لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 2 Sep 2015 07:16 AM

حجم الخط

- Aa +

السفير السعودي بأنقرة: السعوديين يبدون إعجابهم بحسن الضيافة التركية

فيما تواصل الصحف السعودية شجب حادثة قيل فيها إنه تم الاعتداء على عائلة سعودية، نقلت وكالة الأناضول قول  "عادل سراج مرداد"، السفير السعودي لدى العاصمة التركية أنقرة، اليوم الثلاثاء، "إن السعوديين يبدون إعجابا كبيرا بحسن الضيافة والثقافة التركية".

السفير السعودي بأنقرة: السعوديين يبدون إعجابهم بحسن الضيافة التركية
السفير السعودي- وكالة الأناضول

فيما تواصل الصحف السعودية شجب حادثة قيل فيها إنه تم الاعتداء على عائلة سعودية، نقلت وكالة الأناضول قول  "عادل سراج مرداد"، السفير السعودي لدى العاصمة التركية أنقرة، اليوم الثلاثاء، "إن السعوديين يبدون إعجابا كبيرا بحسن الضيافة والثقافة التركية".

وأوضح السفير في حديثه لمراسل الأناضول، أن "أكثر من 300 ألف مواطن سعودي، زاروا تركيا اعتباراً من آب/ أغسطس الماضي"، مضيفاً " أن السعوديين يشترون منازل في تركيا ويستثمرون فيها، ولا يحبون إسطنبول فقط، وإنما مدن (أنطاليا، وبودروم، وصبانجه)، وحتى (طرابزون)".

وفيما يتعلق بمزاعم تعرض عائلة سعودية للضرب في المطار بإسطنبول، قال مرداد إن "السلطات التركية استجابت بشكل سريع وحساس، إذ وردهم الأربعاء الماضي، اتصال من أحد مواطنيهم، أفاد فيه أن عائلته تعرضت للضرب في المطار، ولدى سماع المسؤولين الأتراك بذلك، تواصلوا معهم مباشرة، وطلبوا معلومات عن المواطن السعودي".

وذكر أنهم عقب ذلك، تواصلو مع الرئاسة التركية، ورئاسة الوزراء، ووزارة الخارجية بخصوص الحادثة، مضيفاً أنه "لمس الأسف لدى السلطات التركية جراء ما حدث، حيث أعلموهم أن التحقيق قد بدأ بشكل شفاف، وأن المطار مزود بكاميرات مراقبة على مدار 24 ساعة، متعهدين بالقيام بالإجراءات اللازمة بعد التثبت من مصدر المشكلة".

من جانب آخر، أكد مرداد أنها "حادثة منعزلة لا يمكن تعميمها، قائلاً يجب أن أقول بشكل واضح وبصوت عال، أن هذه الحادثة أظهرت مدى التعاون القوي بين البلدين، كما أن كافة المسؤولين الذين تحدثت معهم، قالوا إنها حادثة وحيدة، وسيحلونها، وأنه يشاطرهم الرأي".

وأعرب عن "تقديره للجهود التي بذلتها السلطات التركية بخصوص التعاون، مؤكداً أن الجدالات تحدث حتى بين أفراد العائلة الواحدة والأخوة، حيث يمكن تشبيه الحادثة بذلك".

لكن صحف سعودية أكدت ثبوت الاعتداء، حيث أشارت صحيفة سبق أن الفحوصات الطبية التي أجريت لأفراد الأسرة السعودية التي تعرضت للاعتداء بالضرب في مطار أتاتورك التركي؛ عن حجم الإصابات التي تعرض لها أفراد الأسرة بما فيهم الأم من قبل منسوبي المطار الأربعاء الماضي، وهي التقارير الطبية التي تكشف زيف ادّعاءات المسؤولين الأتراك بأن الأم لم تتعرض للاعتداء.   التقارير الطبية التي حصلت "سبق" على نسخة منها، والتي صدرت من مدينة الملك سعود الطبية؛ كشفت عن شكوى الأم البالغة من العمر (٣٩ عام)، من الأم في الطرف العلوي الأيسر وأصابع اليد اليسرى والساق اليمنى والرأس، فيما بين الفحص وجود كدمة في الساق اليمنى وسحجة في أحد أصابع اليد اليسرى وتورم بسيط في مقدمة الراس؛ حيث قرر الأطباء منحها مدة شفاء قدرها خمسة أيام.