لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 3 Jul 2016 09:17 AM

حجم الخط

- Aa +

فوضى وتكدس وازدحام في مطار الملك خالد بالرياض والخطوط السعودية وهيئة الطيران تتبادلان المسؤولية

مطار الملك خالد الدولي يشهد فوضى وتكدس وازدحام والخطوط السعودية وهيئة الطيران تتبادلان المسؤولية وتعلل الخطوط السعودية السبب إلى تعطل سيور الأمتعة القديم

فوضى وتكدس وازدحام في مطار الملك خالد بالرياض والخطوط السعودية وهيئة الطيران تتبادلان المسؤولية

شهدت صالات مطار الملك خالد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض يوم الجمعة الماضي فوضى وتكدس وازدحام كبير وتبادلت شركة الخطوط الجوية السعودية وهيئة الطيران المدني المسؤولية.

 

وذكرت صحيفة "الحياة" السعودية أن مسافري مطار الملك خالد الدولي بالرياض توجهوا أمس السبت إلى نادي الخطوط الجوية العربية السعودية، لشحن أمتعتهم وإنهاء إجراءات سفرهم، تفادياً للازدحام الكبير والفوضى التي عمّت بعض صالات المطار أخيراً، في وقت تبادل الطرفان المسؤولان عن المطار تهم المسؤولية عن التكدس الذي أثار الضجر يوم الجمعة الماضي.

 

وأكدت هيئة الطيران المدني أنها تابعت قضية تكدس الأمتعة فجر الجمعة، وأدركت حصول إعاقة لانسيابية التشغيل في المطار، وأنها باشرت الاجتماع مع الخطوط السعودية وعدد من الجهات الأمنية في المطار، وأنه تبين وجود إخفاقات ومخالفات على الخطوط السعودية سببت زيادة رحلات إضافية غير مجدولة، لم توافق عليها "الهيئة" وإدارة المطار.

 

وقالت الصحيفة اليومية إنها توجهت إلى مقر الخطوط السعودية، والتقت ببعض المسافرين الذين أكدوا أنهم "توجهوا إلى مقر (النادي) لأجل تفادي الزحام الشديد والفوضى، ولكي لا يتأخروا عن رحلاتهم".

 

وذكرت هيئة الطيران المدني، في بيان صحافي لها، أن مطار الملك خالد الدولي يتحمل في الإجازة الصيفية أكبر من طاقته، إذ تقدر طاقته الاستيعابية بـ12 مليون مسافر، وهو يتحمل حالياً 24 مليون مسافر، أي ضعف الطاقة الاستيعابية التي صمّم لها.

 

وأضاف البيان أن الخطوط السعودية رمت بثقلها على المطار، ما سبب تعطيل سيور الأمتعة القديم، فضلاً عن كون المطار نفسه لا يستطيع تحمل هذه الزيادات في الرحلات غير المجدولة. وقالت "الهيئة" إنها اتخذت قرارات حازمة وصارمة لمعالجة هذه المشكلة، وضمان عدم تكرارها (لم تفصح عن ماهية هذه القرارات الحازمة لوسائل الإعلام)، وأكدت محاسبة المقصرين بلا استثناء مهما كانت مواقعهم أو درجاتهم الوظيفية، مبيّنة أنها من أجل ذلك ألغت رحلات إضافية لم تحصل "الخطوط السعودية" على موافقة عليها من إدارة المطار.

 

وعزت الخطوط السعودية المشكلة إلى تعطل سيور الأمتعة القديم، في وقت ذروة الرحلات، يومي الخميس والجمعة الماضيين، وبررت الزيادة الكبيرة بأن عطلة الصيف تستدعي فتح رحلات إضافية في هذا الموسم، إضافة إلى الإجازات الرسمية للقطاعين العام والخاص، وموسم العمرة، والـ10 الأواخر من رمضان، ولذا فإن بعض الرحلات الدولية والداخلية أقلعت بلا أمتعة، ولا يزال المطار في حالة فوضى وسط تذمر من المسافرين.