لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 11 May 2014 06:22 AM

حجم الخط

- Aa +

مذكرة تفاهم بين الاتحاد للقطارات والشركة السعودية للخطوط الحديدية

أعلنت شركة الاتحاد للقطارات عن توقيع مذكرة تفاهم مع الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)، وذلك في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز التعاون والتنسيق المشترك مع المؤسسات والجهات ذات الصلة بمشروع السكك الحديدية في دول مجلس التعاون الخليجي،

مذكرة تفاهم بين الاتحاد للقطارات والشركة السعودية للخطوط الحديدية
ستشمل المذكرة تعاون الطرفين بهدف دعم قطاع النقل والمواصلات والسكك الحديدية في البلدين

أعلنت شركة الاتحاد للقطارات، المطور والمشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن توقيع مذكرة تفاهم مع الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)، وذلك في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز التعاون والتنسيق المشترك مع المؤسسات والجهات ذات الصلة بمشروع السكك الحديدية في دول مجلس التعاون الخليجي، بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

ووقع مذكرة التفاهم كل من المهندس فارس سيف المزروعي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة الاتحاد للقطارات، والدكتور رميح بن محمد الرميح، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)، الممذكرة ستتيح بناء حلول مشتركة وتبادل المعرفة بهدف تحسين معايير السلامة والبيئة والكفاءة والفعالية التشغيلية لشبكات السكك الحديدية في كلا البلدين.

كما ستشمل المذكرة تعاون الطرفين بهدف دعم قطاع النقل والمواصلات والسكك الحديدية في البلدين، وتطوير العلاقة والتعاون في المستقبل بما يضمن تعزيز هذا القطاع الواعد، و سينتج عنها أيضاً تنظيم لقاءات مشتركة بشكل دوري وإقامة الندوات وورش العمل، وتشكيل اللجان المشتركة.

وبهذه المناسبة، صرح المهندس فارس سيف المزروعي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة الاتحاد للقطارات، قائلاً: "نلتقي مع الاشقاء في المملكة بشكل مستمر، وذلك بهدف الاتفاق على المعايير الفنية والتقنية لشبكة السكك الحديدية لدول الخليج، ونحن سعداء اليوم بالتوقيع على هذه المذكرة التي تمهد الطريق للمزيد من التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات مع الشركة السعودية للخطوط الحديدية".

وأكد المزروعي "سير العمل في مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الامارات على قدم وساق ووفق الجدول الزمني المحدد"، لافتاً إلى أهمية "الاستفادة من التجربة السعودية الرائدة في المنطقة، وخصوصاً أن الشركتين تتقاسمان نفس الاهداف وهي تبني أحدث التقنيات وتطبيق أرقى معايير السلامة وتوفير أفضل الخدمات في مجال النقل والمواصلات".

 

وأضاف المزروعي "نؤمن في الاتحاد للقطارات بأن إقامة علاقات قوية مع الجهات المعنية بمشاريع السكك الحديدية في بقية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من شأنه المساهمة في إنجاح عمليات التشغيل في كافة البلدان ومن ثم ربط الشبكات، وفي هذا السياق يسعدنا أن يكون الانتهاء من أعمال المرحلة الأولى من مشروع شبكة السكك الحديدية الذي تطوره شركة الاتحاد للقطارات يمثل في الوقت نفسه الانتهاء من أعمال الجزء الأول من الخط الرئيسي بمنطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية".

