لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 17 Feb 2014 04:18 AM

حجم الخط

- Aa +

160 وفاة و2944 حادثاً مرورياً في دبي خلال 2013

شهد عام 2013 وقوع 2944 حادثاً مرورياً بدبي، أسفرت عن وفاة 160 شخصاً، وإصابة 197 بإصابات بليغة، و688 إصابة متوسطة، و1459 بسيطة، وحوادث الدهس احتلت المرتبة الثانية العام الماضي

160 وفاة و2944 حادثاً مرورياً في دبي خلال 2013
المصدر: نشرة أخبار شرطة دبي

أفاد العقيد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور بالإنابة في شرطة دبي، أن العام الماضي شهد وقوع 2944 حادثاً مرورياً بدبي، أسفرت عن وفاة 160 شخصاً، وإصابة 197 بإصابات بليغة، و688 إصابة متوسطة، و1459 بسيطة، موضحاً أن حوادث الدهس احتلت المرتبة الثانية العام الماضي بحسب صحيفة البيان.

 

وأظهرت إحصائيات شرطة دبي أن السائقين الباكستانيين ارتكبوا العام الماضي 373 حادثاً مرورياً، أسفرت عن وفاة 33 شخصاً، وإصابة 54 بإصابات بليغة، و181 بإصابات متوسطة، و342 شخصاً تعرضوا لإصابات بسيطة، فيما حصد السائقون الباكستانيون والهنود والمواطنون وحدهم أرواح 91 شخصاً من إجمالي 160 وفاة شهدتها إمارة دبي، نتيجة حوادث مرورية العام الماضي، ليشكّل هذا الرقم ما نسبته 56.88%.

وحلّ السائقون الهنود في المرتبة الثانية، وفقاً لإحصائيات أصدرتها الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، إذ ارتكبوا العام الماضي 314 حادثاً مرورياً، أسفرت عن وفاة 28 شخصاً، و29 إصابة بليغة، و139 متوسطة، و264 بسيطة، فيما حصدت 298 حادثاً مرورياً ارتكبها السائقون المواطنون أرواح 30 شخصاً و44 إصابة بليغة، و115 متوسطة، و308 بسيطة.

ولفت العقيد المزروعي إلى أن الإحصائيات أكدت أن السائقين من الجنسية الأردنية احتلوا المرتبة الرابعة من حيث عدد الوفيات التي تسببوا في وقوعها، من جراء ما ارتكبوه من حوادث مرورية العام الماضي، تلاهم في المرتبة الخامسة السائقون من الجنسيات البنغالية والإيرانية والمصرية الذين تسببوا في 5 وفيات لكل منهم، تلاهم السائقون من الجنسية السورية بواقع حالتي وفاة.

 

وكشفت الإحصائيات أن السائقين الذكور ارتكبوا خلال الفترة ذاتها 1361 حادثاً مرورياً، أسفرت عن وفاة 147 شخصاً من إجمالي 160 حالة وفاة مرورية، شهدتها إمارة دبي العام الماضي، وتسببوا في إصابة 180 شخصاً بإصابات بليغة، و607 متوسطة، و1256 بسيطة، فيما تسببت الإناث في 175 حادثاً مرورياً، أسفرت عن وفاة 12 شخصاً، و13 إصابة متوسطة، و176 بسيطة. أما المجهولون الهاربون، فتسببوا في وقوع 18 حادثاً، أسفرت عن وفاة شخص واحد، و4 إصابات بليغة، و5 إصابات متوسطة، و27 بسيطة، قابلها عام 2012 وقوع 360 حادث دهس، أسفرت عن وفاة 46 شخصاً، و48 بليغة، و130 متوسطة، و166 بسيطة.

وأكد العقيد المزروعي أن شرطة دبي ستركز خلال العام الجاري في حملات التوعية على المشاة الذين يعبرون الطرق من الأماكن غير المخصصة لعبور المشاة، أو هؤلاء الذين يعبرون إشارات التقاطع وهي حمراء، لافتاً إلى أن التحدي الأكبر خلال العام الجاري، يكمن في تقليل أعداد وفيات المشاة التي تمثل ثلث أعداد الوفيات في الحوادث المرورية.

كما نوّه العقيد المزروعي إلى أنه ستتم مخالفة كل من يضبط عابراً لأي طريق سريع، وستحرر ضده مخالفة فورية، منوهاً بأن القانون يمنع المشاة من العبور على الطرق السريعة أو الطرق التي تزيد سرعتها على 80 كم في الساعة، أما في الطرق الداخلية، فضرورة العبور من الأماكن المخصصة لذلك أمر مطلوب وإلزامي على جميع المشاة، أو استخدام الجسور والأنفاق إن وجدت، وليس العبور العشوائي.