لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 Mar 2017 06:45 AM

حجم الخط

- Aa +

ما الذي ستجلبه آمازون بعد استحواذها على سوق دوت كوم، وهل سيتشابه مصيرها مع ياهو ومكتوب؟

 لن يعود عالم التسوق كسابق عهده بعد استباب صفقة استحواذ آمازون على سوق دوت كوم، فهل تتحقق قفزة التجارة الإلكترونية في الخليج مع هذا التحول؟

ما الذي ستجلبه آمازون بعد استحواذها على سوق دوت كوم، وهل سيتشابه مصيرها مع ياهو ومكتوب؟

 لن يعود عالم التسوق كسابق عهده بعد استباب صفقة استحواذ آمازون على سوق دوت كوم، فهل تتحقق قفزة التجارة الإلكترونية في الخليج مع هذا التحول؟ فالمنافسة في تقنيات التسوق ستشهد دخول لاعبين عالميين مثل التقنيات التي تقدمها شركة ويليز السويدية وغيرها.

لا بد أن عالم التجزئة لن يعود كسابق حاله بعد صفقة استحواذ آمازون على سوق دوت كوم، حيث ستظهر قريبا تبعات هذه الصفقة على المستهلك والتجار بأشكال عديدة. في البدء لا بد من الإشارة إلى أن مكاسب كثيرة تنتظر المستهلك بعد دخول منصة نون للتجارة الإلكترونية في منافسة مع سوق/آمازون، فالمنافسة هي ضمان حصول المستهلك على خدمات أفضل وسيدفع بالشركتين لتقديم أفضل ما لديهما لكسب ود الزبائن.

ستكسب سوق دوت كوم من قدرات تقنية هائلة لدى آمازون، وعلى سبيل المثال، فإن ميزة الشراء بالضغط  مرة وحيدة على خيار الشراء، فضلا عن مزايا الحماية وضمان آمن الصفقات، هي أقل ما يمكن توقعها من استحواذ علامة عالمية مثل آمازون لمتجر سوق دوت كوم، إلى جانب التغلب على ميزة الدفع التي طالما كانت مثيرة لمخاوف الدفع عبر الإنترنت وعقبة في وجه انتشار التسوق الإلكتروني.

وعلى الجانب الآخر، فإن التحديات التي تواجهها المتاجر سواء كانت في مراكز التسوق (المولات) أو المتاجر المستقلة، سوف تتعاظم مع ضغوط كبيرة على قدرتها على الاستمرار.  ها هي هايبر ماركت باندا تغلق متجرها الوحيد في الإمارات (في فيستيفال سيتي في دبي). فعالم التسوق بدأ يواجه تبعات التجارة الإلكترونية التي لا تعرف الحدود وتستفيد من التقنيات لتحقيق كفاءة عالية ومكاسب للزبائن، وبالتالي فإن ذلك يستدعي وجود رؤية استراتيجية لدى هذه المتاجر لتصمد في وجه التسوق الإلكتروني.

يكفي أن ننظر إلى ما تفعله الشركة السويدية ويليز - Wheelys - حول العالم ، فهذه الشركة يمكنها تحويل أي متجر إلى منفذ بيع بلا موظفين على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع بتقديم نقاط بيع متكاملة يجمع تطبيق قاعدة بيانات بالمنتجات الموجودة ونظام دفع. "ويليز 247" هو نوع جديد من المتاجر يعتمد بشكل كامل على التكنولوجيا من دون الحاجة إلى وجود أي موظف في المتجر.

وشعار شركة "ويليز": ما قامت به "أوبر" في مجال سيارات الأجرة سننجزه  بالتجارة.

كل ما يلزمك فعله للتسوق هو تحميل التطبيق على هاتفك ووصله ببطاقة الدفع الإلكتروني لتدخل لأي نقطة للمتجر في أي وقت، حيث تختار المنتجات التي تريدها وتغادر بلا انتظار دورك في خط دفع الفاتورة عند المحاسب (الكاشير)، ما عليك سوى تصوير رمز المنتج - الباركود ليجري خضم سعره مباشرة من بطاقة الدفع وإرسال إشعار بالفاتورة إلى هاتفك.

 أطلقت الشركة عدداً من نقاط البيع للاختبار في السويد وشنغهاي، وتقول إنها تقدّم تجربة تسوّق سريعة، مناسبة وفي كل الأوقات، إذ إن المتاجر تعمل 24 ساعة في اليوم، كذلك تفاخر الشركة بأن الأمر لا يحتاج إلى موظفين.

يعزز كل ذلك فرص التحولات التقنية الكبيرة التي سيشهدا قطاع التجزئة وعالم التسوق التي ستدخل عالما آخر جديد كليا عما اعتدنا عليه، ولن يتكرر على الأرجح مصير مكتوب بعدما تلاشت مع ياهو التي كانت ولا تزال تتخبط في عالم الإنترنت التي أهم رواده الأوائل لكنها لم تواكب ما يجري حولها.

محرر موقع أريبيان بزنس