لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Apr 2012 08:05 AM

حجم الخط

- Aa +

دناتا: التحليق عالياً

تحقق شركة دناتا، رابع أكبر مزود لخدمات السفر الجوي في العالم، نموا كبيرا ستقفز من خلاله إلى المرتبة الثانية عـالمياً بالمناولة الأرضية، فكيف كان لها ذلك؟

دناتا: التحليق عالياً
سافيو فاز مدير السفريات الحكومية والشركات في دناتا

تقترب دناتا بشكل حثيث من الوصول إلى المرتبة الثانية عـالمياً بالمناولة الأرضية في 2012  لتتقدم خلال الشهور القادمة  من المركز الرابع حالياً إلى الصدارة وتواصل تحقيق نتائج إيجابية تتجاوز التوقعات. ووفقا لمعطيات بي إ سبي تحقق دناتا رابع أكبر مزود لخدمات السفر الجوي في العالم نموا كبيرا حيث وصلت حصتها في سوق السفر في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 1.3 مليار درهم إماراتي في عام 2011،  بحصة تبلغ 15 % من إجمالي حجم السوق الذي يصل إلى 9.2 مليارات درهم.

وفي لقاء مع أريبيان بزنس، أشار سافيو فاز مدير السفريات الحكومية والشركات في دناتا إلى أهم توجهات قطاع السفر الجوي التي يشهدها العام الحالي بالقول إن المزيد من الزبائن يبحثون عن عوائد الاستثمار من خلال حلول الشركات عبر الإنترنت، وتحسين توافق البيانات مع المعايير في كل الدول، وتزايد الوعي بضرورة التوفير ودقة عمل التقارير على مستوى الصفقات والعمليات.

ويضيف بأن المزيد من الشركات تضطر للالتزام بسياسات السفر العالمية لديها مع السماح بأقل قدر ممكن من الاستثناءات. كما يجري تقليص نفقات كلفة السفر ومركز إدارة السفر.  وأيضاً أصبح تتبع مسار المسافرين شرطا أكثر منه خيارا في منطقة الشرق الأوسط بسبب اهتمام شركات السفر بالعناية بزبائنها. وكذلك أصبحت خدمات مراكز إدارة السفر تؤمن من طرف ثالث كشرط أساسي. ولدينا زبون هو شركة كبيرة يستكشف إمكانية الحصول على مدير سفر ومحلل بيانات من طرف خارجي توكل إليهما تلك المهام.

أما عن كيفية قدرة دناتا على مواجهة تكاليف السفر الجديدة مثل ضريبة الكربون في عمليات السفر إلى أوروبا، فيقول سافيو فاز : "هذا أمر خارج سيطرة داناتا، وسنواصل العمل الوثيق مع زبائننا لضمان توفير أكثر حلول السفر تمتعا بالجدوى الاقتصادية لحاجاتهم.

وبالنظر إلى الأزمات السياسية التي تعصف ببعض دول المنطقة حاليا فهناك رابحون يستفيدوا من هذه الاضطرابات، فمن استفاد أكثر منها وهل هي تركيا أم جنوب آسيا؟.  يتوقع سافيو أن ينمو السوق بنسبة تصل إلى 5 % مستفيدا من عوامل عدة أبرزها نمو شركات الطيران الوطنية وزيادة حركة السياحة من وإلى دولة الإمارات. وأضاف أن القطاع استمر في تحقق معدلات نمو جيدة حتى في وقت الأزمة العالمية وبرغم التحديات العالمية والإقليمية فان سوق الدولة استقطب سياحا ووجهات جديدة ساهمت في المحافظة على حجم السوق ومعدلات نموه الجيدة وهناك نشاط كبير لشركات الطيران الوطنية والعالمية تلعب دورا بارزا في المحافظة على زخم السوق وهناك نمو مستمر في أعداد المسافرين عبر مختلف مطارات الدولة.

ويشير سافيو بالقول، كما يقول المثل: عندما تشتد الصعاب يبرز الرجال الأشداء، فالشرق الأوسط يثبت يوما بعد يوم تمتعه بالمرونة في هذه المرحلة الحرجة فضلا عن الاعتماد الذاتي مع قيام العديد من الشركات  الكبيرة بالاعتماد على الإمارات العربية المتحدة ودبي تحديدا كمركز آمن للأعمال.  ونشهد زبائن من شركات عديدة  وهي تنقل مقرات عملياتها وموظفيها من المناطق التي تتأثر بالأزمات مثل مصر والبحرين إلى دبي لتتمكن من مواصلة العمل كالمعتاد.

