لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 11 Jan 2013 07:47 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: إقامة أول مصنع لتصنيع قاطرات نقل عملاقة في جدة

أعلن أمس الخميس في جدة عن توقيع اتفاقية بين مستثمرين سعوديين وأتراك لإقامة أول مصنع سعودي في المدينة الصناعية في جدة لتصنيع قاطرات سيارات النقل العملاقة بطاقة سنوية تبلغ خمسة آلاف قاطرة.

السعودية: إقامة أول مصنع لتصنيع قاطرات نقل عملاقة في جدة

أعلن أمس الخميس في جدة عن توقيع اتفاقية بين مستثمرين سعوديين وأتراك لإقامة أول مصنع سعودي في المدينة الصناعية في جدة لتصنيع قاطرات سيارات النقل العملاقة بطاقة سنوية تبلغ خمسة آلاف قاطرة وباستثمارات أولية تتجاوز 500 مليون ريال.

ووفقا لصحيفة الإقتصادية السعودية، قال أنور يسلم باسعد المدير العام لشركة ريما جروب التي تضم مجموعة من رجال الأعمال وسيدات الأعمال، إن الإنتاج الفعلي للمصنع سوف يقام في المنطقة الصناعية في جدة على مساحة 20 ألف متر مربع وبشراكة تركية سينزل الأسواق خلال العام الجاري 2013.

وأشار إلى أن حجم الاستثمارات الأولية للجانب السعودي في المصنع ستفوق 500 مليون ريال وأن الإنتاج الأولي له سيكون إنتاج خمسة آلاف قاطرة وصندوق سيارات نقل ثقيلة توجه لتلبية السوق المحلية والخليجية.

وأشار إلى أن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها تضمنت قيام الخبراء الأتراك بتدريب العمالة الوطنية التي سوف تتولى إدارة وتشغيل المصنع موضحا أن المصنع سيكون خطوة في توطين صناعة السيارات محليا كأحد التوجهات التي تسعي إليها المملكة في السنوات القادمة، وأكد أن إنتاج المصنع من القاطرات سيدعم أسطول النقل السعودي بمنتجات وطنية يتم تصنيعها على أعلى مستويات الجودة والنوعية وبمواصفات تتماشي مع طبيعة المملكة المناخية والجيولوجية.

وفيما يتعلق باختيار الجانب التركي ليكون شريكا في إقامة هذه التكنولوجيا التصنيعية في المملكة أشار إلى أن ذلك تم بعد دراسات مستفيضة واختيارات كبيرة أوضحت علو كعب الصناعة التركية في مجال الصناعات الثقيلة، خاصة في مجال القاطرات وصناديق النقل الثقيل.

ويري باسعد أن توقيع هذه الاتفاقية مع الجانب التركي لإقامة هذا المصنع تأتي في ظل حالة من الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تنعم به المملكة والذي يعد أحد المرتكزات الأساسية لأي تنمية وأشار إلى أن إقامة أي مشروع جديد سيخلق فرص عمل عديدة للشباب السعودي ويعمل على ترسيخ قيم التوطين والسعودة، موضحا أن مصنع ريما جروب أخذ على عاتقه تشجيع الاستثمار في الصناعات الثقيلة وخلق فرص عمل جديدة للشباب السعودي.

ووفقا لإحصاءات وتقارير اقتصادية متخصصة فإن عدد سيارات النقل الثقيل في المملكة تبلغ أكثر من 160 ألف سيارة من مختلف الطرازات فيما تشير تلك التقارير والإحصاءات إلى أن حجم الأموال المستثمرة في قطاع وسائط النقل البري بأنواعه الثقيل والمتوسط والخفيف تبلغ أكثر من 80 مليار ريال.