لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 15 May 2013 03:50 AM

حجم الخط

- Aa +

منطقة سعودية تستحدث إدارة لاستقبال شكاوى المواطنين نتيجة تلفيات السيارات بسبب الطرق الرديئة

استحدثت منطقة سعودية إدارة قانونية تعنى باستقبال شكاوى المواطنين نتيجة تلفيات المركبات التي تتسبب فيها بعض الشوارع والطرق الرديئة والمتهالكة التي تقع تحت إشرافها.  

منطقة سعودية تستحدث إدارة لاستقبال شكاوى المواطنين نتيجة تلفيات السيارات بسبب الطرق الرديئة
تسجل السعودية أعلى نسبة حوادث طرق في العالم.

استحدثت منطقة سعودية إدارة قانونية تعنى باستقبال شكاوى المواطنين نتيجة تلفيات المركبات التي تتسبب فيها بعض الشوارع والطرق الرديئة والمتهالكة التي تقع تحت إشرافها.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم الأربعاء إن أمانة الشرقية، استحدثت إدارة قانونية تعنى باستقبال شكاوى المواطنين نتيجة تلفيات المركبات التي تتسبب فيها بعض الشوارع والطرق الرديئة والمتهالكة التي تقع تحت إشرافها، شريطة أن تستوفي المعاملة جميع الإجراءات المرورية من تخطيط الحادث، وتوافر وسائل السلامة.

 

وقال مدير العلاقات العامة، والناطق الرسمي لأمانة الشرقية "محمد الصفيان" إن الأمانة تستقبل شكاوى المواطنين عن طريق الإدارة حيث تتولى محاسبة مقاول الطريق على الضرر، وتحميله التكاليف في حال انطبقت الشروط على وقوع الضرر من تخطيط الحادث، وكذلك الالتزام بوسائل السلامة أثناء تنفيذ المشروع.

 

وأشار "الصفيان" إلى أن الضرر قد يتبع أحياناً جهات أخرى قد لا تكون الأمانة طرفاً فيها، مثل الطرق السريعة التي تشرف عليها وزارة النقل.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" اليومية عن الناطق الإعلامي ومدير الهندسة المرورية بمرور الشرقية المقدم علي الزهراني إن المرور والأمانة يعملان معاً لتحسين حركة المرور، مشيراً إلى أن الاختناقات والحفر والمطبات من اختصاص الأمانة بالدرجة الأولى، في حين تنتشر فرق الدوريات المرورية وتعمل بشكل منتظم في العديد من الشوارع الرئيسية، لافتاً إلى أن الضرر الذي قد يقع على بعض المركبات نتيجة سوء الشوارع والطرق ليس من اختصاص الإدارة العامة للمرور.

 

وتعد السعودية إحدى أكثر الدول في العالم بعدد حوادث الطرق.

 

وقال مدير الأنظمة واللوائح في مرور منطقة المدينة المنورة العقيد الدكتور زهير شرف في مارس/آذار إن معدل الوفيات في حوادث الطرق في السعودية 17 شخصاً يومياً، أي شخص كل 40 دقيقة، كما بلغ عدد المصابين أكثر من 68 ألفا سنوياً، وزادت الخسائر المادية على 13 مليار ريال في السنة. وأضاف إن عدد ضحايا حوادث الطرق عام 2011، بلغ أكثر من 7153 شخصاً.