ومن وجهة نظر قطاع الطيران، يوجز سافيو أهم وأصعب التحديات التي تشهدها السوق حاليا في أسعار النفط الحالية، ومن جانب مدير مركز إدارة السفر فإن التحدي الأهم هو تحولات سياسات السفر العالمي في السوق المحلية.

وكلفة السفر لا يحكمها عادة عامل واحد فقط وإنما تتأثر بعدة عوامل أبرزها أسعار الوقود وحجم العرض والطلب، ولكن تبقى أسعار النفط هي العامل الرئيس في هذا المجال باعتباره أكبر التحديات التي تواجه شركات الطيران اليوم الذي يشكل اليوم أكثر من 40 % من إجمالي نفقات التشغيل للشركات.

فهناك طلب متواصل على السفر بذات السوية العالية للمزيد من العروض الموسعة من الخدمات بينما يجري تقليص كلفة إدارة السفر. وتواصل الشركات مبادراتها لتقليص كلفة السفر وتقوم بتعيين مدير مركز سفر عالمية بدلا من الاعتماد على أفضل مركز سفر في كل سوق على حدة. ويمثل ذلك تحديا لمراكز إدارة السفر التي لا تتركز في تواجدها بمناطق معينة فحسب، بل لا تعمل بصفة شريك عالمي. وبالرغم من تقديم العديد من خدمات القيمة المضافة للعملاء وبأعلى معايير الجودة في العالم تظل أسعار دناتا اليوم قريبة جدا من أسعار السوق، بالإضافة إلى ذلك تواصل دناتا الحصول على أسعار تنافسية بحكم قوتها الشرائية الكبيرة والعلاقات الاستراتيجية التي تربطها مع خطوط الطيران وسلاسل الفنادق العالمية كونها تمثل اليوم أكثر من 35 شركة طيران تتعامل معها.

وتتطلع دناتا إلى شبكتها الإقليمية والعالمية لتوسيعها بافتتاح منافذ بيع جديدة في داخل الإمارات و خارجها، وباتت اليوم رابع أكبر شركة سفريات في السعودية فضلا عن حضورها من خلال مجموعة هوغ روبنسون المنتشرة في أكثر من 120 بلدا. كيف يرى سافيو تطور سوق سفر الشركات في الشهور القادمة؟.

يؤكد سافيو أن الزبائن سيعتمدون على تطبيق ضوابط أشد صرامة من خلال إدارة سياسة السفر بهدف تقليص الكلفة. ويظهر ذلك حاليا بوضوح لدى عملنا مع الزبائن وتقديم توصياتنا. كما أصبح زبائن الشركات أكثر تقبلا لإجراء الحجز عبر الإنترنت لتحسين إجراء العمليات بصورة قياسية فضلا عن تحسين عوائد الاستثمار.

مواكبة أحدث التقنيات

تستخدم دناتا اليوم أحدث التقنيات الموجودة كي توفر مرونة كبيرة للزبائن مثل خدمات الحجز وخدمات تعقب التأشيرة  وخدمات متابعة جودة الخدمات لضمان راحة المتعاملين وشراء بطاقات البوابات الالكترونية وبوالص التأمين على السفر. يقدر حجم الحجوزات عبر الانترنت بنحو مليار درهم، ومن خلالها ستتوسع قدرتنا على الوصول إلى شريحة اكبر من الزبائن كما تتيح ضبط النفقات بمعدلات عالية.

أما عن خطط دناتا للعام الحالي، فبعد أن قامت دناتا مؤخرا بالاستحواذ على شركة ريببلك ترافيل البريطانية المتخصصة في مجال الحجوزات عبر الانترنت مما سيمكنها من الوصول إلى أسواق جديدة وخبرات عالمية،  يشير سافيو إلى مواصلة  مهام الشركة في الالتزام بتعهدها للزبائن، فضلا عن مواصلة لعب التقنية لدور دافع  في تأمين مزايا التفوق من خلال التركيز على الاستثمار بالتقنية وتحقيق الاستفادة المثلى من خلالها، كما ستواصل الشركة تقصي الأسواق الجديدة لدعم الزبائن كلما تطلب الأمر ذلك.

وتقدم خدمات المناولة الأرضية والشحن والسفر وحلول تكنولوجيا المعلومات وخدمات تموين الرحلات الجوية في دول عبر خمس قارات.

تتبع دناتا لمجموعة الإمارات والمملوكة بالكامل لمؤسسة دبي للاستثمار عام 1959، وشهدت أنشطتها وعملياتها نموا متسارعاً بحيث باتت تغطي 38 دولة، ويعمل بها أكثر من 20 ألف موظف في جميع أنحاء العالم.