لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 31 Oct 2011 06:33 AM

حجم الخط

- Aa +

جولة أريبيان بزنس في العاصمة الدنمركية كوبنهاغن

 التفت نحو سائق التكسي عند الفجر- السادسة والنصف صباحا- فقد كان أسمر اللون، فسألته "وير أر يو فروم؟" فأجاب قائلا: "بالستينا" وهي اسم فلسطين في تلك الدول، فقلت له من فرحتي به: "أنا بلستينا"، وكان شابا فلسطينيا طيبا اسمه رياض وقال لي أن أصله من طولكرم، وسأتحفظ عن ما تحدثنا به في السياسة فقد كان تنفيسا غاضبا.

جولة أريبيان بزنس في العاصمة الدنمركية كوبنهاغن
حديقة ومبان أثرية في كل مكان وسط كوبنهاغن
جولة أريبيان بزنس في العاصمة الدنمركية كوبنهاغن
الطاقة الشمسبة لإنارة شوارع كوبنهاغن

 قام محرر موقع أريبيان بزنس بجولة في العاصمة الدنمركية كوبنهاغن خلال حضور مؤتمر ومعرض الحوسبة الافتراضية الذي نظمته شركة فيم وير في مركز بيلا سنتر منتصف الشهر الماضي، فكانت هذه الجولة في المدينة.   

في مسرحية هاملت الشهيرة يقول هاملت إن رائحة العفونة تتصاعد في مملكة الدانمارك، ولكن يبدو أنهم قاموا بتنظيف أي عفونة لديهم ولم يجد كاتب هذه السطور أي أثر لذلك خلال زيارة المملكة.

 

يمثل تصميم العاصمة كوبنهاغن تحديا كبيرا أمام المهندسين وأصحاب القرار فيها. فهذه المدينة الباردة تجمع بين متطلبات الحفاظ على الأبنية التراثية والأثرية التي تصنع للمدينة هويتها، وحاجة السكان والمؤسسات لمساكن عملية وأبنية عصرية تلائم متطلبات البيئة، وأهم شيء بالنسبة للدانماركيين دراجاتهم التي يحسب لها حسب في كل مكان. لا غرابة في استحواذ البلاد على مراتب أولى ضمن "أسعد مكان في العالم" استناداً إلى معايير الصحة والرعاية الاجتماعية والتعليم. كما أن الأراضي المنخفضة دفعت بالحكومة للاستعانة بالهولنديين المتمرسين في التعامل مع تداخل البحر في اليابسة والأراضي المنخفضة، لمساعدتهم في بناء أقنية مائية تتداخل وسط العاصمة لتحل بدلا من الطرقات وكأنها خور دبي.

 

تتجرأ تصاميم الأبنية الحديثة بإلغاء الجدران والاعتماد على  الزجاج حتى إذا نظرت إلى بعض الأبنية فستجد منظرا غريبا تشاهد فيه أصحاب كل شقة وما يفعلونه في شققهم دون أي خصوصية أو اكتراث كبير بها. تعتمد بعض الأبنية الجديدة في كوبنهاجن على تصاميم وهياكل معدنية تجتمع مع الزجاج لتلبية حاجات السكان بطريقة عملية، فالزجاج الذي تم إحكام عزله يدخل الضوء وأشعة الشمس إن لم تحجبها الغيوم، لتوفر في الإنارة والتدفئة في ذات الوقت.

 

أما الشرفات المعدنية المعلقة في أحد المباني فكانت ملفتة للنظر بميلها نحو الأعلى. ويؤخذ في الحسبان لدى تصميم الأبنية ، الحاجات الدقيقة لاستهلاك الطاقة فيها سواء كانت للتدفئة أو للإنارة، كما تصمم مواقف خاصة للدراجات على أنها من الأمور الأساسية. في الستينيات من القرن الماضي ذاع صيت مهندسي الدانمارك على المستوى العالمي مع بناء أوبرا سيدني الشهير الذي صممه المهندس الدنماركي يورن أوتزنJørn Utzon وغيره من التصاميم الشهيرة عالميا.    

تشهد العاصمة الدنمركية نموا اقتصاديا كبيرا تحاول تعزيزه من خلال افتتاح فنادق جديدة حيث جرى مطلع هذا العام افتتاح فندق ومركز مؤتمرات بيلا سنتر، ويعد الفندق أكبر فندق في الدانمرك وجرى افتتاحه مطلع هذا العام لتعزيز الأنشطة الاقتصادية والسياحة والمؤتمرات العالمية في المدينة. ينفرد الفندق بمزايا تصميم هندسية مبتكرة فضلا ديكوراته الداخلية الفريدة ويضم 23 طابقا فيها 814 غرفة موزعة بين برجي الفندق مع طابق خاص بالنساء.

