لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 18 Jul 2013 09:09 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات الثانية عالمياً في تجارة الألبسة

الإمارات في المرتبة الثانية بعد الصين كأفضل الأسواق العالمية في تجارة التجزئة المتعلقة بقطاع الملابس، كما تتصدر عدد من دول مجلس التعاون المراكز الأولى في هذه التجارة، حيث تأتي الكويت في المركز الرابع، والسعودية المركز السادس في الترتيب العام للمؤشر.

الإمارات الثانية عالمياً في تجارة الألبسة
سبلاش - أحد محلات بيع الألبسة في الإمارات.

أظهر تقرير المؤشر العالمي لتجارة التجزئة المتعلقة بالملابس الصادر من مؤسسة “إيه تي كيرني” الاستشارية أن منطقة الشرق الأوسط تعتبر سوقا جذاباً لتجزئة الملابس مع بروز دول في هذا القطاع، تأتي على رأسها الإمارات في المرتبة الثانية بعد الصين كأفضل الأسواق العالمية في تجارة التجزئة المتعلقة بقطاع الملابس، كما تتصدر عدد من دول مجلس التعاون المراكز الأولى في هذه التجارة، حيث تأتي الكويت في المركز الرابع، والسعودية المركز السادس في الترتيب العام للمؤشر.

 

كما ذكرت صحيفة "الخليج الاقتصادي" أن التقرير قد أوضح أن الشركات العالمية تتخذ من الدولة منفذاً لعملياتها الإقليمية مستقبلاً، حيث اعتاد العديد من تجار التجزئة على اختبار عملياتهم في الإمارات قبل التوسع إلى بلدان أخرى في الشرق الأوسط نظرا لسهولة ممارسة الأعمال، والحجم الكبير لقطاع التجزئة، ومجتمع الوافدين الكبير، إضافة إلى العامل السياحي، وبذلك قامت متاجر الملابس البارزة بافتتاح عدد من المحال الجديدة في الدولة خلال عام، 2012 ومن بين العلامات التي تم افتتاح متاجر لها “ليفل شو ديستركت”، “برادا”، “موجي”، “كوس”، “جاب”، “كالفين كلاين”، “جوسي كوتور”، و”ديستينيشن ماترنيتي”، كما مجموعات تخطط “بولغاري” و”بلومنجديلز” لافتتاح متجر جديد لكل منها في عام 2013 في أبوظبي.

 

ويتضمن المؤشر درجة جاذبية أسواق الملابس وتشكل (60 في المئة) من المؤشر وتتضمن مؤشرات مبيعات الملابس ونمو مبيعات الملابس، السكان الشباب والسكان المدنيين، ومستوى التواجد العالمي، كما يستحوذ تطور تجارة التجزئة (20 في المئة) من المؤشر، وهو يتضمن مؤشرات مشاركة تجارة التجزئة العصرية ونمو مبيعات المنطقة، أما المخاطر المحلية وتشكل (20 في المئة)، تضم مؤشرات مخاطر الدولة المخاطر السياسية والاقتصادية، جاهزية الأعمال وتكلفة الأعمال من جراء الجريمة، الإرهاب والفساد.

 

وأشار التقرير إلى أن الصين ما زالت تقود المؤشر العالمي لتجارة التجزئة المتعلقة بالملابس، والمؤشر الذي تنشره سنوياً شركة “أيه تي كيرني” للاستشارات الإدارية العالمية يقوم بتحديد 10 بلدان نامية تتحلى بجاذبية أعلى من غيرها، وذلك من حيث تطور تجارة التجزئة، والمخاطر المحلية لقطاعات الملابس.

 

لقراءة المزيد عن هذا الموضوع، اضغط هنا.