لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 4 Jul 2012 12:36 PM

حجم الخط

- Aa +

الاتحاد للطيران تحقق عائدات بقيمة 1.25 مليار دولار

تم تسجيل أرقام قياسية من حيث عدد المسافرين بواقع 2.55 مليون مسافر كما ارتفاع معدل نمو العائدات بفضل زيادة القدرة الاستيعابية وزيادة إجمالي وجهات الشبكة إلى 308 وجهة عالمية

الاتحاد للطيران تحقق عائدات بقيمة 1.25 مليار دولار

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن تحقيق عائدات بقيمة 1.25 مليار دولار أمريكي خلال الربع الثاني من عام 2012، أي بزيادة قدرها 31 في المائة عن الفترة ذاتها من عام 2011 (957 مليون دولار أمريكي)، لترتفع عائدات النصف الأول من العام الجاري إلى 2.24 مليار دولار أمريكي، أي بزيادة قدرها 30 في المائة عن الفترة ذاتها من عام 2011 (1.73 مليار دولار أمريكي). كما بلغ عدد المسافرين 2.55 مليون مسافر خلال الربع الثاني من العام، أي بزيادة قدرها 34 في المائة عن الفترة ذاتها من العام الماضي و4.89 مليون مسافر خلال النصف الأول من العام الجاري. ويعود الفضل في ذلك إلى زيادة القدرة الاستيعابية وارتفاع معدل إشغال المقاعد.

 

كما لعبت اتفاقيات الشراكة بالرمز وعلاقات الشراكة الإستراتيجية دوراً أساسياً في دفع مسيرة النمو للاتحاد للطيران، حيث أسهمت في استقطاب حوالي 800 ألف مسافر إلى شبكة الاتحاد للطيران على مدار الستة أشهر الماضية، وبلغ نصيبها من العائدات نحو 281 مليون دولار أمريكي.

 

وخلال الربع الثاني من عام 2012، عمدت الاتحاد للطيران إلى شراء حصص أقلية في طيران إير لينجوس وشركة فيرجن أستراليا، وذلك إلى جانب حصصها الحالية في طيران سيشل وطيران برلين.

 

جدير بالذكر أن هذه الشركات الخمس مُجتمعة نقلت حوالي 72 مليون مسافر خلال عام 2011 على متن 376 طائرة وسجلت عائدات تجاوزت 14 مليار دولار أمريكي.

 

وفي الشهر الماضي، أشار تقرير الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) إلى تلاشي الأثر الناجم عن انخفاض أسعار الوقود "وذلك نتيجة استمرار أزمة الديون السيادية الأوروبية التي عززت التكهنات بمزيد من التدهور وتردّي النمو الاقتصادي.

 

وخلال الربع الثاني من عام 2012، أطلقت الاتحاد للطيران رحلاتها إلى البصرة ونيروبي، كما بدأت في تسيير رحلاتها إلى لاجوس في الأول من يوليو / تموز 2012، لتزيد بذلك عدد وجهاتها المباشرة إلى 87 وجهة في مختلف أنحاء العالم. كما كشفت الشركة النقاب عن إبرام اتفاقية جديدة للشراكة بالرمز، بما ساعد على زيادة إجمالي وجهات المسافرين إلى نحو 308 وجهة، مُتفوقة بذلك على جميع شركات الطيران في دول الخليج العربي.

 

وشهد الشهر الماضي إعلان الاتحاد للطيران عن تسيير رحلات يومية إلى مدينة ساو باولو في البرازيل، وهي أولى وجهاتها في قارة أمريكا الجنوبية، والمقرر البدء في تشغيلها اعتباراً من يونيو / حزيران 2013.

 

 

وأثناء الربع الثاني من عام 2012، سجّلت الاتحاد للطيران ارتفاعاً ملحوظاً في معدل المقعد المتوافر لكل كيلومتر ليصل إلى 15.2 مليار ( مقابل 12.2 مليار خلال عام 2011) أي  بزيادة قدرها 25 في المائة وذلك مصحوباً بزيادة عدد طائرات الأسطول إلى 67 طائرة (مقابل 61 طائرة في عام 2011)، في حين ارتفع معدل مسافري العائدات لكل كيلومتر بنسبة 33 في المائة ليحقق 11.8 مليار (مقابل 8.9 مليار).

 

كما بلغ متوسط إشغال المقاعد خلال هذا الربع 77.6 في المائة بزيادة نسبتها 4.6 في المائة عن الفترة ذاتها خلال العام الماضي (73 في المائة في عام 2011).

 

وسجّل قسم الشحن في الاتحاد للطيران رُبعاً قوياً آخراً، حيث تولّى نقل حوالي 74 ألف طن بزيادة نسبتها 6 في المائة وبلغ نصيبه من العائدات نحو 183 مليون دولار أمريكي، أي بزيادة قدرها 11 في المائة، علماً بأنه حقق مستوى قوي من النمو ولا سيما في ألمانيا والمملكة المتحدة وبنجلاديش.

 

وتواصل الشركة حرصها على ترشيد التكاليف والنفقات، الأمر الذي أسهم في انخفاض إجمالي التكاليف للمقعد المتوافر في الكيلومتر بنحو 1 في المائة، وذلك باستثناء تكاليف الوقود.