لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 25 Nov 2016 09:31 PM

حجم الخط

- Aa +

طيران ناس: إذا حصلنا على دعم الوقود سنقدم أسعاراً أقل من الخطوط الجوية السعودية

شركة طيران ناس الاقتصادي: إذا حصلنا على دعم الوقود سنقدم أسعاراً أقل من الخطوط الجوية السعودية التي تملكها الدولة وتحصل على الوقود بأسعار مدعمة بخلاف شركات الطيران الخاصة مما يسمح لها بتعويض الآثار السلبية للحد الأقصى لأسعار التذاكر

طيران ناس: إذا حصلنا على دعم الوقود سنقدم أسعاراً أقل من الخطوط الجوية السعودية

(أريبيان بزنس/ وكالات)- قال بندر المهنا الرئيس التنفيذي لشركة طيران ناس السعودية -الشركة الوحيدة التي تقدم خدمات الطيران منخفض التكلفة في المملكة- إنه إذا حصلت الشركة على دعم الوقود سوف تقدم أسعاراً أقل من شركة الخطوط الجوية العربية السعودية التي تملكها الدولة.

 

ونقلت صحيفة "الرياض" السعودية عن بندر المهنا إن هناك زيادة أكبر في أسعار الوقود في المطارات الصغيرة بالمملكة مقارنة بالرياض وجدة، مشيراً إلى أن الشركة وعلى الرغم من هذه العوامل سوف تواصل فتح وجهات محلية جديدة.

 

وتوقع "المهنا" أن يشهد العام المقبل انخفاضاً في الأسعار مع زيادة في السعة المقعدية في ظل وجود 4 مشغلين للطيران في السعودية وخاصة للحجز المبكر.

 

وقال إن هيئة الطيران المدني السعودية تقدم تسهيلات لدخول مشغلي الطيران للدول العربية ودول الجوار لمختلف مطارات المملكة الدولية والإقليمية، ولكن بالمقابل تجد شركات الطيران السعودية معوقات في دخول بعض مطارات المنطقة.

 

وتعد شبكات الخطوط الجوية للمملكة - أكبر اقتصاد عربي وأكبر بلد خليجي مساحة وسكاناً - من أصغر الشبكات في المنطقة قياساً لحجمها. وحتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كان الخياران الوحيدان للسفر جواً داخل المملكة هما الناقلة الوطنية الخطوط الجوية السعودية وطيران ناس الناقلة الخاصة الاقتصادية وكلاهما يواجه صعوبة في تلبية الطلب.

 

ويوم 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، دشنت شركة طيران السعودية الخليجية وشركة نسما للطيران أولى رحلاتهما داخل المملكة بعد حصولهما -في وقت سابق- على رخصتي شغل جوي تجاري وطني من قبل الهيئة العامة للطيران المدني السعودي.

 

وتحصل الخطوط السعودية - التي تشهد عملية خصخصة بطيئة بعد تقسيمها إلى عدة وحدات - على الوقود بأسعار مدعمة بخلاف شركات الطيران الخاصة مما يسمح لها بتعويض الآثار السلبية للحد الأقصى لأسعار التذاكر.