لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 5 Jul 2011 10:52 AM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع أسعار زيوت السيارات 15% في السعودية

ارتفعت أسعار زيوت السيارات في السوق السعودية التي بدأ موسم ارتفاع الأسعار فيها.

ارتفاع أسعار زيوت السيارات 15% في السعودية

ذكر تقرير اليوم الثلاثاء أن أسعار زيوت السيارات سجلت ارتفاعاً بلغ 15 بالمئة في السوق السعودية التي بدأ موسم ارتفاع الأسعار فيها، ودخلت شركات مختلفة في ماراثون زيادة أسعار منتجاتها بحجج مختلفة.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، أكد عاملون في قطاع بيع زيوت السيارات أن أسعارها سجلت ارتفاعاً بنسب وصلت في حدها الأعلى إلى 15 في المئة للتر.

وأرجع هؤلاء الزيادة إلى ارتفاع أسعار مدخلات إنتاج السيارات وتزايد تكلفة النقل ما أدى إلى زيادة أسعار العلبة عبوة لتر بين ريالين إلى ثلاثة ريالات.

وقال وكيل وزارة التجارة لشؤون المستهلك صالح خليل "إن الوزارة في طور التحقق في موضوع الزيادة في أسعار زيوت السيارات ولكل حادثة حديث".

من جهة أخرى، رفض رئيس جمعية حماية المستهلك الدكتور ناصر آل تويم التعليق على الموضوع "لأن الجمعية تسير نحو خطوات للتحديث والتطوير وسيكون للجمعية دور قريباً لردع المتلاعبين بالأسعار".

وأكد أحد العاملين في شركة توزيع الزيوت محمد المصلح أن هذه الارتفاعات تأتي نتيجة طبيعية لارتفاع أسعار الزيوت الأساسية والإضافات في تصنيع زيوت التشحيم، وهناك تحذير من الشركات المصنعة للزيوت خلال الأيام الماضية تحذر فيه من أنه سيكون هناك زيادة في أسعار زيوت السيارات خلال الشهر القادم.

وأضاف المصلح أن هناك أنواعاً من زيوت السيارات يمكن للمستهلك استخدامها بعدد كبير من الكيلوات، وبالتالي لا يحتاج المستهلك أن يغير زيت السيارة إلا بعد فترة طويلة من الاستهلاك فهناك زيوت يمكن استخدامها من خمسة آلاف إلى عشرين ألف كيلو متر.

من جهة أخرى، أكد احد العاملين في محال تغيير الزيوت محمد القاسم أن الزيادات في أسعار زيوت السيارات راجع إلى الشركات المصنعة لهذه الزيوت بحكم ارتفاع المواد الأولية كما تقول هذه الشركات وتبلغ الزيادة مابين 2 إلى 3 ريالات لعلبة الزيت.

وأضاف القاسم أن الزيادة ستكون مع بداية الشهر القادم بنسبة 15 في المئة في كل علبة زيت، وأن السبب في الزيادات المتكررة في أسعار هو ارتفاع أسعار النفط ولا تستطيع شركات زيوت السيارات البيع بالسعر السابق نفسه وإلا ستتكبد خسائر فادحة.

ويوصي الخبراء بضرورة قياس الزيت والكشف عنه بعد قطع مسافة 5000 كيلو متر تحسباً للنقص الطبيعي في مستوى الزيت إذ يكفي في هذه الحالة زيادة الزيت فقط لتعويض النقص الطبيعي وهو الأسلوب الشائع في الولايات المتحدة وأوروبا على نطاق واسع. أما شركات صناعة السيارات العالمية الكبرى فتقول إن تغيير الزيت كل 5 آلاف أو حتى 8 آلاف كيلو متر أمر مبالغ فيه ونفقات بلا داع.

وتشير التقارير إلى أن حجم السوق العالمية للزيوت ومنتجات الشحوم، الذي يتضمن منتجات تزييت محركات المركبات التجارية والصناعية، من المتوقع أن يصل إلى 10.5 مليار جالون سنوياً بحلول 2015. كما أن الطلب المتزايد من دول (البرازيل، روسيا، الهند، الصين)، آسيا الوسطى وأفريقيا من شأنه دعم الزيادة التي تعيشها سوق الزيوت.