لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 5 May 2015 09:50 AM

حجم الخط

- Aa +

دبي: "الضيافة القابضة" تسعى لزيادة فنادقها بنسبة 30%

شركة أتش أم أتش – إدارة الضيافة القابضة ترى أن أكبر نمو في السياحة الحلال يشهده قطاع السوق المتوسطة

دبي: "الضيافة القابضة" تسعى لزيادة فنادقها بنسبة 30%

كشفت شركة أتش أم أتش – إدارة الضيافة القابضة، اليوم، في سوق السفر العربي عن خططها لتنمية قطاعها للسوق المتوسطة الحلال والإقتصادية بنسبة 30%.

وتعتبر أتش أم أتش سلسلة الفنادق الأكثر تمتعا بالثقة والقيادة بين الفنادق الحلال العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال الرئيس التنفيذي لأتش أم أتش، لوران فوافنيل إن: "أكبر نمو في السياحة الحلال يشهده قطاع السوق المتوسطة. واستراتيجيتنا تقوم على التوسع القوي في هذا القطاع بهدف زيادة عدد فنادقنا الحالية بنسبة 30% خلال السنوات الخمس القادمة. سوف يشمل هذا التوسع امتلاك فندق في كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي بينما نضاعف عدد فنادقنا في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. لدينا اهتمام كبير بالأسواق الآسيوية الصاعدة مثل الهند، اندونيسيا، ماليزيا والصين".

وبتعداد يبلغ 1.6 مليار نسمة، فإن المسلمين يمثلون أكثر من 23% من سكان العالم. من المتوقع أن تبلغ قيمة قطاعات الطعام الحلال وأسلوب الحياة الحلال على مستوى العالم قرابة 2.47 تريليون عام 2018، وفقا لأحدث تقارير الصناعة. جانب كبير من هذا النمو سوف يأتي من مستهلكي السوق المتوسطة.

ويشير الخبراء إلى أن الوقت حان للإستفادة من هذه السوق.

وأكد فوافنيل أن "سياحة السوق المتوسطة الحلال هي مجال النمو الرئيسي لنا. معلوماتنا عن السوق تظهر أن الفنادق الحلال سوف تستمر في اكتساب حصة أكبر من السوق بالنظر إلى فرص العمل والطلب. وبحلول عام 2030، سوف يمثل المسلمون أكثر من ربع سكان الكرة الأرضية لترتفع أعدادهم من 1.6 مليار إلى 2.2 مليار و30% من هؤلاء السكان سوف يبحثون عن اختيارات حلال – غالبا في قطاع السوق المتوسطة".

 

وأضاف: "على ضوء التجربة التي نمتلكها، نحن في أتش أم أتش نتمتع بوضع فريد يمكننا من تحقيق أقصى استفادة من فنادق الحلال والسوق المتوسط لأننا دخلنا بنجاح هذين القطاعين مبكرا. ولأننا رواد في تأسيس أول (والوحيدة حتى الآن) سلسلة فنادق عالمية خالية من الكحول، فإن أتش أم أتش هي أكبر مجموعة في المنطقة تقوم بتشغيل القطاع الجاف. الحلال جزء من ثقافة الشركة وجوهرها وليس مجرد قرار عمل. وعلى عكس الشركات الأخرى التي تسعى للفوز بحصة من الكعكة بخلق اسم تجاري أو فنادق جافة منفردة، فإن كل الأسماء تحت مظلة أتش ام أتش حلال أيا كان المكان الذي نعمل فيه. هدفنا الأول هو أن نمنح عملاءنا بيئة آمنة وصحية سواء كانوا من المسافرين من أجل العمل أو الترفيه".