لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 27 Jan 2016 07:00 AM

حجم الخط

- Aa +

الاتحاد للقطارات الإماراتية تعلّق مناقصات المرحلة التشغيلية الثانية من شبكة السكك الحديدية

شركة "الاتحاد للقطارات" المطور والمشغل الرئيسي لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات تعلن عن تعليق مناقصات المرحلة التشغيلية الثانية للمشروع

الاتحاد للقطارات الإماراتية تعلّق مناقصات المرحلة التشغيلية الثانية من شبكة السكك الحديدية

أعلنت شركة "الاتحاد للقطارات"، المطور والمشغل الرئيسي لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن تعليق مناقصات المرحلة التشغيلية الثانية للمشروع، في وقت تستعرض خلاله أفضل الخيارات المتاحة لإنجاز هذه المرحلة من المشروع في المستقبل.

وبحسب بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، أشارت "الاتحاد للقطارات" إلى أنها قامت بإبلاغ جميع الجهات التي شاركت في المناقصة خطياً بالإجراء المتخذ، مؤكدة أن هذا القرار لن يؤثر على عمليات التشغيل الجارية للمرحلة الأولى من المشروع.

وتضمنت خطط العمل الخاصة بالمرحلة الثانية استكمال شبكة السكك الحديدية في إمارة أبوظبي، التي ستربط دولة الإمارات بالمملكة العربية السعودية عبر منفذ الغويفات الحدودي في المنطقة الغربية، وبسلطنة عُمان عبر مدينة العين شرقاً، وربط الشبكة بالمناطق الحيوية في مدينة مصفح ومينائي خليفة في أبوظبي، وجبل علي في دبي.

وأضافت شركة ”الاتحاد للقطارات" بأنها قد بدأت عملياتها التجارية في المرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية التي تربط منطقة شاه وحبشان بميناء الرويس، وذلك بعد حصولها في ديسمبر/كانون الأول 2015 على كافة التراخيص الرسمية من الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية.

ونجحت الشركة بنقل أربعة ملايين طن من حبيبات الكبريت من منطقة شاه وحبشان إلى ميناء الرويس لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، وعند وصول المرحلة الأولى إلى كامل قدراتها التجارية سيكون بإمكان "الاتحاد للقطارات" نقل أكثر من سبعة ملايين طن من حبيبات الكبريت سنوياً.

وقال ناصر أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات في تعليقاً له على هذا الإعلان "انطلاقاً من إدارة شركة الاتحاد للقطارات لواحداً من أكبر وأهم مشاريع البنى التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومع بدء العام 2016، فإننا نود التأكيد على أننا نعمل بشكل وثيق مع شركائنا وأصحاب المصلحة لتقييم أولويات استراتيجياتنا لهذا العام. ونتيجةً لذلك، قمنا باتخاذ قرار التعليق لمناقصات المرحلة التشغيلية الثانية من المشروع، في وقتٍ نعمل خلاله على دراسة وتقييم الوقت الأنسب للخوض في هذا الاستثمار".

وتم تأسيس شركة الاتحاد للقطارات في يونيو/حزيران من عام 2009 عملاً بالمرسوم الاتحادي رقم ۲، لتقوم بتطوير وتشغيل شبكة السكك الحديدية لنقل الركاب والبضائع لدولة الإمارات العربية المتحدة. وسيتم إنشاء شبكة سكك الحديد على ثلاث مراحل بهدف ربط أهم المراكز السكنية والصناعية في الدولة، والتي ستشكل جزءاً مهماً من شبكة السكك الحديدية المخطط إنشاؤها للربط بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وتم الانتهاء من العمليات الإنشائية للمرحلة الأولى، حيث بدأت العمليات التجريبية بين حبشان والرويس بالفعل منذ سبتمبر/أيلول 2013. وستربط المرحلة الثانية شبكة السكك الحديدية بمدينة مصفح ومينائي خليفة وجبل علي، وستمتد هذه الشبكة لتصل للحدود السعودية والعُمانية.

وقد وقعت شركة الاتحاد للقطارات مؤخراً اتفاقية تشغيل وصيانة مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) لنقل الكبريت من شاه وحبشان إلى الرويس. كما تخوض الاتحاد للقطارات مفاوضات تجارية وتقنية في مراحل متقدمة مع شركاء آخرين محتملين، منهم موانئ دبي العالمية، شركة حديد الإمارات، مجموعة أركان بالإضافة إلى آخرين.

وسوف تعمل شبكة القطارات وفقاً لأحدث التقنيات المعتمدة لأنظمة التشغيل، وطبقاً لأعلى المستويات العالمية. وستمتد شبكة السكك الحديدية لتغطي مسافة تقدر بـ 1,200 كيلومتر، دافعة بذلك عجلة النمو الاقتصادي ومعززة من واقع التنمية الاجتماعية المستدامة. وعند اكتمال المشروع سوف تغير السكك الحديدية من طبيعة الخدمات اللوجستية والنقل في المنطقة، حيث ستوفر شبكة حديثة وآمنة وفعالة ومستدامة من شأنها ربط جميع مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة بدول في مجلس التعاون الخليجي المجاورة.