لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 22 Sep 2015 09:03 AM

حجم الخط

- Aa +

هيئة تطوير الرياض تؤكد أن العمل في مترو الرياض يسير وفق المخطط له ونسبة الإنجاز تخطت 21%

هيئة تطوير الرياض تؤكد أن العمل في مترو الرياض يسير وفق المخطط له ونسبة الإنجاز تخطت 21 بالمئة  

هيئة تطوير الرياض تؤكد أن العمل في مترو الرياض يسير وفق المخطط له ونسبة الإنجاز تخطت 21%

أكدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض أن مشروع الملك عبد العزيز للنقل العام في العاصمة السعودية (مترو الرياض) يسير حسب ما خطط له والعمل متواصل في 140 موقعاً بنسبة إنجاز تخطت 21 بالمئة.

 

ويأتي تأكيد "الهيئة"، عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر، بعد ما تقرير نشرته مجلة "ميد"، المتخصصة في الشؤون الاقتصادية، ذكرت فيه أن "الهيئة" تناقش خفض الإنفاق على مشروع مترو الرياض عن طريق خيارين؛ أولهما إزالة بعض العناصر غير الهامة في المشروع، والثاني مد أمد المشروع الذي تم توقيع عقوده في يوليو/تموز 2013 ولمدة خمس سنوات، لتزيد فترة تسليم المشروع بمقدار عامين.

 

وقالت مجلة "ميد"، أيضاً، إن هذه مناقشة خفض الإنفاق جاء بعد تلقي "الهيئة" تعليمات من وزارة المالية السعودية لخفض الإنفاق على المشروع، وأضافت أنها عقدت اجتماعاً مع الائتلافات المنوط بها العمل على شبكة مترو الرياض؛ أكبر مشروع لشبكات النقل العام في العالم يجري تطويره حالياً، بنهاية الشهر الماضي للنظر في تخفيض الإنفاق.

 

وأضافت أن الاجتماع ناقش خيارين رئيسيين؛ الأول، إزالة بعض العناصر غير الهامة من تصميم المترو مثل العناصر الزخرفية بالمحطات، وترشيد عدداً من المستودعات، وربما إزالة أجزاء من الخطوط الستة.

 

أما الخيار الثاني، فهو مد أمد المشروع الذي تم توقيع عقوده في يوليو/تموز 2013 ولمدة خمس سنوات، لتزيد فترة تسليم المشروع بمقدار عامين، وذلك في محاولة لتخفيض الإنفاق السنوي على المشروع.

 

يشكل مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام في الرياض بشقيه القطار والحافلات، أحد المشاريع الكبيرة التي يترقبها سكان الرياض التي تعاني من أزمات مرورية خانقة بشكل شبه مستمر خاصة وسط المدينة، كما تسجل السعودية واحداً من أعلى معدلات الوفيات بسبب حوادث المرور على مستوى العالم.

 

وكانت الحكومة السعودية منحت في يوليو/تموز 2013 عقوداً بقيمة 22.5 مليار دولار لثلاثة ائتلافات تقودها شركات أجنبية من أكبر مصنعي ومنفذي شبكات القطارات في العالم، لتصميم وإقامة أول شبكة مترو في الرياض، في مشروع عملاق سيستغرق تنفيذه خمس سنوات من شأنه أن يغير وجه عاصمة أكبر دولة خليجية سكاناً ومساحة.

 

وسيشمل مشروع مترو الرياض ستة خطوط للسكك الحديدية وتعمل عليها قطارات كهربائية.