لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 31 Aug 2014 08:00 AM

حجم الخط

- Aa +

صفوان كزبري: إختصاص تمويل طائرات

في الـ 18 من عمره، كسب صفوان كزبري، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة نوفوس أفياشن كابيتال، مبلغ 150 ألف دولار من خلال استئجار طائرة «دي سي 10» DC10 من مدينة ليون الفرنسية، ومن ثم استخدامها في نقل الحجاج التونسيين إلى الأراضي المقدسة. كان ذلك في العام 1973، وبعد ذلك بعام، قام كزبري بتأجير أول طائرة إيرباص لشركة الطيران المصرية، وكانت أول طائرة إيرباص من نوع «الجسم العريض» تدخل مصر، بعد أن قام باستئجارها من بلجيكا. هكذا دخل صفوان كزبري عالم الطيران من بابه الواسع.

صفوان كزبري: إختصاص تمويل طائرات
صفوان كزبري، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة نوفوس أفياشن كابيتال.

في الـ 18 من عمره، كسب صفوان كزبري، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة نوفوس أفياشن كابيتال، مبلغ 150 ألف دولار من خلال استئجار طائرة «دي سي 10» DC10 من مدينة ليون الفرنسية، ومن ثم استخدامها في نقل الحجاج التونسيين إلى الأراضي المقدسة. كان ذلك في العام 1973، وبعد ذلك بعام، قام كزبري بتأجير أول طائرة إيرباص لشركة الطيران المصرية، وكانت أول طائرة إيرباص من نوع «الجسم العريض» تدخل مصر، بعد أن قام باستئجارها من بلجيكا. هكذا دخل صفوان كزبري عالم الطيران من بابه الواسع.

عشق صفوان كزبري الرئيس والمدير التنفيذي لشركة نوفوس أفياشن كابيتال عالم الطيران منذ نعومة أظفاره، وحلم بأن يصبح يوما ما طياراً يجوب أصقاع الأرض، غير أن عدم رغبة والده (الدكتور مأمون كزبري رئيس الوزراء السوري الأسبق،عام 1961 وأحد أبرز الضالعين بعلم القانون والتشريع في سورية) بهذه الدراسة حالت دون تحقيق حلمه. ومع ذلك فإن صفوان كزبري لم يستسلم للابتعاد عن عالم الطيران. فبعد أن أنهى دراسته الجامعية في ميدان الاتصالات، تحول إلى الطيران مرة أخرى وقام بتأسيس شركة لشراء الطائرات، ومن ثم القيام بتأجير الطائرات إلى شركات الطيران الأخرى.
أريبيان بزنس التقت صفوان كزبري وسألته بداية عن سوق تمويل الطائرات في المنطقة بشكل عام، وفي دولة الإمارات بشكل خاص، فقال موضحا الإجراءات المتبعه في هذا الميدان:«عادة ما تبرم العقود بين شركات الطيران والمصنعين لطلب طائرة أو أكثر قبل مدة تتراوح بين سنة وعدة سنوات، مع تحديد موعد للتسليم. وعند إبرام العقد تقوم شركات الطيران بدفع سلفة نقدية أو بدفعات مسبقة على الحساب. وبعدها تقوم شركات الطيران بالبحث عن طرق لتمويل هذه الطلبات سواء عن طريق رساميلها الخاصة أو عن طريق عقود التأجير المالي Financial Lease  أو عن طريق عقود الإيجار التشغيلية Operating Lease  . وفي حال اعتماد تلك الشركات على تمويلها الخاص لشراء الطائرة، تقوم الشركة بتأمين التمويل من سيولتها الخاصة. لكن في أغلب الحالات، تلجأ الشركة بعد استلامها للطائرة الى التمويل المصرفي، أو إلى بيع الطائرة وإعادة استئجارها. وفي حالات نادرة فقط، تبقى ملكية الطائرة عائدة لشركات الطيران دون اللجوء إلى أي تمويل خارجي».