 

صمم الفندق على شكل برجين مائلا يتحديا برج بيزا المائل فهما بزاوية أكثر ميلا، وقد تتسبب بالشعور بالدوار لمن يطل من غرف الفندق العالية.   تتميز كوبنهاغن باعتمادها استراتيجية بيئية راسخة حيث تعتمد على مصادر الطاقة النظيفة في أكثر من 20% من مستلزمات الطاقة لديها سواء كان ذلك من خلال طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية. ويمكن للزائر مشاهد توربينات الهواء وخلايا الأشعة الشمسية في كل مكان تقريبا، فعلى شاطئ البحر وعلى مد النظر تنتشر عنفات المراوح لتوليد الطاقة من الرياح فيما تعمل مصابيح الإنارة في الشوارع بالطاقة الشمسية.

 

  شغف تاريخي بالدراجات

عندما شاهدت الدراجات في كل مكان يقودها الصغير والكبير، تذكرت وفهمت حادثة وقعت معي قبل أكثر من ثلاثين عاما، حين استوقفتني سيدة دانماركية في الخمسين من العمر لتسألني كيف يمكنها إجراء اتصال خارجي بالدانمارك، وكان ذلك يستدعي التوجه لمسافة بعيدة لمكتب البريد والهاتف والوقوف ساعات بانتظار الدور، وحين عرضت عليها الاتصال من منزلي طلبت مني الركوب ورائي على دراجتي، فتمنعت قليلا لكنها أصرت إصرار الخبير بالدراجات، وقالت لي لا تخشى شيئا،

 

وبالفعل كانت متمرسة بركوب الدراجات وساعدتني في المحافظة على توازن الدراجة رغم أنها كانت تزن أضعاف وزني وتجلس ورائي. لكن خبرتها لم تساعدني في تحمل النظرات الغريبة للمارة في شارع الكورنيش في حمص عام 1970. أما صدمة أهلي بالضيف الذي جلبته لهم فتلاشت مع مشاركة هذه الدانماركية المسنة لهم طاولة العشاء وكانوا مذهولين بالمفاجأة في البداية. 

 

 

تعد الدانمارك أفضل بلد في العالم للدراجات حيث تساهم هذه في تحسين صحة السكان من خلال الجهد العضلي للتنقل عليها، كما تساهم في المحافظة على نظافة الهواء من التلوث ولا غرابة في إعلان مارغريت فيتاجر وزيرة الاقتصاد الدنماركية مؤخرا أنها تسعى لتعزيز الاستثمارات في الطرق والمسارات المخصصة للدراجات بدلا من الطرق السريعة، وتعتبر أن التخلص من عدد من السيارات بإغراء أصحابها بالتحول للدراجات هو إنجاز اقتصادي كبير.  لا يمكن أن تجد بناء لا يضم موقفا للدراجات وإن وجدت موقف سيارات لا يخصص حيزا لهذه الدراجات فتوقع أن يصبح أصحاب الموقف مكروهين بسرعة، بل لا أمل لهم في الدانمارك. 

 

كما أن سكان المدينة يتنقلون بالدرجات ولهم شغف كبير بها لتجد الكبير والصغير يقود دراجته لتصريف كل أعماله في كل مكان، وحتى الأطفال لهم مقاعد خاصة بها مع مسارات مخصصة لها في كل الطرق، وشاهد محرر أريبيان بزنس مختلف الجنسيات من المقيمين في المدينة يقودون دراجاتهم في جو ماطر وعاصف وكان بينهم كبار السن والشباب وحتى مقيمون عرب ومسلمين وبينهم مسلمات محجبات، ويشير مسؤول في المدينة إلى أن 80% من موظفي المدينة يستخدمون الدراجات للتوجه لأعمالهم حتى في الشتاء والظروف الجوية الصعبة. وحول هذه أشار سائق تاكسي لمحرر أريبيان بزنس الذي كان يرتدي لباسا صيفيا بالقول: " لا نقول هنا في الدانمارك أن الطقس سيئ مهما أمطرت أو أثلجت، بل نقول هناك سوء اختيار للملابس من قبل البعض!". فقلت له شكرا لكنني لن أشتري لباسا شتويا من أجل قضاء يومين في بلدكم.  

 

سيارات الأجرة كانت باهظة الكلفة، ولمشوار بسيط، أي قرابة 5 كم، دفعت حوالي 250 كرونة أي 200 درهم تقريبا، وكان سائق التكسي عند الفجر- السادسة والنصف صباحا- أسمر اللون، فسألته "وير أر يو فروم؟" فأجاب قائلا: "بالستينا" وهي اسم فلسطين هنا في الدانمارك، فقلت له من فرحتي به: "أنا بلستينا"، وكان شابا فلسطينيا طيبا اسمه رياض وقال لي أن أصله من طولكرم، وسأتحفظ عن ما تحدثنا به في السياسة فقد كان تنفيسا غاضبا.

لكن الرحلة كانت ممتعة مع تقديم تريند ماكرو فرصة التحليق بالمروحية فوق المدينة لزوار جناحها، وقام محرر أريبيان بزنس بالتقاط بعض اللقطات فوق قصر ملكة الدانمارك    .

والمزيد من الفيديو لحرس القصر على الأرض وهم يرقصون من البرد هنا