لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 18 Oct 2010 11:23 AM

حجم الخط

- Aa +

مصاعب في حركة النقل الجوي الإيراني بعد الاتفاق الأميركي مع شركات نفط كبرى

كشف تقرير أميركي أن الاتفاق الأخير بين أربع من أكبر شركات النفط الأوروبية والولايات المتحدة قد أثر على النقل الجوي الإيراني.

مصاعب في حركة النقل الجوي الإيراني بعد الاتفاق الأميركي مع شركات نفط كبرى

كشف تقرير أميركي أن الاتفاق الأخير بين أربع من أكبر شركات النفط الأوروبية والولايات المتحدة، الهادف إلى مزيد من العزل لإيران، قد أثر على النقل الجوي الإيراني معيقاً عملية إعادة تزويد الطائرات الإيرانية بالوقود في أغلب مطارات دول أوروبا.

ووفقاً لصحيفة "القبس" الكويتية التي نقلت عن وكالة يونايتد برس إنترناشيونال (يو.بي.آي)، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أنه نتيجة لهذا الاتفاق وإلغاء تلك الشركات عقودها مع طهران، فإن "الطائرات الإيرانية المغادرة من وجهات مثل أمستردام ولندن وستوكهولم مجبرة حالياً على التوقف مطولاً في مطار بألمانيا أو النمسا لإعادة تعبة الوقود".

حتى الشهر المقبل

وقالت الصحيفة الأمريكية إن شركتي "توتال" الفرنسية و"أو.أم.في" النمساوية ما زالتا تزودان الطائرات الإيرانية بالوقود إلى حين انتهاء عقديهما ربما الشهر المقبل، وعندها فإن شركة "إيران إير" قد تجبر على إلغاء أو خفض رحلاتها بشكل كبير.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين يعترفون بأن الضغط المتزايد يضر بالشعب الإيراني لكنهم يقولون إن على هؤلاء إلقاء اللوم على زعمائهم بخصوص العزلة المتزايدة.

لا أنشطة في الطاقة

ووفقاً للاتفاق الذي أعلن عنه في واشنطن في 30 سبتمبر/أيلول، فقد تعهدت كل من "توتال"، و"ستات أويل" النرويجية، و"ايني" الإيطالية، و"رويال داتش شل" البريطانية - الهولندية بإيقاف استثماراتها في إيران، وتفادي أي أنشطة جديدة في قطاع الطاقة.

وقد ألغى عدد من شركات النفط بينها بريتيش بتروليوم البريطانية و"رويال داتش شل" و"كيو 8" الأسبوع الفائت عقوداً لتزويد الطائرات الإيرانية بالوقود.