حجم الخط

- Aa +

Sun 3 Apr 2016 10:21 AM

حجم الخط

- Aa +

دائرة التنمية الاقتصادية بدبي وسوق.كوم يوقّعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون

وقع قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وسوق.كوم، أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، مذكرة تفاهم تهدف إلى التعاون على تطوير مجموعة من البرامج لحماية حقوق الملكية الفكرية وحقوق المستهلك. وتعزز هذه المبادرة الاستراتيجية من تعاون الطرفين لإيجاد حلول مبتكرة في مجال التجارة الإلكترونية، والحرص على تنمية الثقة بالتعاملات الإلكترونية بين المستهلكين والمتسوقين عبر الإنترنت في الإمارات.

دائرة التنمية الاقتصادية بدبي وسوق.كوم يوقّعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون
محمد لوتاه ورونالدو مشحور يوقّعان مذكّرة التفاهم

وقع قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وسوق.كوم، أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، مذكرة تفاهم تهدف إلى التعاون على تطوير مجموعة من البرامج لحماية حقوق الملكية الفكرية وحقوق المستهلك. وتعزز هذه المبادرة الاستراتيجية من تعاون الطرفين لإيجاد حلول مبتكرة في مجال التجارة الإلكترونية، والحرص على تنمية الثقة بالتعاملات الإلكترونية بين المستهلكين والمتسوقين عبر الإنترنت في الإمارات.

وقّع مذكرة التفاهم محمد لوتاه، مدير إدارة تنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك؛ ورونالدو مشحور، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لموقع سوق.كوم بحضور نخبة من المسؤولين من الجانبين. ويعمل قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك على مكافحة المنتجات المقلدة في الأسواق الإماراتية ومنع تدفقها عبر قنوات التجارة الإلكترونية. ويحرص الطرفين على تواصل النمو وتعزيز الشفافية في مجال التجارة الإلكترونية، بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

وفي هذا السياق قال محمد لوتاه: "نعمل تماشياً مع رؤية حكومة دبي الذكية على تعزيز رقابتنا على التجارة الإلكترونية لمنع استخدام الإنترنت كوسيلة للترويج للسلع المقلدة. ويسعدنا التعاون في هذه المبادرة مع سوق.كوم كونها أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط، ونحن على ثقة من أن ذلك سيعزز ثقة المستهلكين بقطاع التجارة الإلكترونية المزدهر بالمنطقة ويدعم نمو الاقتصاد".

ومن جانبه قال رونالدو مشحور، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لموقع سوق.كوم: "يعود نجاح سوق.كوم كأكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط إلى الثقة الكبيرة التي نحظى بها من جانب العملاء، والتي تعتبر ذات قيمة بالغة لأعمالنا. ويعمل سوق.كوم كمنصة تجارية وسوق للبائعين ممن يمكنهم بيع المنتجات مباشرة إلى العملاء، حيث يمنحهم التواجد على منصتنا القيمة الكبيرة والتدريب والمزيد من المرونة للعمل في المجال."

وأضاف: "لا شك في أن الفرص الضخمة التي يهيئها موقع سوق.كوم لرواد الأعمال الناشئين تحمل أيضاً تحديات للأعمال، فأبرز منصات التجارة الإلكترونية في العالم تواجه التحديات ذاتها. ونحن وانطلاقاً من موقعنا الريادي في هذا القطاع نعمل على تطبيق أفضل الممارسات من أجل التعامل مع تلك المسائل، وأبرزها السلع المقلّدة وانتهاك حقوق الملكية الفكرية وغيرها. وبسبب الحجم الضخم من أعمال التجارة الإلكترونية تطوّر سوق.كوم باستمرار استراتيجيات جديدة ومبتكرة لحماية مصالح العملاء ومالكي العلامات التجارية، والرقابة الصارمة على أنشطة معينة للبائعين. ولهذا فإن التعاون مع قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي يمثّل في هذا السياق خطوة استراتيجية هامة لنا في سوق.كوم."

واختتم مشحور بالقول: "نركّز على القيمة التي نحققها للمستهلكين ولهذا فإننا نتعامل بجدية تامة مع أية شكاوى حيال السلع التي تشكل خرقاً للمعايير الأخلاقية المرعية والقوانين السارية. ونعمل بالتعاون مع قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك لتطبيق إجراءات تهدف إلى التعرف إلى كل من يحاول خرق معايير وسياسات الخدمة لدى سوق.كوم او القوانين السارية والإبلاغ عنه إلى السلطات، وندعو كل من لديه أية مخاوف أو شكاوى لإعلامنا فوراً عبر التواصل مع فريق خدمة العملاء على الهاتف أو البريد الإلكتروني أو الموقع الإلكتروني، ليتلقوا كامل الدعم والمساعدة من طرفنا."  

ومن أبرز المجالات التي يقدم فيها قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي التوجيه والإرشاد إلى سوق.كوم وتبادل أفضل الممارسات، وتدريب موظفي سوق.كوم للتعرف على السلع المزيّفة ومتابعتها على المنصة، وخطط التصرف السريع لدعم سوق.كوم عند استغلال أي بائع للمنصة للقيام بأية ممارسات تجارية غير عادلة، بالإضافة إلى تطبيق برامج العلاقات العامة المشتركة وبرامج إدارة الأزمات.