لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 23 Jan 2017 09:26 AM

حجم الخط

- Aa +

كيف أنقذت فتاة سعودية 55 طالبة من موت محقق؟

طالبة سعودية تضرب المثل في الشجاعة والإقدام بعد أن أنقذت حياة 55 طالبة من زميلاتهن عند تعرض سائق الباص لحالة إغماء أدت لانحراف الباص عن مساره

كيف أنقذت فتاة سعودية 55 طالبة من موت محقق؟

ضربت طالبة سعودية المثل في الشجاعة والإقدام بعد أن أنقذت حياة 55 طالبة من زميلاتهن عند تعرض سائق الباص لحالة إغماء أدت لانحراف الباص عن مساره.

 

وتعود تفاصيل الحادثة -التي شهدها باص نقل طالبات مدرسة أبي عروة المتوسطة والثانوية للبنات بمحافظة الجموم بمنطقة مكة المكرمة- عندما أصيب سائق الباص الباكستاني بنوبة إغماء سكر، أثناء نقله الطالبات من المدرسة إلى منازلهن ما أدى إلى انحراف الحافلة عن مسارها واصطدامها بعمود موقف سيارات أدى لكسر زجاج نوافذ الحافلة من الجهة اليمنى واستمرارها في السير دون توقف باتجاه الطريق العام.

 

ونقلت وسائل إعلام سعودية عن الطالبة في الصف الثالث الثانوي فاطمة الصعب إنها تعلمت مبادئ قيادة السيارة في رحلات عائلتها إلى الصحراء. ورغم أنها لا تعرف القيادة بتفاصيلها الكاملة، إلا أنها استطاعت أن تمسك مقود الحافلة وتحركها نحو جهة مغايرة لترتطم بعمود كهرباء وتقف.

 

وقالت فاطمة الصعب إن سائق الحافلة كان قد "ظهر عليه التعب، وبدأت الحافلة تترنح، وكنت أجلس في المقعد الذي خلف السائق مباشرة، عندها لاحظت أن السائق لم يعد يتحكم بالباص جيداً، وحاد عن الطريق وسط صراخ الطالبات... عندها، اتجه الباص نحو غرفة كهربائية. في تلك اللحظة قفزت من مكاني، وقمت بتغيير مسار السيارة نحو الجهة الثانية لترتطم بماسورة كهرباء وتقف. لأجد زميلتي أشواق بخش بجانبي".

 

وقام مكتب التعليم بالجموم بتكريم الطالبتين فاطمة الصعب وأشواق بخش، بالإنابة عن تعليم مكة، على الدور الذي قامتا به في إنقاذ زميلاتهما بعد أن أغمي على السائق.