لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 May 2014 08:20 AM

حجم الخط

- Aa +

تقرير: زيادة 11% في عدد سائحي دبي خلال العام 2013

أصدرت مجموعة JLL للفنادق والضيافة اليوم تقريرها عن أداء قطاع الفنادق خلال العام 2014 وذلك عن سوق دبي خلال مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي.

تقرير: زيادة 11% في عدد سائحي دبي خلال العام 2013

أصدرت مجموعة JLL للفنادق والضيافة اليوم تقريرها عن أداء قطاع الفنادق خلال العام 2014 وذلك عن سوق دبي خلال مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي.

وأكد التقرير استمرار الأداء الإيجابي لقطاع السياحة خلال السنوات القادمة، وذلك لتزايد شهرة دبي عالمياً كواحدة من المدن التي تتمتع بدعم حكومي للمبادرات السياحية. وينتظر أن تحافظ دبي على مكانتها باعتبارها المحور السياحي الرئيسي في الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال التوسع في تعزيز إمكانيات ومرافق سياحة المؤتمرات والأعمال التجارية، مع المزيد من التوسع في خيارات السياحة الترفيهية، إضافة إلى استمرار هيمنتها على شريحة التجزئة إقليمياً.

وفيما يلي إيجاز لأبرز ما ورد في تقرير JLL عن أداء قطاع الفنادق خلال العام 2014 في سوق دبي:

•    حافظت دبي على مكانتها بكونها السوق الأفضل أداءً بين بقية أسواق الشرق الأوسط من حيث مجمل أداء الفنادق.

•    من المنتظر أن يستمر نمو نسبة الإيرادات الناتجة من كل غرفة فندقية متوافرة (RevPAR) في شريحة المنتجعات والفنادق الصغيرة والمتوسطة، خاصة مع اتجاه ديرة والأحياء الناشئة الأخرى إلى الاستقرار، مع نمو متباطئ مقارنة بالعام السابق.

•    من المتوقع أن تحقق نسبة الإشغال على مستوى المدينة زيادة طفيفة على المدى القصير، بعد أن حققت نسبة إشغال 80% في العام 2013، مقارنة بنسبة إشغال 78% مع نهاية العام 2012.

•    تشير التوقعات إلى استقرار نسبي في متوسط أسعار الغرف. حيث ينتظر أن يؤدي التوسع في مشروعات الفنادق من فئة الأربع والخمس نجوم إلى زيادة المنافسة في الشريحة الفاخرة وكذلك الفخمة.

•    أبدى المطورون العقاريون تفاؤلاً تجاه مشروعات بناء وتشييد الفنادق في دبي، حيث ينتظر أن تشهد السوق أكثر من 24 ألف غرفة وشقة فندقية مع نهاية العام 2017، بالإضافة إلى مشروعات مصممة وفق مخططات رئيسية أكبر، مثل مدينة محمد بن راشد وجزر ديرة، والتي يتوفع أن تشتمل على منشآت فندقية.

•    تتواجد في دبي غالبية العلامات التجارية العالمية الرئيسية في القطاع، كما يوجد في المدينة مجموعة من أهم المنشآت الفندقية العالمية، ومنها فندق سوفيتيل النخلة – الذي افتتح مؤخراً – وكذلك فندق كونراد وفندق جي دبليو ماريوت ماركيز.

•    يتوقع أن تحافظ دبي على مكانتها بصفتها المحور السياحي الرئيسي في الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال التوسع في تعزيز إمكانيات ومرافق سياحة المؤتمرات والأعمال التجارية، مع المزيد من التوسع في خيارات السياحة الترفيهية، إضافة إلى استمرار هيمنتها على شريحة التجزئة إقليمياً.

وفي سياق تعليقه على التقرير، قال شهاب بن محمود نائب الرئيس التنفيذي، رئيس قسم استشارات الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة JLL: "لقد عززت دبي موقعها كوجهة سياحية رائدة في منطقة الشرق الأوسط وذلك بفضل التسهيلات المتاحة أمام دخول السائحين، وتوفير قطاع عريض من أرقى الفنادق رفيعة المستوى، والبنية التحتية الحديثة، وتعدد خيارات الترفيه، وسلامة البيئة. وقد كان لاعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، رؤية دبي 2020 لتطوير القطاع السياحي، أثر كبير في إعطاء دفعة قوية لمشروعات التطوير في القطاع الفندقي مدعومة بجهود التخطيط والتنفيذ التي تبذلها دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي".

واختتم قائلاً: "سوف يؤدي تطوير منشآت سياحة المؤتمرات إلى زيادة جاذبية دبي كواحدة من أهم وجهات الأعمال، كما ستزيد مراكز الترفيه التي يتم تطويرها إلى زيادة سحر دبي في أعين السائحين الباحثين عن تمضية أوقات ممتعة. كما أعرب المطورون العقاريون عن تفاؤلهم إزاء مشروعات بناء وتشييد الفنادق في دبي، وينتظر أن تشهد السوق تشغيل أكثر من 24 ألف غرفة وشقة فندقية مع نهاية العام 2017. وفي حين تتركز غالبية المنشآت المزمع افتتاحها في الشريحتين الفاخرة والراقية، إلا أن الوصول إلى هدف اجتذاب دبي لأكثر من 20 مليون سائح بحلول العام 2020 سوف يتطلب من الإمارة أن تولي اهتماماً لشريحة السائحين الباحثين عن الإقامة في فنادق بأسعار تناسب ميزانيتهم المتاحة".