لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 25 Oct 2011 10:42 AM

حجم الخط

- Aa +

زلزال تركيا يربك خطط السياح السعوديين خلال العيد

أربك الزلزال العنيف الذي ضرب شرق تركيا مؤخراً، خطط العديد من الأسر السعودية التي كانت تنوي قضاء إجازة عيد الأضحى بين أحضان المدن التركية.  

زلزال تركيا يربك خطط السياح السعوديين خلال العيد

أربك الزلزال العنيف الذي ضرب شرق تركيا مؤخراً، خطط العديد من الأسر السعودية التي كانت تنوي قضاء إجازة عيد الأضحى بين أحضان المدن التركية، خاصة أن الزلزال الذي بلغت درجته 7.2 يعد أقوى زلزال تشهده تركيا منذ سنوات.

 

وأضافت صحيفة "الشرق الأوسط"، أنه في ظل حالة عدم الاستقرار التي تشهدها عدة دول عربية مؤخراً، دخلت تركيا في دائرة المنافسة على استقطاب السياح السعوديين، نتيجة قربها الجغرافي وسهولة إجراءات السفر إليها مقارنة بالدول الأوروبية.

 

وأوضح "فهد السلامة" وهو مدير البرامج السياحية في شركة "فرسان للسياحة"، أن تركيا سجلت الطلب الثاني بعد دبي من حيث حجم الحجوزات لإجازة العيد، وذلك قبل حدوث الزلزال، مشيراً إلى أنه حتى الآن لم يتم التأكد من حجم الأضرار التي أحدثها الزلزال وجاهزية البلد لاستقبال السياح في الأيام القليلة المقبلة ومدى بعد المواقع المتضررة عن منطقة إسطنبول.

 

وتابع "السلامة" حديثه لـ"الشرق الأوسط"، قائلاً: "بعد هدوء أحداث الزلزال ستكون الصورة أوضح، ونحن بانتظار وصول معلومات من هيئة السياحة التركية ومعلومات من الأسر الموجودة هناك، فما زلنا نبحث بهذا الشأن"، وأفاد أن العديد من السعوديين فكروا في إلغاء رحلاتهم المقررة أواخر هذا الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل بعد حادثة الزلزال، إلا أنه نصحهم بالانتظار إلى حين اتضاح الصورة.

 

وكانت جريدة "الغارديان" البريطانية قد أشارت في شهر يوليو/تموز الماضي، إلى أن السياح الخليجيين باتوا يفضلون الذهاب لقضاء الصيف في إسطنبول وشاطئ البحر الأسود عن الذهاب إلى مصر أو سورية، ونقلت "الغارديان" عن مسؤول بوزارة الثقافة والسياحة التركية قوله إن "الحجوزات السياحية من جانب السعوديين والكويتيين أظهرت زيادة بنسبة 75 بالمائة".

 

من جهته، أوضح "خالد الدرويش" وهو مدير وكالة "لمار" للسياحة في الأحساء، أن زلزال تركيا سيجعل الكثيرين يصرفون النظر عن الذهاب إليها في الأيام المقبلة، مضيفاً: "كذلك فإن جو تركيا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني شديد البرودة، ما قد يسهم بدوره في تراجع الإقبال عليها خلال هذه الفترة مقارنة بالسابق".

 

وأكد أن دبي هي الخيار الأول لدى السياح السعوديين الآن يليها ماليزيا، لكنه أوضح أنه من المنحازين إلى السياحة الداخلية، خاصة بالنسبة لحركة السياحة في المنطقة الشرقية ومدينة جدة، إذ يعتقد أنها ستستفيد كثيراً من أجواء الثورات التي عصفت بالمنطقة العربية وأحداث زلزال تركيا الأخير.

 

وتظهر بيانات سابقة من وزارة السياحة التركية أن عدد السياح الذين يزورون تركيا زاد بنسبة 14.56 بالمائة في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، فيما بلغت نسبة الزيادة في حجم السياح من السعودية 79.3 بالمائة بالمقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 

في المقابل، يؤكد العاملون في المكاتب السياحية في السعودية، أن المكاتب تأثرت بدورها بالأحداث السياسية التي عصفت بالمنطقة العربية، خاصة في الربع الأول من العام الحالي الذي شهد ركوداً كبيراً في حركة السياحة، ثم بدأت الناس تعود للسفر والسياحة خلال الربع الثاني، إلا أن ذلك لا يقارن بحجم الحركة السياحية للفترة نفسها من العام الماضي، حسب قولهم.