لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Nov 2016 10:53 AM

حجم الخط

- Aa +

ما الذي جرى في "يوم الجنون" لدى أسواق بندة للتجزئة السعودية؟

حملة (اتجننا) لم تختلف عن الحملات التي سبقتها نثل مثل (وااااو) و(اشتر واحد واحصل على الآخر مجاناً) سوى بتكدس المتسوقين وشح العربات والرفوف الخاوية وأوراق التسعيرات الملقاة على الأرض وترك المستهلكين عربات مليئة بالمنتجات بعد أن غادروا دون أن يحاسبوا عليها

ما الذي جرى في "يوم الجنون" لدى أسواق بندة للتجزئة السعودية؟

وقفت وزارة التجارة والاستثمار السعودية، أمس الثلاثاء، على أحد فروع شركة بنده للتجزئة التابعة لمجموعة صافولا السعودية للأغذية، وصادرت منتجات منتهية الصلاحية موقعة العقوبات النظامية عليها، بالتزامن مع إطلاقها لحملتها (إيوه اتجننا).

 

وذكرت وزارة التجارة والاستثمار في تغريدة رداً على أحد المستهلكين على موقعها في تويتر "مرحباً بك ونشكركم على تعاونكم معنا، رجال الرقابة وقفوا على الموقع وصادروا جميع الكميات منتهية الصلاحية، وتم إيقاع العقوبة النظامية".

 

ما الذي جرى في "يوم الجنون" لدى بندة؟

 

تحت عنوان "التجارة تعاقب بـنده في يوم الجنون"، قالت صحيفة "مكة" السعودية إنه وفق جولة قامت بها لم تختلف حملة (اتجننا) التي صاحبتها حملة دعائية كبيرة، عن العروض الأسبوعية المعتادة مثل (وااااو) و(اشتر واحد واحصل على الآخر مجاناً)، سوى بتكدس المتسوقين وشح العربات والرفوف الخاوية وأوراق التسعيرات الملقاة على الأرض وترك المستهلكين عربات مليئة بالمنتجات في أروقة السوق بعد أن غادروا دون أن يحاسبوا عليها.

 

وأظهرت جولة الصحيفة اليومية أن العروض أتت من قبل الشركات الموزعة والمستأجرة للرفوف داخل متاجر بنده لأجل التخلص من بضائع شارفت على الانتهاء أو لقدم الطراز، فعلى سبيل المثال جاء حليب "نيدو" -التي تنتجه شركة نستله السويسرية للمنتجات الغذائية- ضمن عروض حملة (اتجننا) بمدة صلاحية لا تتجاوز 20 يوماً.

 

كما رصدت الجولة أن المنتجات المعروضة كانت بكميات محدودة وقليلة جداً من أجل تسويق منتجات أخرى ظلت قابعة على الرفوف.

 

وكان اللافت مع انطلاق الحملة وجود كثافة عددية للمتسوقين عند مدخل المتجر، مما أحدث تدافعاً بين الزبائن ووقوع مشاجرات بين آخرين، وقد أدى التزاحم إلى شح عربات التسوق مما دفع بعضهم لحمل أوزان ثقيلة تزيد على المعقول، وكان لافتاً، أيضاً، وقوف الدوريات الأمنية لتنظيم طوابير المتسوقين.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد موظفي "بنده" إن منتجات حملة (اتجننا) التي يكون بالفعل ثمنها مقبولاً لم تكن مغايرة أو بعيدة عن عروض سابقة، مؤكداً أن العروض نفدت خلال الساعة الأولى نتيجة عدم وجود كميات كبيرة، بل إن المتجر لم يوفر في بعضها سوى خمسة منتجات، خاصة منتجات أقسام الأجهزة الالكترونية، بينما تكون الأسعار ثابتة في منتجات أخرى، وطالب الموظف الجهات الرقابية والتجارية، بل أيضاً الأمنية بالوجود داخل المتاجر لفض النزاعات حيال وجود عدد من المشاجرات التي تحصل داخلها.

 

وقال ثامر حسن وهو أحد المتسوقين خلال وجوده في "هايبر بنده" إن "العروض شملت منتجات بعضها شارف على الانتهاء ولم يتبق على صلاحيتها إلا بضعة أسابيع، وأحيانا بضعة أيام، بينما هناك عدد من المنتجات نفدت كميتها رغم الحضور المبكر، إضافة إلى سوء التنظيم".

 

إلى ذلك قالت شركة بنده للتجزئة في تغريدة أمس الثلاثاء "نظراً للإقبال الشديد على عروض إيوا اتجننا، و لخدمتكم بشكل أفضل، سوف يتم إقفال أسواقنا من بعد صلاة الظهر وحتى صلاة العشاء وذلك لتعبئة الأرفف بالبضائع وإعادة تجهيز الأسواق لاستقبالكم".