الهندسة المالية لأفضل الصفقات
ويضيف موضحا أكثر «لكن في أغلب الحالات، تلجأ شركات الطيران إلى التمويل الخارجي أو إلى بيع الطائرة وإعادة استئجارها فور استلامها من المصنعين. وفي هذه الحالة لا تجمد شركات الطيران أموالها الخاصة بعد استلام الطائرة المعنية، لا بل تستعيد الأموال التي دفعتها سلفا كعربون أو على دفعات مرحلية منذ توقيع العقود، وحتى موعد التسليم. وحينها تقوم شركات الطيران بدراسة أفضل وسائل التمويل وأكثرها ملائمة لاحتياجاتها. كما تلجأ في بعض الأحيان إلى الهندسة المالية للحصول على أفضل الصفقات وأكثرها مرونة. وفي حالة التأجير المالي، التي تتم بواسطة القروض المصرفية بنسبة قد تصل الى 100 % أو بواسطة ال Mezzanine  أو بواسطة طرق تمويل خاضعة لحوافز ضرائبية لتخفيض قيمة الفائدة باللجوء إلى مستثمرين في بعض الدول الصناعية التي توفر هذه الحوافز»
ويضيف «وفي جميع هذه الحالات تستفيد بعض شركات الطيران من تمويل أو كفالات من مؤسسات حكومية تابعة للدول المصنعة لتشجيع التصدير خاصة في أوروبا وأميركا. وبهذه الطريقة ،  تتمكن شركات الطيران من الحصول على قروض مصرفية ميسرة لشراء هذه الطائرات بشروط تشجيعية وتسهيلات دون اعتماد الشركات على ملاءتها المالية. كما تلجأ بعض الشركات للاقتراض عن طريق الأوراق المالية والصكوك أو السندات التقليدية والإسلامية التي تتوفر فقط  لشركات الطيران، ذات الملاءة المالية العالية والمصنفة. أما في حالة عقود الإيجار التشغيلي  Operating   Lease فتقوم شركات الطيران ببيع الطائرة عند التسليم أو بعده لشركات تأجير عالمية مع إعادة استئجار الطائرة نفسها لفترات تتراوح حتى 15 سنة أو أكثر. وعند انتهاء عقد الايجار، تقوم شركات الطيران بإعادة الطائرة ضمن شروط فنية متفق عليها مسبقا، ويصبح المالك هو المسؤول عن اعادة تسويق الطائرة ومخاطر امكانية بيعها أو إيجاد مستأجر جديد لها»

شركات مليئة مالياً
وينتقل كزبري للحديث عن هذه السوق في دول المنطقة فيقول «في ما يخص دول المنطقة، فإنها تعتمد على مختلف طرق التمويل المذكورة أعلاه بحسب حاجتها،وبحسب نوع الطائرة أو مدة تشغيلها وفقا لوضع الشركة ومدى السيولة المتوفرة لديها. أما في دولة الإمارات، فتعتبر شركات طيران  «الاتحاد» و«الإمارات» شركات مليئة جداً من الناحية المالية، وتستطيع الاستفادة من أي من الامكانيات المتوفرة في سوق الاستثمار والحصول على أفضل الشروط ، وبالتالي تعتبر المنافسة عالية جدا، للتعاقد مع هذه الشركات. أما بالنسبة إلى شركة «العربية للطيران» فهي تستثمر في الطائرات من الحجم الصغير فقط، وهي تلجأ إلى مختلف الأساليب المتوفرة لتمويل طائراتها».
 وهنا نسأل كزبري عن أبرز التحديات التي تواجه قطاع تمويل الطائرات فيجيب بأن «نطاق النقل الجوي وشركات الطيران بشكل خاص تتأثر كثيراً  بالمعطيات الاقتصادية والسياسية والطبيعية والصحية. لذلك تمر ضمن مراحل دورات اقتصادية صعودا وهبوطا متأثرة بالعوامل المذكورة اعلاه. كما أن الأزمات الاقتصادية تؤثر على النمو الاقتصادي والتضخم والذي بدوره  له تبعات على سياسة السيولة  والفوائد المصرفية».

المنافسة عالية على التمويل
ويضيف قائلاً «طبعا العامل السياسي والاستقرار عوامل مهمة جدا بالإضافة الى العوامل الطبيعية التي قد تؤثر على حالة المناخ كالبراكين والعواصف والثلوج التي تؤثر على نشاط الشركات وكلفة التشغيل. كما أن أسعار النفط تؤثر مباشرة على قطاع النقل الجوي، ولها انعكاسات إيجابية أو سلبية على كلفة التشغيل، وبالتالي على ربحية شركات الطيران معرضة نتائجها المالية إلى ضغوطات في حال حدوث ارتفاع حاد في سعر النفط. وفي هذه الحالة يصبح تمويل الطائرات لهذه الشركات أكثر صعوبة».
ويضيف كزبري «إحدى التحديات الإضافية التي قد تؤثر على تمويل الطائرات، هو حجم الطلبات على الطائرات الجديدة للسنوات القادمة الذي قد ينتج عنه في بعض الحالات زيادة العرض على الطلب وبالتالي احتمال هبوط أسعار بعض أنواع الطائرات. ويتمتع السوق حاليا بشكل عام بسيولة فائضة ومنافسة عالية من قبل شركات الاستثمار في هذا القطاع وتمويل الطائرات بعد أن أصبح جليا أن هذا القطاع لا يزال واعدا، وبالامكان تخطي العقبات والمخاطر المذكورة آنفا معتمدة على خبرات القيمين على هذا القطاع والتي تعد من أهم العوامل لتفادي وتخفيض المخاطر.

