لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 21 Sep 2011 02:34 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: التوسع بمشروع النقل المدرسي سيوفر 48 ألف وظيفة جديدة

الخطط المستقبلية التي تستهدف التوسع في خدمة النقل المدرسي للطالبات والطلاب والمعلمات، ستوفر 48.486 وظيفة جديدة في مشروع النقل المدرسي.

السعودية: التوسع بمشروع النقل المدرسي سيوفر 48 ألف وظيفة جديدة
الصورة تعبيرية.

قال وزير التربية والتعليم في السعودية الأمير فيصل بن عبدالله، إن الخطط المستقبلية التي تستهدف التوسع في خدمة النقل المدرسي للطالبات والطلاب والمعلمات، ستسهم في استحداث 48.486 وظيفة جديدة في مشروع النقل المدرسي.

ووفقاً لصحيفة "الاقتصادية" السعودية، أكد الوزير أن مشروع النقل المدرسي "الأمين" أكمل إسناد تشغيل النقل المدرسي للطالبات في جميع مناطق المملكة ومحافظاتها للقطاع الخاص، وأسهم في تقليل تسرب الطالبات من التعليم العام من خلال توفير خدمة النقل المدرسي لنحو 600 ألف طالبة يمثلن ما نسبته 25 في المئة من إجمالي طالبات التعليم العام.

وأشار الأمير فيصل إلى أن المشروع أسهم في توفير 14.067 وظيفة للسعوديين، تنوعت بين وظائف للسائقين والمشرفين والمراقبين، وأضاف أنه بناء على الخطط المستقبلية التي تستهدف التوسع في خدمة النقل المدرسي للطالبات والطلاب والمعلمات، فإن المشروع سيسهم في استحداث 48.486 وظيفة جديدة.

وأكد الوزير أن موافقة مجلس الوزراء على مضاعفة أعداد الطالبات المشمولات بخدمة النقل المدرسي من 600 ألف طالبة إلى 1.2 مليون طالبة، ستجعل نسبة الطالبات المنقولات في المملكة نحو50 في المئة، وسيحقق رغبة الطالبات والأهالي في المدن والقرى للإفادة من خدمات النقل المدرسي.

وأشار إلى أن النسبة المستفيدة من النقل المدرسي تتماشى مع التجارب العالمية الرائدة والتي تبلغ في متوسط معدلاتها 50 في المئة من إجمالي طلاب وطالبات التعليم في أمريكا وكندا.

وأضاف أن الموافقة على البدء في تنفيذ "المرحلة الثانية" من مشروع النقل المدرسي، والتي ستشمل طلاب التعليم العام والمعلمات وبشكل تجريبي ومتدرج، ستمكن وزارة التربية وشركة تطوير التعليم القابضة من بناء الخبرة التراكمية، و التدرج في التغيير، وإدارة التغيير باحترافية، وكذلك إعطاء المجتمع الفرصة للتأقلم مع التغيير وبسلاسة.

وقال الوزير إن المشروع سيسهم في الحد من الازدحام المروري وتقليل استهلاك الوقود، لافتاً إلى أن إجمالي الوفر الاقتصادي الوطني الذي تحقق من خلال المشروع في إطار الوقود بلغ 1.2 مليار ريال سنوياً، وهو ما يزيد على تكلفة عقود إسناد النقل المدرسي للقطاع الخاص والبالغة مليار ريال سنوياً، إضافة إلى المساهمة في تطوير صناعة النقل المدرسي، وتأصيل مفهوم النقل العام لدى الناشئة، وتعويد الأجيال على استخدامه، وتكامله مع التوجه الوطني لتوفير خدمة النقل العام.

وأبان الأمير فيصل أن إسناد تشغيل مشروع النقل المدرسي للقطاع الخاص أسهم في تفرغ وزارة التربية والتعليم لمهمتها الأساسية داخل المدرسة وما يقدم للطالب والطالبة في الإطار التعليمي والتربوي، وأن التجربة شجعت الوزارة أيضاً على إسناد إدارة قطاع النقل المدرسي إلى "شركة تطوير التعليم القابضة"، وذلك من أجل الوصول إلى أفضل الأساليب للتنفيذ بما يضمن تحقيق أعلى معايير الجودة والكفاءة.