لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 21 Oct 2011 01:40 PM

حجم الخط

- Aa +

25 بليون دولار قيمة استثمارات دول الشرق الأوسط في السياحة البحرية

قدر أقطاب الصناعة الذين حضروا المعرض الاستثمارات العربية في السياحة والمرافئ في المنطقة بأكثر من 25 بليون دولار

25 بليون دولار قيمة استثمارات دول الشرق الأوسط في السياحة البحرية

 نقلاً عن صحيفة "دار الحياة"، بدأت في دبي أمس الأول فعاليات «معرض ومؤتمر سيتريد للسياحة البحرية في الشرق الأوسط»، الذي زاد زخمه في ضوء توجه المنطقة العربية عموماً ومنطقة الخليج خصوصاً، إلى تطوير قطاع السياحة البحرية، بهدف تنويع مصادر الدخل بعيداً من النفط.

 

 

وأكد مشاركون في المعرض، أن الحكومات والمستثمرين من القطاع الخاص ومطوري المراسي البحرية في المنطقة، سيجنون فوائد كبيرة إذا كانوا قادرين على الاستفادة من هذا الطلب السياحي، لذلك بدأت حكومات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بذل جهود للاستجابة للطلب المتزايد على الأنشطة الترفيهية البحرية، وفي السنوات العشر الماضية، شهدت المنطقة «طفرة» في بناء المراسي.

 

 وقدر أقطاب الصناعة الذين حضروا المعرض الاستثمارات العربية في السياحة والمرافئ في المنطقة بأكثر من 25 بليون دولار، وفيما تعمل بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تنويع اقتصاداتها، يقدم قطاع السياحة البحرية فرصة كبيرة في هذا المجال بفضل وجود المواقع البحرية المتميزة على مستوى العالم فيها.

 

وإضافة إلى شركات السفن السياحية ومشغلي الموانئ وخبراء الوجهات السياحية، يستقطب المؤتمر أيضاً وكلاء السفن وشركات السياحة والسفر والهيئات السياحية والمسؤولين الحكوميين في دوائر الهجرة والأقسام المتعلقة بالأمن.

 

ولاحظ رئيس مجلس إدارة «سيتريد»، كريس هايمان، أن المنطقة العربية شهدت خلال السنوات العشر الماضية «نمواً مهماً للسفن السياحية التي تأتي إلى المنطقة، حيث تتطلع أعداد متزايدة من الخطوط البحرية لنشر سفنها في المنطقة أو توسيع رحلاتها البحرية لتشمل هذا الجزء المهم من العالم، وهذا التطور وضع قطاع السفن السياحية في دائرة التطوير الاستراتيجي للمراكز السياحية الأساسية في المنطقة».

 

وأشار إلى أن إمارة دبي باتت تعتبر مركز السفن السياحية، كذلك إمارة أبو ظبي وسلطنة عمان وغيرها من الموانئ السياحية في المنطقة، التي سجلت نمواً كبيراً في عدد الزوار في الشهور الأخيرة، كما تستقطب موانئ البحر الأحمر وشمال أفريقيا حجم أعمال مهم للسفن السياحية.

 

وفي دبي وحدها تضاعف عدد السفن السياحية الزائرة أكثر من أربع مرات خلال السنوات الخمس الماضية، فيما توقعت أرقام حديثة صادرة عن «دائرة السياحة والتسويق التجاري» زيادة أعداد السياح الواصلين إلى ميناء راشد 50 ألفاً سنوياً ليصل إلى 625 ألفاً بحلول عام 2015، في مقابل 425 ألفاً هذه السنة.

 

ومع تواصل التزام شركات السفن السياحية العالمية في المنطقة، سيضيف ميناء زايد في أبو ظبي من طاقته الاستيعابية في موسم 2012، نتيجة قرار «أم أس سي كروزرز» إرساء سفينتها «ليريكا» التي تزن 59 ألف طن في الميناء ابتداء من الشهر الجاري لتضيف 39 ألف زائر سنوي للسوق.

 

ووفقا لأرقام حديثة صادرة عن وزارة السياحة العمانية وميناء قابوس، يتوقع أن يتجاوز عدد السياح الواصلين إلى مسقط 300 ألف شخص بحلول عام 2015، بدعم من الاستثمار في البنية التحتية التي تتضمن تحويل المنشأة القائمة حالياً في العاصمة إلى ميناء مخصص لاستقبال السفن السياحية، كما أن أبو ظبي والدوحة تعملان على تطوير منشآت خاصة بالسفن السياحية.