سوق قيمتها 112 مليار دولار
لكن كم يبلغ حجم السوق الإجمالي لتمويل الطائرات عالمياً في الوقت الحالي؟. يجيب صفوان كزبري «يبلغ إجمالي حجم السوق العالمي لتمويل الطائرات 112 مليار دولار في 2014 بحسب احصاءات بوينغ. كما أن عدد الطائرات الجديدة التي سلمت في عام 2013 بلغ بحدود 1500 طائرة منها 1274 طائرة من طراز Airbus  و Boeing .وقيمة الطلبات التي تمت في 2013 مع هاتين الشركتيند تخطت حاجز الـ 200 مليار دولار. وبحسب احصائيات Ascend، فإن مجمل العقود الموقعة حتى الان لتسليم طائرات جديدة (بعضها طور الانجاز والبعض الاخر لم يبدأ تنفيذه بعد) يبلغ عددها 12362 طائرة وقيمتها 865 مليار دولار».
لكن ما هي حصة منطقة الخليج من هذه السوق، مقارنة بحصة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟. يجيب كزبري «حصة منطقة الخليج تبلغ 15 % تقريبا من طلبات سنة 2013 ولكن هذه السنة كانت استثنائية ويرجع السبب الأساسي إلى إطلاق ال B777-X في معرض دبي للطيران». وهنا نسأل عما إذا كانت «نوفوس أفياشن كابيتال» تعمل في سوق تمويل تأجير الطائرات التجارية، أو الطائرات الخاصة، أم الاثنين معاً فيجيب رئيسها التنفيذي بالقول «تعمل نوفوس في مجال الطائرات التجارية حصريا» سواء كانت طائرات ركاب أم شحن . كما أن سوق الطائرات الخاصة هو سوق ضيق جداً وله اختصاصيوه».

المطورون الأوائل لقطاع التأجير
والآن ما هي حصة نوفوس أفياشن كابيتال في هذه السوق، وماهو حجم نشاطها العالمي؟. يجيب «مؤسسو نوفوس هم من أوائل من طور قطاع تأجير الطائرات منذ ما يزيد عن 40 عاماً وتعد نوفوس أول منصة تمويلية لتأجير الطائرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقا كما وقد قامت بتقديم أول منصة تمويلية مشتركة في منطقة الخليج العربي لعقود الإيجار التشغيلية للطائرات. وتتكون محفظة نوفوس الحالية من 20 طائرة تتغير بحسب فرص بيع و شراء الطائرات المختلفة. كما تتراوح حصة نوفوس إجمالا بين 20 و30 طائرة حيث تقوم دائماً بعد شراء أي طائرة وتمويلها وتأجيرها، ببيعها مع عقد الايجار والتمويل إلى مستثمرين آخرين. كما وتتراوح قيمة المحفظة إجمالا بين 1.5و2.5 مليار دولار».
تقوم نوفوس افياشن كابيتال بترتيب عمليات التمويل، فمن هي البنوك التي تتعامل معها؟. فيوضح رئيسها التنفيذي أن نوفوس قامت بإنشاء أول هيكل يتوافق مع الشريعة الإسلامية لعقود الإيجار التشغيلية للطائرات. كما أنها تتعمل مع بنوك عالمية مختلفة، خاصة تلك الموجودة في منطقة الخليج وآسيا وأوروبا. وخصوصا مع المصارف المتخصصة مي مجال تمويل الطائرات مثل : DVB, Nord LB, ABC .»

أتعاب ورسوم
لكن ما هي حصة شركة نوفوس من كل عملية تمويل، وهل تأخذ عمولتها  كنسبة أم كمبالغ مقطوعة؟ فيجيب كزبري «يتم تمويل نوفوس من خلال شبكة متنوعة من الشركاء الماليين، مما يمنحها القدرة على إتمام العمليات الكبيرة والمعقدة من خلال الأسواق المالية. وتستثمر نوفوس الى جانب شركائها في جميع العمليات. كما تجري دعوة مستثمرين  لكل عقد شراء حسب نوعية الاستثمار وشروطه التي  تلائم احتياجات وأهداف المستثمرين وتكون نوفوس المسؤولة عن جميع المراحل منذ اختيار الطائرة حتى بيعها لقاء أتعاب معينة ورسوم.

إيجاد حلول للأزمات
وماذا أيضاً عن الحلول التمويلية التي تقدمها الشركة، وما هي تلك الحلول؟. فيجيب الرئيس التنفيذي بالقول «تمتلك نوفوس سجلاً حافلاً بتقديم حلول متكاملة تلبي توقعات المستثمرين وتقدم مجموعة متكاملة من الخبرات المتخصصة في قطاع الطيران لدعم الاستثمارات، بما في ذلك إيجاد الحلول للأزمات في حال حدوثها. وتتمتع نوفوس بحضور عالمي من خلال مكاتبها في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا. كما تقدم العقود التشغيلية سواء كانت تقليدية أم إسلامية كما تقدم تمويل الmezzanine في بعض الحالات. وتعمل على القيام بأفضل العمليات ذات الإمكانات الواعدة بما يتناسب مع احتياجات المستثمرين في ما يتعلق بالمخاطرة والمكافأة.
أخيراً من هي أبرز الشركات التي قامت نوفوس أفياشن كابيتال بترتيب عمليات تمويل لها؟. ويتبين أن نوفوس قد تعاملت مع أبرز الشركات العالمية مثل : Air China, Air Madagascar, BMI, British Airways, Cathay Pacific, China Eastern, Condor, Emirates, Europe Airpost, .Finnair, Gulf Air, Hifly, Jet Airways, Martinair, MAS, My Way Airlines, Sky Airlines, SAS


40 شركة و26 بلداً
أما في ما يتعلق بأبرز الاتفاقيات التي وقعتها الشركة مؤخراً فيقول كزبري «قامت نوفوس بالعديد من التعاملات التجارية وتعاقدت مع ما يزيد عن 40 من شركات الطيران في 26 بلداً من مختلف أنحاء العالم، معتمدة على خبرتها العالمية في مجال التجارة وتأجير وتمويل وإدارة وإعادة تسويق الطائرات النفاثة التجارية. كما تعقد نوفوس شراكات مع مستثمرين وممولين عالميين لتقديم أنسب خدمات التأجير والعمليات التمويلية للطائرات.
• توقيع التعاون مع KDB Deawoo Securities للاستثمارات في تأجير الطائرات التالية:
- A330 هي أول طائرة تمت حيازتها في إطار هذا المشروع ضمن عقد إيجار طويل الأجل مع Finnair
- بضعة عمليات اخرى في مرحلة الاعداد
•قامت نوفوس بتصميم وإطلاق Tamweel Aviation Finance أول منصة متخصصة للتمويل الوسطي (mezzanine) لطائرات A380 بالشراكة مع بنك التنمية الياباني وشركة إيرباص لصناعة الطائرات.
- تمويل 3 طائراتA380  لطيران الإمارات.
-يتم العمل حاليا على طائرتين اضافيتين من المتوقع تسليمهما في وقت لاحق هذا العام الى شركة طيران بارزة.
•استثمارات مشتركة لحيازة طائرات مع مصرف السلام، بنك الاستثمار الدولي في البحرين، وبنك مسقط الدولي خلال الأشهر القليلة الماضية
أخيرا كيف هي المنافسة في هذه السوق، وما هو موقع نوفوس أفياشن كابيتال فيها؟ فيقول كزبري «استمرت نوفوس في التطور للتكيف مع ديناميكيات السوق المتغيرة باستمرار، رغم أن المنافسة شديدة جداً في هذا القطاع بين شركات تأجير الطائرات. لكن هناك فرصا ومجالات متخصصة تتبعها هذه الشركات. كما أن الفرص متاحة بحسب أهلية كل شركة ومجال تخصصها. إن نوفوس متخصصة بشكل رئيسي في الطائرات الكبيرة الحجم ذات الممرين، وباتباع تمويل إسلامي بالإضافة إلى التمويل التقليدي وبشكل عام تبحث عن نوعية العقود لا عن حجمها».
ويضيف كزبري «نهدف الى تعزيز التعاون مع نوعية مميزة من شركات الطيران، والتعاقد معها لتخفيف المخاطر قدر الامكان، والمحافظة على مصالح المستثمرين والممولين. كما يوجد حاليا في السوق، شركتان عملاقتان يفوق حجم محفظة كلّ منهما الـ 40 مليار دولار متخصصة بشراء أعداد كبيرة من الطائرات الجديدة من المصنعين مباشرة، ومن ثم تأجيرها إلى شركات الطيران. يضاف إلى ذلك أن هناك عدة شركات أصغر تتبع نفس الأسلوب لكن بحجم أقل بكثير. أما نوفوس فهي تشتري الطائرات من شركات الطيران، وليس من المصنعين لإعادة تأجيرها».