الإمارات تحتل المرتبة 11 عالمياً في استيراد الملابس

جاءت دولة الإمارات ضمن أحدث تصنيف عالمي لمنظمة التجارة العالمية في المرتبة الـ 11 لقائمة الدول ‏المستوردة للملبوسات متفوقة على دول مثل المكسيك وتشيلي وتركيا وغيرها.
الإمارات تحتل المرتبة 11 عالمياً في استيراد الملابس
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 15 ديسمبر , 2013

جاءت دولة الإمارات ضمن أحدث تصنيف عالمي لمنظمة التجارة العالمية في المرتبة الـ 11 لقائمة الدول ‏المستوردة للملبوسات متفوقة على دول مثل المكسيك وتشيلي وتركيا وغيرها. وقالت المنظمة في التقرير بأن ‏الدولة استحوذت على 0.8 بالمائة من مجمل واردات العالم بقيمة إجمالية وصلت الى 4 مليار دولار أمريكي في ‏العام 2012 بنسبة نمو وصلت الى 13% مقارنة بالعام 2011. ‏ 

واعتلى الاتحاد الأوروبي قائمة التصنيف الدولي في حجم واردات الملبوسات الذي بلغ 170 مليار دولار في حين ‏حلت الولايات المتحدة الأمركية في المرتبة الثانية بحجم واردات وصل الى 88 مليار دولار واليابان ثالثة بـ 34 ‏مليار دولار واستراليا ثامنة والصين عاشرة والسعودية في المرتبة الـ 12 والمكسيك في المرتبة الـ 13 وتشيلي ