لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 3 Mar 2015 06:18 AM

حجم الخط

- Aa +

فنادق دبي استضافت أكثر من 11.6 مليون زائر في العام 2014

أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي اليوم أن فنادق الإمارة استقبلت 11629578 ضيفاً (11 مليون و629 الف و578 ضيفاً) في عام 2014 مسجلةً بذلك زيادة قدرها 5.6% مقارنة بالعام 2013، مما يشير إلى نمو وارتفاع كبير في مختلف المؤشرات الرئيسية بما في ذلك عائدات الفنادق وعدد ليالي النزلاء.

فنادق دبي استضافت أكثر من 11.6 مليون زائر في العام 2014
أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي اليوم أن فنادق الإمارة استقبلت 11629578 ضيفاً (11 مليون و629 الف و578 ضيفاً) في عام 2014

أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي اليوم أن فنادق الإمارة استقبلت 11629578 ضيفاً (11 مليون و629 الف و578 ضيفاً) في عام 2014 مسجلةً بذلك زيادة قدرها 5.6% مقارنة بالعام 2013، مما يشير إلى نمو وارتفاع كبير في مختلف المؤشرات الرئيسية بما في ذلك عائدات الفنادق وعدد ليالي النزلاء.

وتظهر النتائج التي أصدرتها دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي لعام 2014 أن الإمارة تحافظ على نمو سنوي ثابت في عدد زوار الفنادق، بينما تواصل تعزيز محفظة فنادقها والشقق الفندقية فيها، منجزةً بذلك خطوة أخرى نحو تحقيق رؤيتها السياحية التي تهدف إلى استضافة 20 مليون زائر بحلول العام 2020.

وقد حافظت الأسواق العشرة التي تصدرت قائمة زوار دبي في العام 2013 على مكانتها في العام 2014، مع تغير طفيف في الترتيب. وخلال الفترة من يناير إلى ديسمبر 2014، احتفظت المملكة العربية السعودية بمكانها في صدارة القائمة تليها الهند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وإيران وسلطنة عمان والصين والكويت وروسيا وألمانيا.

وانتقلت الصين من المركز العاشر إلى المركز السابع بنسبة نمو بلغت 24.9 % خلال الاثني عشر شهر الأخيرة، حيث استقبلت دبي 344329 ضيفاً (344 الف و329 ضيفاً) مقارنة مع 275675 ضيفاً (275 الف و675 ضيفاً) في العام 2013. ويعود هذا الإرتفاع إلى نمو عدد المسافرين الصينيين وإلى الجهود الحثيثة التي تبذلها دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي مع شركائها في قطاعي الطيران والضيافة بهدف تعزيز مكانة دبي كوجهة مفضلة لتلك الشريحة من المسافرين. كما حلت الهند في المرتبة الثانية والمملكة المتحدة في المرتبة الثالثة، حيث شهد عدد الضيوف من كلتا السوقين نمواً كبيراً بنسبة 12.2 % و11.3% على التوالي.

وقد ساهم القانون الاتحادي الذي صدر في مارس 2014 في زيادة عدد ضيوف الفنادق القادمين من الدول الأوروبية، حيث نص على إعفاء مواطني 13 دولة من أعضاء الإتحاد الأوروبي من الحصول على تأشيرة دخول مسبقًا للسفر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتنضم بذلك إلى 15 دولة أوروبية أخرى كانت معفية من التأشيرة في السابق.

وبهذه المناسبة، قال هلال سعيد المري، مديرعام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي: "تظهر إحصائيات عام 2014 نموًا إيجابيًا في عدد ضيوف فنادق دبي لاسيما في تنامي أعداد الضيوف القادمين من آسيا وأفريقيا وغرب أوروبا بشكل ملحوظ. ويعتبر النمو القوي في ضيوف الفنادق القادمين من الصين مؤشراً إيجابياً مهماً يعكس الجهود التي بذلتها دائرة دبي للسياحة والتسويق التجاري في تعزيز استقطاب السياح من هذه السوق. فعلى سبيل المثال، في أبريل 2014 تضافرت جهود شركائنا في قطاع السياحة في كافة أنحاء الإمارة، لاستضافة وفداً صينياً يعتبر الأضخم حتى اليوم، حيث استقطب مؤتمر نيوسكين أكثر من 14500 زائر صيني إلى دبي خلال فترة 3 أسابيع؛ كما قمنا باستضافة أضخم رحلة ترويجية في تاريخ قطاع السياحة من الهند في ديسمبر 2014 . ولا شك أن مثل هذه الفعاليات فضلاً عن الخطوات التي تم اتخاذها لإعفاء مواطني جميع دول الاتحاد الأوروبي من الحصول على تأشيرة مسبقا لدخول دولة الإمارات، تلعب دوراً أساسياً في تعزيز الروابط مع أسواق رئيسية وتساهم بشكل كبير في ترسيخ مكانة دبي كوجهة مفضلة سواء بالنسبة للضيوف الجدد أو القدامى".

وأضاف المري: "شهدت دبي نمواً في عدد ضيوف الفنادق بنسبة 5.6% رغم التراجع الذي شهده عدد الضيوف من الأسواق الروسية نظرًا للوضع الجيوسياسي الراهن وانخفاض قيمة الروبل. ولكن بفضل استراتيجيتنا طويلة الأمد والتعاون والإلتزام الراسخين بين دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي وشركائها، نستطيع أن نؤكد أن مثل هذه الاضطرابات التي تواجهها أي من هذه الأسواق لا تؤثر على قطاع السياحة في دبي وذلك بسبب التنوع في أسواقنا. ولا شك أننا سنواصل العمل خلال العام 2015 مع شركائنا على تعزيز حصتنا من أسواق جديدة أخرى".

وتابع المري: "بالنظر إلى حصة الصين في سوق المسافرين عالميًا والى الثروات الصاعدة والتغيرات التي تطرأ على العادات الاستهلاكية في الأسواق الناشئة، فإنه من المتوقع أن يشهد قطاع السفر العالمي نمواً مستداماً على مدى العقد القادم. وعليه، فإن دبي في موقع يؤهلها للإستفادة من هذه العوامل في دفع عجلة اقتصادها السياحي أكثر فأكثر".