لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 24 Apr 2014 04:21 AM

حجم الخط

- Aa +

دبي: أسواق" تدعم التوطين في قطاع التجزئة

توفر "أسواق" فرصاً مهنية متنوعة للإماراتيين في معرض الإمارات للوظائف 2014

دبي: أسواق" تدعم التوطين في قطاع التجزئة

تواصل شركة "أسواق" استراتيجيتها في تشجيع إقبال المواطنين للعمل في قطاع التجزئة من خلال مشاركتها للمرة الأولى في معرض الإمارات للوظائف 2014، حيث تستعرض "أسواق" عبر جناحها بالمعرض عشر فرص وظيفية متاحة فورياً لأبناء وبنات الإمارات، وتشمل مناصب واختصاصات متنوعة تضم مدير خدمات مؤسسية ومدير مساعد بإدارة المالية ومحاسب بإدارة المالية بالإضافة إلى مراقب مالي بإدارة المالية ومدقق داخلي بإدارة التدقيق، كما تشمل الوظائف الشاغرة للمواطنين على مساعد تنفيذي بإدارة العقارات ومهندس تقنية المعلومات بإدارة تقنية المعلومات ومطور صفحات انترنت بإدارة تقنية المعلومات إلى جانب ضابط جودة بإدارة الجودة والسلامة.

 

وتأتي مشاركة "أسواق" في معرض الإمارات للوظائف في ظل خططها لرفع نسبة التوطين من 20% والتي تمثل النسبة الحالية إلى 30 % مع نهاية العام 2014، في حين تصل نسبة المواطنين الذين يشغلون مناصب إدارية إلى 54 %.  وتعتمد "أسواق" سياسة توطين متكاملة تهدف إلى فتح أبوابها أمام المواطنين للعمل في قطاع التجزئة والاستفادة من النمو المتواصل الذي يسجله القطاع بشكل عام، بالتزامن مع توسعات شركة "أسواق" عبر إطلاق فروع جديدة لها في مختلف مناطق إمارة دبي. كما تحرص "أسواق" على توفير برامج تدريبية شاملة للموظفين بهدف تزويدهم بالمهارات والخبرات اللازمة لإنجاح مسيرتهم المهنية في قطاع التجزئة والخدمات المرتبطة به. 

 

 

وفي تعليقه على المشاركة في معرض الإمارات للوظائف، قال السيد عفان الخوري المدير التنفيذي للعمليات في "أسواق" : "انطلاقاً من رسالتها المؤسسية في خدمة المجتمع الإماراتي، يحتل التوطين قائمة الأولويات لدى "أسواق"، حيث نعمل بشكل حثيث على استقطاب المزيد من المواطنين إلى قطاع التجزئة وتوفير كل ما يلزم من برامج تدريبية وتأهيلية لتعزيز تطورهم المهني والوظيفي، حيث يعتبر قطاع التجزئة بشكل عام وتجارة المواد الاستهلاكية بشكل خاص من أهم القطاعات الاقتصادية، إذ يسجل مستويات نمو متواصلة مع ارتفاع معدلات ثقة الأفراد في الآفاق الإيجابية لاقتصاد الإمارات، وبالتالي يشكل القطاع منصة حيوية لإيجاد الفرص الوظيفية الواعدة أمام المواطنين".

 

وأوضح الخوري أن العمل في "أسواق" يشكل الانطلاقة المثلى لأبناء وبنات الإمارات للاستفادة من الفرص الواسعة والاختصاصات المتنوعة التي يزخر بها قطاع التجزئة، حيث تعتمد "أسواق " في مختلف عملياتها ابتداءً من سلسلة التوريد والاستلام ووصولاً إلى رفوف البيع في متاجرها وتسلم المستهلكين لمشترياتهم على فريق عمل يتمتع بالخبرة الواسعة في مجال المنتجات الاستهلاكية والخدمات المرتبطة به، حيث يحرص كل فرد من عائلة "أسواق" على تقديم أرقى مستوى من الخدمة وتوفير كل ما يحتاجه الزائر أثناء عملية التسوق، مما يضمن تجربة تسوق راقية تضاهي أرقى متاجر التجزئة العالمية.

 

من جانب آخر، وفي إطار التزامها بخدمة المجتمع ودعم سبل تطوره ورفاهيته، توفر "أسواق" فرصاً تجارية لرواد الأعمال الشباب من أعضاء مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث تقدم لهم أسعاراً تفضيلية لإيجار المحلات في مختلف مراكز "أسواق" ومن ضمنها المركز الجديد في منطقة البرشاء جنوب الأولى، ويتم تخصيص 20 % من المحلات المخصصة للإيجار كحد أدنى في كل مركز لأعضاء المؤسسة، كما يتم إعطاء الأولوية من حيث طريقة العرض والتقديم في السوبرماركت لمختلف منتجات الأعضاء في السوبرماركت لإبرازها وتعريف المستهلكين بها لتعزيز انتشارها".