لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 16 Apr 2012 01:51 AM

حجم الخط

- Aa +

مجموعة "الطيار" السعودية تطرح 30% من أسهمها للاكتتاب

وافقت هيئة السوق المالية على طرح 24 مليون سهم للاكتتاب العام تمثل 30% من أسهم شركة مجموعة الطيار السعودية للسفر سيخصص جزء منها للمستثمرين من المؤسسات    

مجموعة "الطيار" السعودية تطرح 30% من أسهمها للاكتتاب

وافقت هيئة السوق المالية السعودية أمس الأحد على طرح 24 مليون سهم للاكتتاب العام تمثل 30 في المائة من أسهم شركة مجموعة الطيار السعودية للسفر سيخصص جزء منها للمستثمرين من المؤسسات

 

ووفقاً لوكالة يونايتد برس إنترناشونال، ستُطرح أسهم الشركة خلال الفترة من 14الى 20 مايو /أيار المقبل وذلك بعد إتمام عملية بناء سجل الأوامر.

 

وسوف تعلن نشرة الإصدار قبل وقت كاف من موعد بداية الاكتتاب فيها.

 

وكانت هيئة السوق المالية السعودية أعلنت في 20 فبراير/شباط 2010 موافقتها على طلب مجموعة "الطيار" للسفر إيقاف عملية الطرح العام لأسهمها، وذلك لعدم اكتمال عملية بناء سجل الأوامر من قبل المؤسسات المكتتبة وفقاً للنسب المحددة في نشرة الإصدار.

 

وأكد الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس مجلس هيئة السوق المالية في حينه، أن إعلان الهيئة تم بناء على عدم اكتمال بناء سجل الأوامر، مشيراً إلى أن نظام بناء الأوامر يجبر الشركة على أن تغطى بأكثر من 100 في المائة من قبل الصناديق وشركات الاستثمار،وأن هذه التغطية لم تتم من قبلهم، وبالتالي لن يتم طرحها للاكتتاب.

 

وكانت مجموعة الطيار للسفر، أعلنت في 2010 عن عزمها بالتعاون مع شركة مورغان ستانلي السعودية التي تتولى دور المستشار المالي ومدير سجل الاكتتاب ومتعهد التغطية الرئيسي للاكتتاب العام لطرح 30 في المائة من أسهمها بما يعادل 24 مليون سهم للاكتتاب العام.

 

وقال ناصر الطيار نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة في حينه إن شركة مورغان ستانلي السعودية تعكف بالتعاون مع شركة الراجحي المالية مدير الاكتتاب ومتعهد تغطية الاكتتاب المساعد وكل من "الجزيرة كابيتال" و"الرياض المالية" متعهدي تغطية الاكتتاب المساعدين على استكمال الترتيبات النهائية لطرح أسهم الشركة للاكتتاب العام خلال الشهر الجاري، وأنه تم الانتهاء من تعيين الجهات المستلمة والتنسيق مع جميع الأطراف المعنية لاستقبال المكتتبين من خلال القنوات المصرفية المختلفة.