لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 6 Jan 2017 12:58 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: رفع أسعار تذاكر الطيران الداخلية قبل موعدها.. مع رفع الدعم عن الوقود

الرياض: تحرير أسعار تذاكر الطيران الداخلية في السعودية سيكون في 2017 وليس في 2019 كما كانت الخطة وسيتزامن مع رفع الدعم الحكومي عن الوقود

السعودية: رفع أسعار تذاكر الطيران الداخلية قبل موعدها.. مع رفع الدعم عن الوقود

كشف رئيس لجنة الطيران والخدمات المساندة بغرفة تجارة وصناعة جدة أن تحرير أسعار تذاكر الطيران الداخلية في السعودية بالتزامن مع رفع الدعم الحكومي عن الوقود منتصف العام 2017 بدلاً من 2019 كما كان مجدولاً في وقت سابق.

 

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن حسين بن راجح إن تحرير أسعار التذاكر لا يعني بالضرورة زيادة الأسعار، وإنما ستخضع في هذه الحالة للعرض والطلب، خصوصاً أن أسعار الوقود تمثل ما قيمته 40 بالمئة من تكلفة الطيران، إذ إن السعر العادل للتذاكر الداخلية نحو 60 دولاراً للساعة، أسوة بالمتوسط العالمي، يختلف بحسب نوع الطائرة.

 

وقال "ابن راجح" إنه لا يوجد حد أعلى للأسعار، فعلى سبيل المثال رحلة جدة-الرياض باتجاه واحد، قد يصل سعرها إلى ألف ريال للدرجة الاقتصادية، بينما يصل إلى 2400 ريال لخدمة الطيران الخاص، أو خدمة "البيرق" على الخطوط الجوية السعودية، وأضاف إن الخطوط السعودية لجأت أخيراً لدعم أسطولها بطائرات حديثة ذات استهلاك منخفض للوقود، بما يوفر 20 بالمئة عن الطائرات الأخرى للرحلات الداخلية أو الدولية.

 

وأضاف "كما أن وجود مشغل خامس للطيران الداخلي في المملكة (شركة أديل) باعتبارها ذراعاً للخطوط السعودية، سيزيد تنافسية المشغلين الأربعة الحاليين، ما يسهم في خفض الأسعار، وتقديم خدمات أفضل للركاب، ما يعني أن تحرير الأسعار سيدفع المشغلين إلى زيادة وتحسين الخدمات المقدمة للركاب خلال الفترة القادمة".

 

ونقلت الصحيفة اليومية عن المتحدث باسم هيئة الطيران المدني عبدالله الخريف قوله إن رفع الدعم عن الوقود ليس من اختصاص الهيئة، إذ إن الهيئة لم تحث أو تطلب رفع أسعار التذاكر لكونها منظماً ومشرعاً للنقل الجوي.

 

وأضاف "الخريف" أن الهيئة فرضت سابقاً قيوداً على شركات الطيران فيما يخص أسعار التذاكر الداخلية لحماية السوق من الاحتكار، بسبب قلة الشركات العاملة، بيد أنها منحت رخصة تشغيل جوي وطني لشركتين جديدتين هما شركة نسما للطيران، وشركة طيران السعودية الخليجية خلال العام الماضي.

 

وكانت شركات الطيران العاملة في السعودية بدأت مع مطلع العام 2017 تطبيق المرحلة الثانية من تحرير أسعار تذاكر الرحلات الداخلية، وذلك برفع السعر 10 بالمئة على سعر التذاكر في المرحلة الأولى، والذي طبق مطلع العام الماضي، بزيادة مماثلة، مما يعني أن زيادة أسعار تذاكر الطيران الداخلية تخطت حاجز الـ20 بالمئة حتى الآن.

 

وكان من المفترض، بحسب قرار تحرير أسعار تذاكر الرحلات الداخلية، أن تقوم شركات الطيران بزيادة سعر التذكرة حتى 80 بالمئة على سقف السعر المحدث في حال وصول أشغال المقاعد في الطائرة إلى 70 بالمئة، وسيكون الرفع إلى 30 بالمئة في 2018 ومن ثم تحرر الأسعار بالكامل في 2019.

 

وتعد شبكات الخطوط الجوية للسعودية -أكبر اقتصاد عربي وأكبر بلد خليجي مساحة وسكاناً- من أصغر الشبكات في المنطقة قياساً لحجمها. وحتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2016، كان الخياران الوحيدان للسفر جواً داخل المملكة هما الناقلة الوطنية الخطوط الجوية السعودية وطيران ناس الناقلة الخاصة الاقتصادية وكلاهما يواجه صعوبة في تلبية الطلب.

 

ويوم 27 أكتوبر/تشرين الأول 2016، دشنت شركة طيران السعودية الخليجية وشركة نسما للطيران أولى رحلاتهما داخل المملكة بعد حصولهما -في وقت سابق- على رخصتي شغل جوي تجاري وطني من قبل الهيئة العامة للطيران المدني السعودي.

 

ويوم 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- عن الميزانية العامة للدولة للعام 2017 حيث تضمنت زيادة في الإنفاق الحكومي لدعم النمو الاقتصادي وشملت رفعاً تدريجياً لأسعار الطاقة لتخفيف الضغوط التي تأثرت فيها المملكة جراء هبوط أسعار النفط.