لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 14 Aug 2011 08:35 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية لن تسمح أبداً للشركات الخليجية بالنقل الجوي المحلي

حسمت السعودية الجدل الدائر منذ أعوام حول السماح للشركات الخليجية بالنقل الجوي المحلي، وأكدت أنها لن تسمح لها بذلك بتاتاً.

السعودية لن تسمح أبداً للشركات الخليجية بالنقل الجوي المحلي

ذكر تقرير اليوم الأحد أن الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية حسمت الجدل الدائر منذ أعوام حول السماح للشركات الخليجية بالنقل الجوي بين المدن السعودية، وأكدت أنها لن تسمح بتاتاً لشركات أجنبية لتنقل المسافرين بين المحطات الداخلية؛ لأن هذا القرار سيادي، وهو أمر متبع في جميع دول العالم.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، أكدت الهيئة أنها لن تسمح للشركات الخليجية بتقديم خدمات النقل الجوي بين مدن المملكة، لأسباب عدة، منها حصول شركات الطيران الخليجية على دعم كامل من حكوماتها؛ وبالتالي فإن الناقلات الوطنية في السعودية والتي تعد خاصة أو في طريقها إلى الخصخصة، لن تستطيع المنافسة مع هذه الشركات؛ فهي إذاً تتنافس مع حكومات وليس شركات طيران فقط.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في الهيئة – طلب عدم ذكر اسمه – قوله إن قرار الهيئة يستند إلى وجود اتفاقات عالمية للنقل الجوي تحرّم السماح للشركات الأجنبية بالنقل الداخلي لما فيه من ضرر على الناقلات الوطنية، إلى جانب أن شركات الطيران الخليجية تمارس سياسة الإغراق لتسريب الحركة إلى مطاراتها، وهو أمر يسبب خسائر للشركات السعودية فيما لو تم السماح للخليجيين بالنقل بين المدن السعودية.

وأشار المصدر إلى أن معظم شركات الطيران الخليجية لا تمتلك شبكة نقل داخلي في دولها؛ لذلك فإن النقل بين المدن السعودية لن يكون مصدر جذب لهذه الشركات بالنظر إلى انخفاض أسعار التذاكر، ولأن العوائد لا تغطي حتى التكاليف.

ويأتي هذا القرار بعد أعوام عدة استمر فيها خبراء اقتصاديون وأعضاء من مجلس الشورى في المطالبة بضرورة السماح للشركات الخليجية بالتنقل بين المدن السعودية؛ نظراً إلى تدني مستوى الخدمة المقدمة للمسافرين في المملكة وعجز الشركات الحالية عن الوفاء بحاجاتهم في ظل الطلب المتنامي على خدمات النقل الجوي في السعودية.

وبلغت هذه المطالبات حد إقرار توصية في مجلس الشورى قبل أشهر عدة لدرس هذه الخطوة إلا أن الهيئة العامة للطيران المدني أصرّت في كل مرة على موقفها الرافــض لدخول شركات الطيران الخليجية للسوق السعودية بغرض النقل داخلياً.

وأشار المصدر إلى أن الباب سيبقى مفتوحاً أمام الشركات الخليجية لتقوم بتسيير رحلاتها من المطارات السعودية إلى خارج المملكة وبالعكس، موضحاً أن الهيئة سمحت لشركات غير سعودية بتشغيل رحلات منتظمة من المدن السعودية إلى خارج المملكة، منها شركات طيران خليجية وأخرى عربية، حيث كانت القصيم وتبوك وينبع وأبها نقطة انطلاق ووصول لرحلات منتظمة إلى الخارج في الفترة الأخيرة.