لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 14 Feb 2016 10:01 AM

حجم الخط

- Aa +

سائقون سعوديون يشتكون من "تحايل الأردنيين"

سائقون سعوديون يشتكون من مضايقات السائقين الأردنيين الذين ينقلون الركاب من تبوك إلى الأردن بأسعار مختلفة 

سائقون سعوديون يشتكون من "تحايل الأردنيين"

قال تقرير اليوم الأحد إن السائقين السعوديين في موقف السراء (الكدادين) أو موقف (الأردنيين)، في منطقة تبوك الحدودية بين المملكتين السعودية والأردنية، "يعانون" بسبب إغلاق مكتب مرور تبوك مكتبه في الموقف.

 

وتحت عنوان "السائقون السعوديون يشتكون من تحايل الأردنيين!" ذكرت صحيفة "عكاظ اليوم" السعودية إن مضايقات السائقين الأردنيين تزايدت لنظرائهم السعوديين وللمسافرين على السواء الذين ينقلون الركاب من تبوك إلى الأردن بأسعار مختلفة وغير مقننة وأحيانًا الأسعار تكون على حسب المواسم نتيجة إلزامهم بمغادرة الأراضي السعودية خلال 3 أيام، ومن ثم يلزمون بدفع غرامة تأخير بعدها عند مغادرتهم الحدود".

 

وأضافت الصحيفة الإلكترونية أنه رغم وجود عدد من المكاتب التي تختص بالسفريات إلا أن بعض السائقين الأردنيين يقومون بعمليات مراوغة على نظام السراء، بإيهام الجميع أنه لا يوجد ركاب وأنه مضطر للعودة إلى الأردن، وفي حقيقة الأمر يكون قد اتفق مع عدد من الزبائن بسعر أقل ويقوم بالتوقف خلف نقطة أمن الطرق على طريق تبوك – عمان بانتظار وصول الزبائن وأخذهم بعيداً عن أعين الرقابة ويقوم بالتعاون مع مكتب في منفذ حالة عمار بإصدار أمر إركاب لهم.

 

وقال سائقون أردنيون، للصحيفة، إنهم مجبرون على العودة إلى الأردن خلال 3 أيام سواءً بركاب أو دونهم، وأنه لا يفرق معهم السعر في العودة حتى لو كان فقط تأمين البنزين.

 

ونقلت الصحيفة عن سائقين سعوديين "استيائهم" ونقلت عن سائقين أنه يوجد "تعاون خفي بين السائقين الأردنيين والعاملين بالمكاتب لحصول المكتب على عمولة في حال توفير ركاب، مطالبين الجهات المختصة بفرض غرامات مالية على المخالفين... وأنه لو حدث الأمر بمواقف الأردن لحدثت مشكلات بيننا تصل إلى المخافر الأمنية".

 

وبعد أن عرضت الصحيفة القضية على مدير مرور منطقة تبوك العقيد محمد العتيق، قال إن إغلاق مكتب المرور بمواقف الكدادين كان عبر لجنة مشكلة من المرور والجوازات والجمارك والإمارة، وأن موضوع ترتيب السائقين قد ترك لأصحاب المكاتب، مؤكداً أنه سيعيد النظر في هذا الأمر مع الجهات ذات الاختصاص.