لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 24 Feb 2016 05:33 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية جادة بقرار إغلاق المحلات الساعة التاسعة مساء.. والإعلان رسمياً قبل نهاية العام

كشفت صحيفة سعودية نقلاً عن مصادر بوزارة العمل أن الدولة جادة في تطبيق إغلاق المحلات التجارية الساعة التاسعة مساء وسط ترقب بإعلانه رسميا قبل نهاية 2016.

السعودية جادة بقرار إغلاق المحلات الساعة التاسعة مساء.. والإعلان رسمياً قبل نهاية العام

كشفت صحيفة "الرياض" نقلاً عن مصادر بوزارة العمل أن الدولة جادة في تطبيق إغلاق المحلات التجارية الساعة التاسعة مساء وسط ترقب بإعلانه رسميا قبل نهاية 2016.

 

وأضافت الصحيفة أن وزارة العمل نظمت ورشة لتحديد ساعات العمل بقطاع التجزئة أمس الأول ، بيّنت فيها أن مسودة القرار قد صدرت وتخضع حاليا للدارسة في مجلس الوزراء قبل إقرارها بشكل نهائي حيث تم أخذ ملاحظات كافة مرافق القطاع الخاص وسيتم تحديد بعض القطاعات كالمطاعم ومحطات الوقود والمنشات الطبية في الحد الأعلى للإغلاق إلى الساعة الثانية عشر مساء، بينما سيتم إجبار محلات التجزئة الأخرى بالإغلاق عند التاسعة مساء

 

ويتضمن التنظيم الجديد استثناء المحلات التجارية ومنافذ البيع في المنطقة المركزية في مكة المكرمة والمدينة المنورة وفقا لما يقرره المجلس البلدي فيها، كما اشترط التنظيم أن تحدد أوقات العمل في شهر رمضان المبارك وفقا لما يحدده المجلس البلدي في كل منطقة على أن لا يتعدى الثانية فجرا والمطاعم حتى وقت الإمساك.

 

وأما ما يخص المحلات ومنافذ البيع التي تستلزم العمل 24 ساعة فيتم تحديدها من قبل لجنة مشتركة تضم كلا من وزارات العمل والداخلية والشؤون البلدية والقروية، وأما الفقرة الأخيرة من التنظيم فقد حددت أوقات العمل للمراكز الترفيهية ومدن الملاهي والمطاعم والمقاهي حتى الثانية عشرة مساء والإجازات حتى الواحدة بعد منتصف الليل.

 

ويعتبر الدافع الرئيسي لإصدار تنظيم أوقات عمل المحلات هو إيجاد بيئة عمل مناسبة تشجع طالبي وطالبات العمل من المواطنين على الالتحاق بالعمل في المحلات.

 

وكانت اللجنة المسؤولة عن دراسة قرار إغلاق المحال التجارية في الساعة التاسعة والمكونة من عدة جهات حكومية منها وزارة العمل ووزارة التجارة قد انتهت من دراستها في نهاية أبريل 2014.

 

يشار إلى أن وزير التجارة السعودي الدكتور توفيق الربيعة قد قال مؤخراً إن الموضوع محل دراسة وسيتم الاعلان عن أي تطورات بخصوصه.