لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Feb 2015 06:23 AM

حجم الخط

- Aa +

فرنسا تعتقل 3 من صحافيي الجزيرة بعد تحليق غامض لطائرات بدون طيار

هل تقف الجزيرة وراء تحليق غامض لطيارات بدون طيار في مواقع حساسة في فرنسا؟

فرنسا تعتقل 3 من صحافيي الجزيرة بعد تحليق غامض لطائرات بدون طيار
للتوضيح فقط

اعتقلت فرنسا 3 من صحافيي الجزيرة بعد أن أحدث تحليق طائرات بدون طيار ضجة كبيرة في باريس، فيما قالت قناة الجزيرة إن صحافيي القناة كانوا يصورون تقرير إخباري حول الطائرات بدون طيّار.

وأكد مصدر فرنسي أمني أول أمس الثلاثاء، أن خمس طائرات بدون طيار على الأقل حلقت فوق مواقع مختلفة في باريس، منها السفارة الأمريكية وبرج "إيفل" بحسب فرانس 24.

وأحدث تحليق طائرات بدون طيار مجهولة الهوية فوق مناطق حساسة شملت قصر الإليزية مخاوف فرنسية حول الجهة المسؤولة عن هذه الطلعات الجوية الغامضة.  ونقل موقع القدس العربي المقرب من قطر تصريح مصدر مسؤول في شبكة «الجزيرة»  أن ثلاثة صحافيين من قناة «الجزيرة» الانكليزية تم توقيفهم في باريس خلال تصويرهم لتقرير إخباري حول الطائرات بدون طيّار.

 

 

وأكدت مصادر قضائية فرنسية أنه تم توقيف 3 صحافيين من شبكة «الجزيرة» في قضية تحليق طائرة بدون طيار في باريس من دون تأكيدها لثبوت التهمة في حقهم، في وقت كشفت مصادر مطلعة من الشبكة في الدوحة أن الموقوفين يتعاملون مع خدمة القناة الانكليزية.

 

 

وأضافت مصادر من شبكة «الجزيرة» أن الجهات المعنية وعلى رأسها إدارة الشؤون القانونية تتابع عن كثب القضية وفتحت قنوات تواصل مع السلطات القضائية الفرنسية للتأكد من حيثيات وملابسات الموضوع.

 

وقالت مصادر في الدوحة إن الموقوفين الثلاثة لا علاقة لهم بما روّجت له وكالات اﻷنباء الدولية والقضية تتعلق بسوء تفاهم سوف تتضح ملابساته مع صباح اليوم.

 

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية ووسائل إعلام دولية أعلنت في برقية أنه تم توقيف 3 صحافيين من «الجزيرة» في فرنسا بعدما أطلقوا طائرة بدون طيار من حديقة في ضواحي باريس حلقت فوق المدينة، وفق ما نقلت مصادر مطلعة على التحقيق.

 

تزامن هذا النبأ الذي أحدث ضجة كبيرة مع أخبار رسمية أعلنتها منذ أيام السلطات الفرنسية حول ملاحظتها نشاطا لطائرات مجهولة الهوية بدون طيار تحلق فوق مناطق حساسة في عاصمة البلاد.

 

وأثار خبر تلك الطائرات الذي لم تخفه إدارة الاليزيه قلقا في فرنسا مع لغط واسع في وسائل الإعلام جعلت المدعي العام في باريس يفتح تحقيقا في اﻷمر. وحسب المصادر القضائية المتابعة للموضوع فإنه «ليس هناك حتى الآن أي دليل على علاقة بين توقيف الصحافيين والطائرات من دون طيار الليلية».

 

وأكدت المصادر أن اعتراف السلطات القضائية الفرنسية بعدم وجود دليل ثابت ضد الصحافيين الثلاثة يوضح بما لا يقبل أي شك أن اﻷمر لا يعدو أن يكون مجرد سوء تفاهم. وحسبما أعلنت وكالات اﻷنباء فقد تم التحقيق مع الصحافيين الثلاثة (34 عاما و52 عاما و68 عاما)، الذين لم يفصح عن جنسياتهم، في غابة بولونيا غرب باريس، حيث تمنع الجهات المعنية تحليق الطائرات من دون طيار من دون ترخيص.

 

وأوضحت المصادر أن الصحافي «اﻷول كان يوجه الطائرة والثاني يصورها والثالث يتابعها».  وجاءت حادثة الطائرات بدون طيار التي حلقت أكثر من مرة في سماء باريس بعد أقل من شهرين على الهجمات الدامية، التي تعرضت لها صحيفة شارلي إيبدو. ومنذ فصل الخريف، تتضاعف طلعات الطائرات من دون طيار في فرنسا والتي حلقت فوق محطات نووية ومواقع استراتيجية فضلا عن القصر الرئاسي في قلب العاصمة باريس.