لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 17 May 2017 01:23 PM

حجم الخط

- Aa +

1.9 مليون شخص ضحايا حوادث الطرق سنوياً في 2020

كشف تقرير حول تعزيز السلامة على الطرق، أن حوادث المرور على الطرق تشكل أحد الأسباب الرئيسية للوفاة عالمياً، حيث يقدر عدد وفيات تلك الحوادث بنحو 1.25 مليون شخص سنوياً، بواقع  3,400 حالة وفاة يومياً، أي ما يعادل أكثر من 141 حالة وفاة في الساعة، في حين أن هناك ما يقارب 30 إلى 50 مليون شخص آخر يتعرضون للإصابة بتلك الحوادث سنوياً، متوقعاً ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية إلى 1.9 مليون بحلول العام 2020، بسبب زيادة عدد المركبات، لا سيما في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، التي من المرجح أن تستأثر بالحصة الأكبر من معدلات الوفيات المرتفعة مستقبلاً.

 1.9 مليون شخص ضحايا حوادث الطرق سنوياً في 2020

كشف تقرير حول تعزيز السلامة على الطرق، أن حوادث المرور على الطرق تشكل أحد الأسباب الرئيسية للوفاة عالمياً، حيث يقدر عدد وفيات تلك الحوادث بنحو 1.25 مليون شخص سنوياً، بواقع  3,400 حالة وفاة يومياً، أي ما يعادل أكثر من 141 حالة وفاة في الساعة، في حين أن هناك ما يقارب 30 إلى 50 مليون شخص آخر يتعرضون للإصابة بتلك الحوادث سنوياً، متوقعاً ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية إلى 1.9 مليون بحلول العام 2020، بسبب زيادة عدد المركبات، لا سيما في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، التي من المرجح أن تستأثر بالحصة الأكبر من معدلات الوفيات المرتفعة مستقبلاً.
 وأوضح التقرير الذي أعدته كل من مجموعة "أكسا للتأمين"، والشراكة العالمية من أجل السلامة على الطرقات، والمبادرة المالية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة حول دور شركات التأمين في تعزيز السلامة على الطرق، أن 91% من الحوادث المرورية على الطرق في العالم تحدث في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وأن إجمالي تكاليف الحوادث المرورية يبلغ 518 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل 1 إلى 3 في المائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي، ومن الممكن أن ترتفع إلى  5% في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، بل قد تصل إلى ما يقارب 8 إلى 10% في بعض الحالات مثل جنوب أفريقيا وأوغندا التي تشكل الحوادث المرورية على الطرقات فيها تحدياً لا يستهان به.
وتناول التقرير دور شركات التأمين في هذا الصدد، مشيراً إلى أن قطاع التأمين يلعب دوراً رئيسياً في التأثير على السلامة على الطرق ويسهم في تحقيق الهدف العالمي الذي حددته الأمم المتحدة ضمن أهداف التنمية المستدامة لخفض عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث الطرق إلى النصف بحلول عام 2020.
وأشار إلى أنه خلال العام الماضي 2016 تم توفير خدمات التأمين لمليار سيارة في العالم وتحصيل أقساط تأمين شهرية بلغت 626 مليار دولار، وبات تأمين المركبات يشكل قطاعاً رئيسياً بالنسبة لشركات التأمين، حيث يمثل 12.8% من إجمالي أقساط التأمين، مؤكداً أن شركات التأمين تلعب دوراً رئيسياً في المساعدة على تحسين السلامة على الطرقات في العالم، من خلال المزايا الممنوحة لأعمال تأمين المركبات والتي توضح كيف يمكن للشركات العاملة في قطاع التأمين المساهمة في الحد من مخاطر الطرق عبر إدخال حوافز مشجعة على السلامة في نموذج أعمالها، من خلال منع المخاطر، وتوفير تغطية تأمينية ضد المخاطر، ودعم العملاء.