لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 19 Sep 2013 12:42 PM

حجم الخط

- Aa +

‏140 مليون درهم حجم تجارة الأزهار والنباتات في دبي

تتجاوز قيمة سوق الأزهار والنباتات في دبي 140 مليون درهم إماراتي، ‏مستحوذةً بذلك على حصة كبيرة من سوق الأزهار في الخليج العربي والتي تُقدّر قيمتها بنحو 970 مليون ‏درهم،

‏140 مليون درهم حجم تجارة الأزهار والنباتات في دبي
(صورة توضيحية فقط)

برزت دولة الإمارات كمركز رئيسي رائد لتجارة الزهور والنباتات بالنظر إلى ما تتمتع به من موقع ‏استراتيجي على مقربة من أوروبا وآسيا وأفريقيا. وشهدت دبي على وجه الخصوص ازدهاراً لافتاً لتتحول ‏إلى سوق حيوية للأزهار والأشجار والشجيرات والنباتات الصغيرة والبذور والبصيلات بأنواعها.

 

وتفيد ‏التقديرات المتخصصة بأنّ قيمة سوق الأزهار والنباتات في دبي تتجاوز 140 مليون درهم إماراتي، ‏مستحوذةً بذلك على حصة كبيرة من سوق الأزهار في الخليج العربي والتي تُقدّر قيمتها بنحو 970 مليون ‏درهم، بحسب بيان صحفي وصل "أريبيان بزنس".

وبالمقابل، يتوقع الخبراء تحقيق سوق الأزهار والنباتات في الإمارات نمو سنوي بمعدل 20%، ‏مدفوعةً بعوامل إيجابية عدة في مقدمتها النمو الاقتصادي القوي والطفرة الجديدة ضمن قطاع العقارات ‏المحلي الذي يسير بخطى ثابتة نحو تسجيل نمو سنوي بمعدل يتراوح بين 15 و20% على مدى العامين ‏المقبلين.‏ 

وتأتي معظم الزهور الواردة إلى دبي من أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية، في حين تشتمل وجهات إعادة ‏التصدير على دول الخليج العربي وروسيا ودول آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا.

ويعتبر اليوم "مركز دبي ‏للزهور"، الواقع ضمن "مطار دبي الدولي"، أحدث مركز لوجستي متكامل لقطاع الزهور والنباتات في ‏منطقة الشرق الأوسط.‏  وتستعد دبي لاستضافة "المعرض التجاري الدولي للزهور والنباتات في الشرق الأوسط 2013" (‏IPM ‎‎2013‎‏)، الحدث التجاري الدولي الوحيد المتخصص بالبستنة في منطقة الشرق الأوسط، تحت رعاية سمو ‏الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مجلس إدارة مطارات دبي، ‏للكشف عن أبرز فرص النمو وأحدث الاتجاهات الناشئة وأفضل الممارسات والتقنيات التي من شأنها ‏الوصول بتجارة الزهور والنباتات في دبي والعالم العربي إلى مستوى جديد من التميز.

 

ومن المقرر أن ‏تستقطب الدورة الثامنة، التي ستقام في الفترة من 17 إلى 19 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل في القاعتين رقم ‏‏(‏‎3‎‏) و(‏‎4‎‏) في مركز دبي التجاري العالمي كافة المعنيين بصناعة‎ ‎الزهور‎ ‎والنباتات‎ ‎ولوجستيات‎ ‎البستنة‎ ‎ابتداءاً من مزارعي البيوت البلاستيكية الدفيئة والمشاتل وصولاً إلى مهندسي الحدائق ومصممي ‏المسطحات الخضراء والمهندسين المعماريين والمقاولين.‏ 

ويُتوقع أن يستقطب "المعرض التجاري الدولي للزهور والنباتات في الشرق الأوسط 2013" أكثر من ‏‏5,000 زائر وخبير من مختلف أنحاء العالم. وعلى غرار الدورة الماضية، ستهيمن الجهات العارضة ‏الأوروبية على الدورة الحالية تليها الجهات العارضة من أفريقيا وآسيا والخليج العربي والشرق الأوسط ‏والأمريكيتين.‏ 

وقال طارق السباعي، مدير المعارض في شركة بلانيت فير: "باتت تجارة الأزهار والنباتات إحدى أبرز ‏القطاعات الحيوية في دبي ومنطقة الشرق الأوسط ككل محققة مبيعات عالية حتى خلال فترة الركود ‏الاقتصادي. وتنبع أهمية هذا القطاع من كونه دعامة رئيسية لدعم السعي الحثيث نحو تحقيق الاستدامة في ‏دبي والإمارات.

وبالتزامن مع مرحلة الانتعاش الاقتصادي التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن، نتوقع ‏ظهور المزيد من الفرص الواعدة في المستقبل القريب.

ومما لا شك فيه بأنّ "المعرض التجاري الدولي ‏للزهور والنباتات في الشرق الأوسط 2013" سيوفر منصة مثالية لمناقشة واقع صناعة البستنة وتسليط ‏الضوء على التوجهات المستقبلية وبحث الإجراءات الواجب اتباعها لضمان مستقبل هذا القطاع الحيوي."‏  وستتخلل الدورة الثامنة من "المعرض التجاري الدولي للزهور والنباتات في الشرق الأوسط" سلسلة من ‏العروض الحية والمناقشات الموسعة حول النباتات وتنسيق الزهور وتقنيات البستنة ولوازم‎ ‎الزينة وهندسة ‏الحدائق ولوجستيات‎ ‎النباتات ومنهجيات المحافظة‎ ‎على‎ ‎النباتات.

 

ويأتي المعرض بمثابة نتاج التعاون ‏الوثيق بين "بلدية‎ ‎دبي" و"قسم الشحن والخدمات اللوجستية في مطارات دبي" و"مركز دبي للزهور".‏  ويعد "المعرض التجاري الدولي للزهور والنباتات في الشرق الأوسط" امتداداً لـ "آي.بيه.إم إيسن" (‏IPM ‎ESSEN‏)، المعرض العالمي الأبرز المتخصص في قطاع زراعة النباتات والزهور والذي تستضيفه ‏مدينة إيسن بألمانيا.

ويتم تنظيم الدورة الحالية من قبل شركتي "بلانيت فير" (‏Planetfair‏) و"ميسي ‏إيسن" (‏Messe Essen‏) اللتين تعتبران من أهم منظمي المعارض والمؤتمرات في ألمانيا.