لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 5 Mar 2014 06:37 AM

حجم الخط

- Aa +

4000 امرأة يعملن في مهام قيادة الطائرات

4 آلاف امرأة يعملن في قيادة الطائرات حول العالم لكن الأرقام لا تزال منخفضة مقارنة مع الرجال.

4000 امرأة يعملن في مهام قيادة الطائرات

أفاد بيان اليوم الأربعاء أنه يوجد ما يزيد عن أربعة آلاف امرأة يعملن قائدات للطائرات في جميع أنحاء العالم.

 

وقال البيان الذي تلقى أريبيان بزنس نسخة منه إن القمة العالمية لصناعة الطيران في دورتها الثانية هذا العام ستوفر فرصة لقادة الصناعة من أجل مناقشة الأهمية المتزايدة لدور المرأة في قطاعات صناعة الطيران والطيران التجاري والدفاع والفضاء. وسيحضر هذه القمة التي ستقام في مدينة أبوظبي مجموعة من أبرز الشخصيات النسائية في هذه الصناعات لمناقشة أهم القضايا والتطورات الملحّة.

 

وكجزء من القمة، ستنعقد جلسة بعنوان "دور المرأة في قطاع صناعة الطيران" وذلك يوم الاثنين 7 أبريل/نيسان 2014. ومن المتوقع أن يشارك فيها ما يصل إلى 100 ​​من كبار الشخصيات النسائية البارزة في هذا القطاع بهدف الاحتفال بالإنجازات وتسليط الضوء على قصص النجاح ومناقشة التحديات التي تواجه المرأة في هذا القطاع.  كما سيحضر الحدث عدد من الطالبات من دولة الإمارات للتعرف على فرص العمل المرتبطة بقطاعات صناعة الطيران والطيران التجاري والفضاء.

 

ووفقاً للأرقام المتعلقة بقطاع الطيران التجاري، يوجد اليوم ما يزيد عن أربعة آلاف امرأة تعملن قائدات للطائرات في جميع أنحاء العالم. ومع أن هذه العدد مستمر في الازدياد، إلا أنه لا يزال ضئيلاً بالمقارنة مع أعداد الطيارين الذكور. وتنطبق هذه المقارنة على كافة الميادين الأخرى المتصلة بهذا القطاع التي لا يزال الذكور يهيمنون عليها على الرغم من وجود عدد من النساء الطيارات الأسطوريات على مر التاريخ.

 

ولا يختلف قطاع صناعة الطيران عن ذلك كثيراً على الرغم من العدد المتزايد من الخريجات في التخصصات العلمية والهندسية​​، لا تزال النسبة المئوية التي تستحوذ عليها النساء في قطاع صناعة الطيران منخفضة جداً. كما لا توجد أي رؤية واضحة للفرص القيادية التي يمكن للمرأة الاستحواذ عليها داخل هذا القطاع.

 

وسيسعى قادة القطاع الذين سيحضرون القمة إلى استكشاف الأسباب المؤدية إلى هذه النتائج. وسيطرحون أسئلة إضافية لمناقشة سبل التعاون وإيجاد الحلول الاستراتيجية التي تعالج العديد من المشاكل الأساسية التي يمكن أن تكون بمثابة عوامل مثبطة لدخول النساء إلى هذا القطاع.

 

وقالت آبي بريد، التي تشغل منصب المساعد العام للمجلس الدولي والتحالفات في شركة "يونايتد أيرلاينز" ورئيس رابطة الطيران الدولية للنساء (IAWA) "لقد شهدنا خلال العقدين الماضيين زيادة في عدد النساء العاملات في قطاعي صناعة الطيران والطيران التجاري بشكل مضطرد، ويمكن أن تعمل المرأة في جميع المجالات وفي كافة الأدوار وعلى جميع مستويات القيادة في هذا القطاع. ومع ذلك، فإن الأرقام لا تزال ضئيلة نسبياً عند مقارنتها مع أعداد الرجال".

 

وأضاف أنه "علاوة على ذلك، يظهر بجلاء أننا نتقدم بخطوات واثقة في جميع أنحاء العالم، وتمكن العديد من النساء الأعضاء في مجلس رابطة الطيران الدولية للنساء والعضوات الأخريات من الوصول إلى مناصب عالية، وكان آخرهن ماريون بلاكي التي حصلت مؤخراً على جائزة الأخوان رايت التذكارية. وتضم رابطة الطيران الدولية للنساء أكثر من 300 عضو، ويعملن في مناصب إدارية مختلفة في 223 شركة عبر 33 دولة حول العالم".

 

وقالت ماريون بلاكي الرئيس والمدير التنفيذي لرابطة صناعات الطيران والفضاء والعضو في رابطة الطيران الدولية للنساء إنه "من الأهمية بمكان، مواصلة تقديم الدعم للنساء اللواتي يطمحن للدخول إلى هذا القطاع. وعندما تكون هذه الصناعة مسيطراً عليها من قبل الرجال إلى حد كبير، تكون وجهات النظر من جانب النساء فريدة تجاه القضايا المتعلقة بذلك. وفي الوقت الذي تعمل فيه هذه الصناعة على ضبط التغيير الاقتصادي والسياسي على المستوى العالمي، فإننا نشهد في الوقت الحالي قيام النساء بأدوار أكبر وأكثر وضوحاً".

 

وتشارك "بلاكي" في قيادة وفد رفيع المستوى من قطاع الطيران الأمريكي لحضور هذه القمة، وستترأس الجلسة الافتتاحية في القمة العالمية لصناعة الطيران، والتي ستقوم بمناقشة ما إذا كانت علاقات الشراكة والتعاون يمكن أن تؤدي إلى زيادة العوائد في صناعة الطيران. وستضم قائمة المتحدثين في جلسة الافتتاح كلاً من جيمس هوغن، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة الاتحاد للطيران، وكاميل يورلينغز، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "كي إل إم"، وطوني دوغلاس الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للمطارات، ومارلين هيوسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "لوكهيد مارتن كوربوريشن".

 

وستنعقد القمة العالمية لصناعة الطيران خلال الفترة من 7 إلى 8 أبريل/نيسان 2014 في فندق سانت ريجيس في جزيرة السعديات بأبوظبي. وستركز على التحديات التي تواجه نمو التصنيع في صناعات الطيران والطيران التجاري والدفاع والفضاء.

 

وسيركز موضوع القمة حول كيفية جعل الاستثمار في قطاعات الطيران والطيران التجاري والدفاع والفضاء محفزاً للتصنيع. وفي الموضوع العام  للقمّة سيتم البحث في القضايا الرئيسية لهذه الصناعات مثل تحسين هوامش الربح والتشجيع على الاستثمار، وإعادة هندسة سلسلة الإمداد العالمية للقرن 21، والتنظيم الفعّال لهذه الصناعة، وضمان وجود قوى عاملة مؤهلة.

 

وجذبت القمة الأولى في 2012 أكثر من 900 من كبار المسؤولين التنفيذيين من أكثر من 52 دولة، وستستقطب القمة الثانية في 2014 أيضاً ممثلين من الأسواق الناشئة مثل روسيا والهند والصين وأوروبا الشرقية وأمريكا الجنوبية.