لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 25 Jan 2013 05:12 PM

حجم الخط

- Aa +

بكلفة تفوق 10 مليار ريال.. إنشاء 233 فندقاً في السعودية خلال عامين

تشهد السعودية أكبر نقلة في أعداد الغرف الفندقية إذ يتوقع أن تبلغ الفنادق التي ستشتغل قريباً في مكة نحو 50 فندقاً من أصل 233 فندقاً خلال العامين المقبلين باستثمارات تتجاوز 10.229 مليار ريال.  

بكلفة تفوق 10 مليار ريال.. إنشاء 233 فندقاً في السعودية خلال عامين

ذكرت صحيفة كويتية اليوم الجمعة إن المملكة العربية السعودية تشهد أكبر نقلة في أعداد الغرف الفندقية إذ يتوقع أن تبلغ الفنادق التي ستشتغل قريباً في مكة نحو 50 فندقاً من أصل 233 فندقاً خلال العامين المقبلين باستثمارات تتجاوز 10.229 مليار ريال.

 

وقالت صحيفة "السياسة" اليومية إن مدينة جدة السعودية ستشهد تشغيل 15 فندقاً، و8 في القصيم، و13 في تبوك، و11 في الاحساء، و4 في الحدود الشمالية، و13 في المدينة المنورة، و70 في الرياض، و5 في نجران، و4 في جازان، و28 في الدمام، و4 في عسير، و4 في حائل، و2 في الطائف، و2 في الباحة.

 

ونقلت الصحيفة عن أحمد العيسى نائب الرئيس المساعد للتراخيص في الهيئة العالمية للسياحة والآثار السعودية قوله إن القطاع الفندقي في السعودية يشهد نقلة نوعية غير مسبوقة سواء في حجم الاستثمارات التي دخلت هذا القطاع خلال الفترة الأخيرة أو في نوعية هذه الاستثمارات، ما يعكس النمو السياحي الذي تشهده المملكة.

 

وأضاف "العيسى" قوله "نحن نرى اليوم عدداً كبيراً من المنشآت الفندقية تحت الإنشاء وفي مختلف درجات التصنيف، كما رأينا خلال الفترة القريبة الماضية الكثير من الأسماء الفندقية العالمية التي تدخل للسوق السعودية لأول مرة أو كتوسع لتواجدها السابق".

 

وأوضح أن "الهيئة" أعدت "خطة تنمية السياحة الوطنية قبل أكثر من عشر سنوات، كان لدينا توقعات وطموحات معدة لـ 20 سنة، ووضع على أساسها خطة خمسية أيضاً، لكن التطور السريع الذي حصل في الحركة السياحية في المملكة وجهود الهيئة وبرغم توفير البيئة الاستثمارية المناسبة على الأقل في حدها الأدنى، جعل نمو الاستثمار في المجال الفندقي أكبر من توقعاتنا".

 

وأضاف إنه "رغم أن هذه استثمارات حقيقية نراها اليوم على الأرض إلا أننا نطلع على بعض التقارير العالمية ونشارك في بعض المؤتمرات التي تؤكد على قوة وجاذبية السوق السعودية لدخول استثمارات فندقية أكثر وأكبر، وهو ما يشير إلى الطلب الذي يجب أن يقابله العرض الكافي من المستثمرين".

 

وهناك 1.8 مليار مسلم في العالم، يزيدون بمعدل 6.7 بالمائة سنوياً، وأغلبهم يتطلع لأداء فريضة الحج أو العمرة. ويبلغ عدد الزوار للسعودية سنوياً 12 مليون يتوقع أن يزيد عددهم إلى 17 مليون بحلول العام 2025.

 

ومع أن موسم الحج يجذب أكثر من 2.5 مليون مسلم إلى مكة والمدينة المنورة، عبر مدينة جدة، إلا أن السياحة الدينية في السعودية مستمرة على مدار العام.

 

شمس مشرقة طوال العام ومجموعة متنوعة من الشعاب المرجانية متعددة الألوان وشواطىء رملية وأطلال مدينة صحراوية قديمة كلها تجعل من المملكة وجهة مغرية للسائحين.

 

ولكن في المملكة لا يسمح بارتداء السراويل القصيرة، ويحظر الاختلاط بين الرجال والنساء الذين لا تربطهم صلة قرابة والاهم أن دخول البلاد ليس سهلاً.

 

ومع وجود أقدس الأماكن الإسلامية في مكة والمدينة تعتبر السعودية نفسها حامية الإسلام، وتكون في الغالب مغلقة في وجه الأجانب. وعلى الرغم من أنها تستقبل أكثر من خمسة ملايين حاج كل عام، فإنهم لا يسمح لهم بالتنقل داخل البلاد.

 

ونادراً ما تصدر التأشيرات السياحية وتصاحبها قيود كثيرة لكن من المقرر أن يتغير هذا حيث تتبنى السعودية إستراتيجية جديدة لتدخل سوق السياحة المحافظة، وهي سوق بكر.