لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Nov 2015 11:28 AM

حجم الخط

- Aa +

صدمة جديدة للسياح البريطانيين من تعامل "أمن شرم الشيخ" مع المتفجرات

كشفت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية عن صدمة جديدة تعرض لها بعض السياح البريطانيين في مدينة شرم الشيخ، وذلك بعدما اكتشفوا حقيقة أجهزة الكشف عن المتفجرات، التي يستخدمها رجال الأمن في المدينة المصرية.

صدمة جديدة للسياح البريطانيين من تعامل "أمن شرم الشيخ" مع المتفجرات

كشفت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية عن صدمة جديدة تعرض لها بعض السياح البريطانيين في مدينة شرم الشيخ، وذلك بعدما اكتشفوا حقيقة أجهزة الكشف عن المتفجرات، التي يستخدمها رجال الأمن في المدينة المصرية.

 

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء إن معظم الأجهزة المستخدمة غير حقيقية (Fake)، وأضافت أن هذه الأجهزة ارتبطت بحادثة احتيال شهيرة قام بها منتجها البريطاني جيمس ماكورميك، وجنى من خلالها ملايين الدولارات عام 2013، وزُجّ به على أثرها في السجن بعدما ثبت أنها لعبة للأطفال خدع بها الكثيرين حول العالم.

 

وبحسب الصحيفة ، التي سجلت تقريراً مصوراً ، فإن هذه الأجهزة يفترض أن تكشف عن المواد المتفجرة في السيارات والحقائب، ولكن الحكومة البريطانية اكتشفت بأنها مزيفة منذ سنين، ورغم ذلك فإن فنادق شرم الشيخ مازالت تستخدمها.

 

ونقلت عن الخبير الأمني باول بيديس قوله: "إذا كانوا فعلا يستخدمون هذه الأجهزة القمامة، فإنهم كمن يستخدم لوحا من الشوكولاته للحماية من حريق، إن الاستخدام الوحيد لها هو فقط للردع، ولكن هذا قد يكلفهم العديد من الأرواح، لقد تسببت هذه الأجهزة في مقتل الكثير في العراق".

 

ومن جانبه قال ناطق باسم الخارجية المصرية للصحيفة: "إن قوات الأمن المصرية تستخدم فضلا عن الأجهزة الكلاب البوليسية وكاميرات المراقبة والتفتيش الجسدي وكاشف للمعادن في المطارات والمرافق السياحية".

 

وأكدت الصحيفة، أنها ستتابع التحقيق في استخدام هذه الأجهزة في مصر، خصوصا بعد حادثة الطائرة الروسية التي أجبرت العديد من السياح البريطانيين على العودة إلى ديارهم وإلغاء العديد من الرحلات المخطط لها مسبقا.