 

من جانبه قال الدكتور رميح بن محمد الرميح، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخطوط الحديدية إن "تعزيز التعاون مع شركة الاتحاد للقطارات من شأنه الارتقاء بآليات العمل على مشروعات السكك الحديدية وتعزيز كفاءتها على المستوى الخليجي وليس في الإمارات والسعودية فحسب الأمر الذي سيسهم بشكل كبير في خلق بيئة جاذبة للنقل بالخطوط الحديدية وخصوصاً على مستوى نقل البضائع والنقل الثقيل لمنافسة الوسائل الأخرى، موضحاً أن (سار) عملت خلال السنوات الماضية على بناء خبرة في مجالات إنشاء وتشغيل الخطوط الحديدية سيما وأنها تقوم على تنفيذ عدد من مشاريع الخطوط الحديدية في السعودية بطول يتجاوز 4500 كيلو متر. وعلى الجانب الآخر فقد  نجحت الشركة قد منذ تشغيلها لخط التعدين الخاص بنقل خام الفوسفات في نقل ما يزيد 4,5 مليون طن من خلال قطار مكون من 150 عربة بطاقة استيعابية قدرها 15 ألف طن للرحلة الواحدة . وتباشر حالياً المراحل الأولى لنقل خام البوكسايت مستهدفة نفس معدل النقل اليومي".

 

كما نوه الرميح بأن ( سار ) تتيح للشركاء في دول الخليج الاستفادة من خبراتها وتجاربها في هذه الصناعة. مبيناً أن مشاريع سار تشكل الجزء الأكبر من شبكة الخطوط الحديدية التي تنفذها المملكة بين المدن والتي يتعدى مجموع أطوالها 7200 كيلو متر.  

 

وكان المهد السعودي التقني للخطوط الحديدية ( سرب ) الذي وقعت سار مؤخراً اتفاقية تشغيله مع شركة «تي كيو» البريطانية قد بدأت الدراسة فيه لأول دفعة الشهر الماضي . وقد هدفت ( سار ) في الاعتماد على مشغل أجنبي لتحقيق نقل التقنية وضمان الوصول بمخرجات المعهد إلى المستوى الذي يمكنهم من تولي مهام تشغيل السكك الحديدية وإدارتها وصيانتها حسب المعايير العالمية المعتمدة . الرميح أشار في ختام تصريحه إلى أن المعهد الذي يعمل حالياًعلى إعداد وتأهيل القوى العاملة السعودية لسد حاجة (سار) في إلا أنه يمكن الاستفادة منه لتغذية قطاع الخطوط الحديدية في الإمارات العربية المتحدة وباقي دول مجلس التعاون. الجدير بالذكر أن معهد سرب يقدم عدة دبلومات متخصصة ضمن صناعة الخطوط الحديدية وفق أعلى المعايير العالمية تشمل مجالات الاتصالات والتحكم وقيادة القطارات والصيانة وتشغيلها.

 

ويعمل فريق العمل بشركة الاتحاد للقطارات بشكل وثيق مع الجهات الأخرى المعنية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك من خلال الأمانة العامة لمنطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربي، ولا سيما مع مجموعة الخبراء بشأن إعداد المبادئ الخاصة بشبكات السكك الحديدية بالمنطقة والتي تشتمل على المواصفات الفنية وأطر العمل المؤسسية وعمليات التشغيل والقواعد وغيرها. وقد شهد عام 2013 تقدماً ملحوظاً في هذه النواحي.

 

وبمجرد اكتمال المشروع، ستغطي شبكة السكك الحديدية في دولة الامارات العربية المتحدة، والمخصصة لنقل الركاب والبضائع، مسافة تقدر بحوالي 1200 كم عبر كافة الإمارات. وستربط الشبكة بين كافة المراكز التجارية والصناعية والسكنية الرئيسية في الدولة وستسهل حركة التجارة وتسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية وفتح آفاق جديدة للنقل والمواصلات في كافة أنحاء البلاد. كما ستشكل الشبكة الوطنية جزءاً حيوياً من مشروع شبكة السكك الحديدية التابعة لدول مجلس التعاون الخليجية، حيث ستربط السكك الحديدية دولة الإمارات العربية المتحدة بكل من المملكة العربية السعودية عبر مركز الغويفات غرباً، وبسلطنة عمان عبر مدينة العين شرقاً.