لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 1 Jul 2012 08:44 AM

حجم الخط

- Aa +

سرقة كيابل نظام تشغيل الخط "وراء انقلاب القطار السعودي" الوحيد

كشفت مصادر خاصة أن السبب الرئيس وراء حادث قطار السكة الحديد المغادر من الدمام إلى الرياض هو قيام مجهولين بسرقة كيابل النظام الخاص بتشغيل القطار.

سرقة كيابل نظام تشغيل الخط "وراء انقلاب القطار السعودي" الوحيد
كشفت المصادر أن السبب الرئيس وراء حادث قطار الدمام - الرياض هو سرقة كيابل مربوطة بنظام تشغيل القطار.

قالت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم الأحد إن مصادر خاصة كشفت أن السبب الرئيس وراء حادث قطار السكة الحديد المغادر من الدمام إلى الرياض، الذي وقع أخيراً، هو قيام مجهولين بسرقة كيابل (ألياف) في موقع الحادث مربوطة بالنظام الخاص بتشغيل خط القطار السعودي.

 

وأوضحت الصحيفة على موقعها إن ذلك "تسبب في وجود خلل في نظام التشغيل لخط القطار وعدم تجاوب الأجهزة في تعديل تحويلته بالشكل السليم، التي تجعل القطار يسير على القضبان بالشكل الصحيح".

 

وصباح يوم الأربعاء الماضي، تعرض القطار الوحيد الذي يعمل في السعودية على خط الدمام - الرياض لانقلاب مفاجئ تسبب في إصابة 46 شخصاً بحسب الهلال الأحمر السعودي.

 

وقالت المصادر - دون أن تشير إليها الصحيفة - إن سرقة الكيابل من جهات مجهولة طالت مقتنيات المؤسسة أثرت بشكل كبير في جودة عمل أنظمة الاتصالات والإشارات التي يعتمد عليها قائدو القطارات في تشغيلها على متن الرحلات اليومية بالسرعة والكفاءة المطلوبتين وكانت أحد أبرز مسببات الحادث.

 

وأكدت مصادر عليا في المؤسسة أن فريق التحقيق في الحادثة المكون من الهيئة العامة للخطوط الحديدية والمؤسسة العامة للخطوط الحديدية استجوب قائد القطار ومساعده، فأكدا لهما أن اتصالهما بغرفة التحكم في مدينة الدمام، والتي من مهامها تنظيم حركة القطارات وإدارة الرحلة فنياً، أكدوا لهم أنه عليهم عبور هذا التخزين دون توقف باتجاه الرياض في حين أن القطار القادم من مدينة الرياض عليه أن يدخل إلى الخط الآخر في انتظار عبور القطار المنكوب وبعدها يواصل رحلته إلى مدينة الدمام.

 

وقالت المصادر إن "الهيئة العامة للخطوط الحديدية مستاءة من عدم وجود طريق مستقل لا يتقاطع من خطوط السيارات كما هو معمول به في جميع دول العالم، على الرغم من صدور نظام لحماية خطوط سكة الحديد من أعلى هيئة تشريعية في البلاد (مجلس الوزراء) والذي يجرم وقوف الأشخاص أو العربات أو السيارات أو الحيوانات داخل حرم السكة أو المرور على الخطوط والجسور أو اجتيازها أو ترك الحيوانات تمر عليها، إلا أن هذه التحصينات تُخترَق على مدى الساعة، بل وصل الأمر لدى البعض بأن يقوموا بقطع السياج والدخول عنوة إلى حرمها بمركباتهم، ثم لا نجد من يجرم هذا الفعل".

 

وأضافت إن قائد القطار سار وفق هذه التعليمات بسرعة عادية إلا أنه تفاجأ بأن التحويلة لم تكن بالشكل السليم مما جعل القطار ينحرف ويتعرض للانقلاب.

 

ذكرت مصادر مقربة من رئيس المؤسسة العامة للخطوط الحديدية المهندس عبدالعزيز الحقيل إنه قطع إجازته السنوية التي كان يقضيها في الولايات المتحدة ليبدأ أمس السبت اجتماعاً فور وصوله من المطار مع قيادات في المؤسسة، وشدد في اجتماعه المطول على تقرير الهيئة العامة للخطوط الحديدية والتي ستكشف عن أسباب الحادث بشكل رسمي.

 

وأضافت المصادر إن "الحقيل" سيظهر غداً الاثنين على القناة السعودية الأولى لكي يتحدث عن الحادث ونتائج التحقيقات ويعتبر هذا الظهور الأول له بعد وقوع الحادث.

 

وذكرت "الاقتصادية" إنه من جانب آخر، تساءل محمد أبو زيد مدير العلاقات العامة في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية، الذي قطع أيضاً إجازته السنوية "لماذا تفسر بعض الأعطال التقنية والعيوب في نظام البرمجيات للقطارات الجديدة على أنها عبث في المال العام؟، بينما يعتبر الإعلان عن عيوب تظهر في سيارات ومعدات تدخل السوق المحلية ويعلن عنها على أنها شفافية وحرص على سلامة المستخدمين لها".

 

وقال  "أبو زيد" إنه "ليس من الموضوعية أن يساء فهم الأعطال التي تعرضت لها القطارات الجديدة وهي ما زالت في طور التجربة ولم يعلن عن تشغيلها بشكل رسمي، وتفسر بأسلوب يتهم القائمين على المؤسسة بتقصيرهم في حفظ المال العام أو عدم قدرتهم على استرداد حقهم من الشركة المصنعة في حال ثبت عدم التزامها بالمواصفات والمعايير المتفق عليها".

 

يذكر أن هيئة الخطوط الحديدية هي جهة تنظيمية تتولى مسؤولية الإشراف على كفاءة التشغيل والتحقق من تطبيق إجراءات السلامة، وتهدف إلى تنظيم نشاط النقل بالخطوط الحديدية والإشراف على سلامة تشغيله، وتتولى القيام بمهامها ومسؤولياتها وفقاً لتنظيمها ولنظام النقل في الخطوط الحديدية المرفقين.

 

ومن مهام ومسؤوليات الهيئة إصدار التراخيص لمقدمي خدمات النقل في الخطوط الحديدية والتحقيق فنياً في أي حادث أو عارض يؤدي إلى وقوع حادث أو تعطيل أو خسائر لمرافق الخطوط الحديدية نشر التقارير المتعلقة بحوادث الخطوط الحديدية، وكذلك أي توصية في شأن التشغيل الآمن لنشاط النقل في الخطوط الحديدية.