لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 10 Oct 2015 09:07 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تحقق أعلى قفزة عالمية في مؤشر جواز السفر

حلّ جواز السفر الإماراتي في المرتبة الأولى عربياً و 40 عالمياً في حرية التنقل والسفر على مؤشر “قيود التأشيرات” الذي تصدره مؤسسة “هنلي آند بارتنرز” الاستشارية في مجال الهجرة، والإقامة، والتأشيرات، بالتعاون مع اتحاد النقل الجوي الدولي “IATA”.

الإمارات تحقق أعلى قفزة عالمية في مؤشر جواز السفر

جاء جواز السفر الإماراتي في المرتبة الأولى عربياً و 40 عالمياً في حرية التنقل والسفر على مؤشر “قيود التأشيرات” الذي تصدره مؤسسة “هنلي آند بارتنرز” الاستشارية في مجال الهجرة، والإقامة، والتأشيرات، بالتعاون مع اتحاد النقل الجوي الدولي “IATA”.

ووفقا للمؤشر يمكن لحاملي الجواز الإماراتي، يمكنهم دخول 114 دولة على مستوى العالم دون شرط الحصول على تأشيرة دخول مسبقة.

وقفزت الإمارات عدة مراتب في تصنيف أقوى جوازات السفر العالمية، متقدمة على دول مثل روسيا وتركيا، اللتين حلتا في المرتبة 49 عالمياً، مع إمكانية الدخول إلى 102 دولة.

وحلت الكويت في المرتبة الثانية عربياً و63 عالمياً مع إمكانية دخول 78 دولة، تلتها كل من قطر والبحرين وعمان والسعودية، في المراتب 66 و 70 و 72 و74 على التوالي.

وانتزعت ألمانيا المرتبة الأولى عالمياً بجانب المملكة المتحدة، اللتين يمكن لحاملي جوازات سفرهما السفر إلى 173 دولة حول العالم دون الحصول على تأشيرة مسبقة.

وحجزت كل من فنلندا، والسويد، والولايات المتحدة المركز الثالث عالمياً مع 172 دولة، بينما حلت كل من الدنمارك، وفرنسا، وإيطاليا، واليابان، وكوريا الجنوبية، ولوكسمبورغ، وهولندا، والنرويج في المرتبة الثالثة عالمياً، مع إمكانية السفر إلى 171 دولة حول العالم دون شرط الحصول على تأشيرة دخول مسبقة.

يذكر أن قرار إعفاء المواطنين الإماراتيين من تأشيرة “شنغن” الأوروبية، تفعّل في مايو (أيار) الماضي، إذ يمكن من خلاله دخول 34 دولة أوروبية دون تأشيرة مسبقة.

 
ويُظهر المؤشر لعام 2015 الكثير من النتائج المثيرة للاهتمام مقارنة مع العام الماضي، وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة المثال الأكثر تميّزاً.

(تظهر الصورة نرنيب أول 10 دولة في المؤشر)

وقفزت دولة الإمارات خلال العام الماضي خاطفة الأنظار بتقدّمها الكبير مع الزيادة المثيرة في رصيدها التي بلغت 37 دولة، وهذا ما حسّن من تصنيفها فتقدّمت من المركز 55 إلى 40.

وأصبحت الدولة صاحبة القفزة الأكبر خلال الأعوام العشر الماضية حسب مؤشر قيود التأشيرات، وواحدة من 22 دولة فقط حققت تحسّناً في تصنيفها خلال العام الماضي.

ويُعزى هذا الانتقال إلى الاتفاقية الجديدة التي أُبرمت مع الاتحاد الأوروبي بخصوص السفر دون تأشيرة إلى 36 دولة، بما فيها 26 من دول منطقة الشنغن، وهذا ما تم الإعلان عنه في شهر مايو/أيار من هذا العام.

ومع منح دولة الإمارات إعفاءً على التأشيرات من قبل الاتحاد الأوروبي، يصبح مواطنو دولة الإمارات العربية المتحدة قادرين على السفر إلى حوالي 113 دولة دون تأشيرة، ويصبح جواز السفر الإماراتي هو الأقوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبينما تراجعت ليختنشتاين، حققت جمهورية التشيك، وفنلندا، وهنغاريا، ومالطة، وسلوفاكيا، وكوريا الجنوبية تقدماً إلى المراكز العشرة الأولى.

وصعدت تايوان، وألبانيا، ودولة الإمارات، والبوسنة، وصربيا بأكثر من 20 مركزاً في المؤشر خلال السنوات العشر الماضية، بينما كان التراجع الأكبر لكلّ من غينيا (-30)، وليبيريا (-36)، وسيراليون (-38)، وبوليفيا (-40).

يمكن ملاحظة النمو الكبير الذي تشهده الهجرة بالاستثمار من خلال الزيادة الثابتة لأعداد الدول التي تمنح الإقامة والمواطنة من خلال الاستثمار.

وتواصل الدول التي تقدّم هذه البرامج أداءها القوي، وتحوز بالتالي على موقعها من ضمن الدول ال40 الأولى في المؤشر.

ومن المشجع أن نرى مالطا تدخل تصنيف الدول العشر الأوائل بعد إطلاقها «برنامج مالطا للمستثمرين الأفراد»، والذي حصل على تصنيف أفضل برنامج مواطنة من خلال الاستثمار بين برامج الإقامة والمواطنة العالمية كما ذكر التقرير في عام 2015.