لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 5 Sep 2013 05:30 AM

حجم الخط

- Aa +

إلزام الخطوط الجوية السعودية بسداد 8.5 ملايين ريال

ألزمت لجنة حكومية الخطوط الجوية السعودية، بسداد مديونيات صندوق الاستثمارات العامة، والتي تتجاوز 8.5 مليون ريال مع حلول العام 2015 على مدى خمس سنوات.  

إلزام الخطوط الجوية السعودية بسداد 8.5 ملايين ريال
ألزمت الرياض الخطوط الجوية السعودية بسداد مديونيات صندوق الاستثمارات العامة والتي تتجاوز 8.5 مليون ريال.

ألزمت لجنة حكومية الخطوط الجوية السعودية، بسداد مديونيات صندوق الاستثمارات العامة، والتي تتجاوز 8.5 مليون ريال (2.266 مليون دولار) مع حلول العام 2015 على مدى خمس سنوات.

 

وقالت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم الخميس إنه من المنتظر أن تبدأ الخطوط السعودية في تسوية ديونها مع صندوق الاستثمارات العامة مع حلول 2015، بعد أن خلصت لجنة وطنية إلى هذه التسوية وألزمت الشركة التي تديرها الدولة بسداد المبالغ المستحقة عليها لدى الصندوق على مدى خمس سنوات، وذلك بناء على دراسات قامت بها اللجنة.

 

وذكر مصدر مطلع أن اللجنة الحكومية ألزمت الخطوط السعودية، بسداد مديونيات صندوق الاستثمارات العامة، بدفعات متساوية على مدى خمسة أعوام ابتداءً من 2015 وحتى العام 2020، مشيراً إلى أن اللجنة عملت طوال الفترة الماضية على إيجاد أفضل آلية لسداد مديونيات الخطوط السعودية.

 

وقال إنه بعد أن تم دعم الخطوط بثلاث مليارات ريال لسداد مديونيات "الطيران المدني"، ودراسة إعفائها من ما يربو عن 2.5 مليار ريال كغرامات فرضت عليها من إجمالي 11 مليارا تمثل إجمالي المديونيات المستحقة على الخطوط السعودية، جدولت اللجنة آلية تسديد مديونيات "صندوق الاستثمارات العامة" ووضعت بخطة زمنية بلغت ثلاث سنوات، لتسدد الخطوط السعودية أكثر من 8.5 ملايين ريال ابتداءً من 2015.

 

وأضاف إن اللجنة اطلعت على القوائم المالية المعتمدة للخطوط السعودية للأعوام الماضية، والتي بينت أن مقدار التدفقات النقدية لثلاثة أعوام بلغت أكثر من 8 ملايين ريال، بدأت من العام 2008، موضحاً أن المديونيات سجلت في العام 2008 أكثر من 3.7 ملايين ريال، في حين بلغت في العام الذي يليه أي في 2009 أكثر من 1.5 مليون ريال، بينما سجل حجم المديونيات في العام 2010 نحو 3.3 مليون ريال.

 

ومنذ عدة سنوات، تحاول الحكومة السعودية خصخصة شركة الطيران وهي واحدة من أكبر شركات الطيران في الشرق الأوسط. وبدأت هذه العملية في 2006 بتقسيم الشركة إلى ست وحدات بهدف بيع كل منها على حدة. وتشمل تلك الوحدات التموين، والشحن، والصيانة، والرحلات، وأكاديمية الطيران، والخدمات الأرضية.

 

وتحصل الخطوط السعودية، التي تقوم حالياً بعملية خصخصة، على الوقود بسعر مدعم وهو ما يمنحها ميزة تسمح لها بمواصلة خدمة السوق المحلية لكن خدماتها لا تكفي احتياجات البلاد.