حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Jun 2013 07:43 AM

حجم الخط

- Aa +

50% زيـــــــادة في حركة بيع وشراء التمور

أكد بائعون في محال التمور في سوق ميناء زايد بأبوظبي أمس، أن الإقبال على شراء التمور في هذه الأيام زاد بنسبة تصل إلى 50 في المئة، وتوقعوا زيادة الإقبال إلى 100 في المئة بحلول شهر رمضان الكريم.

50% زيـــــــادة في حركة بيع وشراء التمور
أكد بائعون في محال التمور أن الإقبال على شراء التمور في هذه الأيام زاد بنسبة تصل إلى 50 في المئة، وتوقعوا زيادة الإقبال إلى 100 في المئة بحلول شهر رمضان الكريم.

أكد بائعون في محال التمور في سوق ميناء زايد بأبوظبي أمس، أن الإقبال على شراء التمور في هذه الأيام زاد بنسبة تصل إلى 50 في المئة، وتوقعوا زيادة الإقبال إلى 100 في المئة بحلول شهر رمضان الكريم.

وأشاروا إلى وجود ندرة في المنتج الإماراتي حتى الآن، لكنهم توقعوا وصوله بكميات كبيرة بعد أسبوع أو عشرة أيام، وأن أكثر التمور في السوق حالياً هي السعودية والعمانية.

ورصدت جولة لـ «الرؤية» في سوق ميناء زايد أمس، أسعار مختلف أنواع التمور التي راوحت بين ثمانية دراهم و155 درهماً.

وأشار علي عاشور، صاحب محل للتمور، إلى أن هناك بعض أنواع التمور ذات أسعار مرتفعة بطبيعتها مثل تمر عجوة السعودي الذي يراوح سعره بين 120 و155 درهماً، وخلاص العماني الذي يصل إلى 70 درهماً للكيلو.

من جانبه، ذكر يوسف علي صاحب محل الزمامي للتمور أن الدول التي يدخل منتجها من التمور إلى الإمارات هي السعودية وعمان وناميبيا والأردن والعراق وإيران،

وأكد أن الإقبال يكون أكبر على التمر السعودي، ثم الإماراتي، يليه العماني.

وأوضح علي أن حركة البيع والشراء قبل رمضان زادت بنحو 50 في المئة، لافتاً إلى أن المواطنين يشترون كميات كبيرة استعداداً لشهر رمضان المبارك.

من جانبه، ذكر المواطن أحمد سعيد لـ «الرؤية» أن من أفضل أنواع التمور الخلاص، وكل الإماراتيين يفضلون الخلاص الإماراتي والهلالي من التمور، ونبتة سلطان، والخضري الذي يأتي من المزارع من العين.

وأضاف «بعد موسم الرطب نتجه إلى شراء التمر، خصوصاً تمر المدينة»، مشيراً إلى أن الرطب في بداياته يكون غالياً، فأول من أمس كان الخلاص سعره 100 درهم، ولكنه بعد أيام قليلة سيصل إلى 20 درهماً للكيلو.

ودعا سعيد إلى ضرورة فرض رقابة شديدة على المحال التي تتجه إلى زيادة أسعار التمور في رمضان.
.