لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 10 Oct 2014 04:52 AM

حجم الخط

- Aa +

حفرة صرف صحي تبتلع طفلا ووالده بجوار مركز تجاري في جدة

 لقي طفل في الخامسة من عمره ووالده مصرعهما في الساعات الأولى من صباح أمس، بعد سقوط الطفل في خزان صرف صحي وتوفي الأب  عندما لحق بإبنه محاولا إنقاذه فيما فجعت الام التي كانت برفقتهما.

حفرة صرف صحي تبتلع طفلا ووالده بجوار مركز تجاري في جدة

 لقي طفل في الخامسة من عمره ووالده مصرعهما في الساعات الأولى من صباح أمس، بعد سقوط الطفل في خزان صرف صحي وتوفي الأب عندما لحق بإبنه محاولا إنقاذه فيما فجعت الام التي كانت برفقتهما في مدينة جدة السعودية.

وأشارت صحيفة عكاظ إلى وقوع الحادث في شارع التحلية، حيث تسبب خزان للصرف الصحي بجوار المركز في وفاة طفل 5 سنوات ووالده، وأوضح المتحدث باسم الدفاع المدني في منطقة مكة المكرمة، العقيد سعيد سرحان، أنه في الساعات الأولى من صباح أمس ، انتقل إلى رحمة الله تعالى طفل ووالده نتيجة سقوط الطفل في خزان صرف صحي ونزول والده في عملية إنقاذ لابنه.  وأضاف العقيد سرحان، أن المعلومات التي جمعها فريق التحقيق في مدني جدة، تفيد أن الطفل يبلغ من العمر 5 سنوات وكان برفقة والديه أمام أحد المراكز التجارية، وأثناء سيرهما على الأقدام تقدمهما الطفل خطوات وتعثر في عتبة خاصة بفتحة خزان صرف صحي دائرية الشكل “مفتوحة” قطرها 90 سم تقريباً بعمق يتراوح من 2 إلى 3 أمتار، ليسقط الطفل بداخل الخزان أمام والديه، ليسارع والده في العقد الثالث من العمر بالنزول خلف ابنه محاولاً إنقاذه.

 

وفي هذه الأثناء لم يكن لوالدة الطفل إلا طلب النجدة لإنقاذ ابنها وزوجها من وسط خزان الصرف الصحي ليهرع إليها عدد من المواطنين الموجودين في منطقة الحادث محاولين نجدتها، وفي تلك اللحظات المؤلمة والصعبة صادف مرور دورية أمنية توقفت على الفور، وترجل منها العريف ياسر علي الغامدي الذي سارع بالنزول إلى فوهة المنهل مخاطراً بحياته ومحاولاً إنقاذ ما يمكن إنقاذه، وبجهد كبير استطاع انتشال الأب الممسك لحظتها بابنه ذي الخمس سنوات، وأضاف “نظراً للمواد والغازات السامة التي تفقد الشخص القدرة على التحكم داخل خزان الصرف سقط الطفل من يد والده ليعود من جديد لتغمره المياه الأسنة داخل الخزان”.  وتابع “بعد انتشال الأب من قبل العريف الغامدي أي في تمام الساعة 01:53 من صباح أمس.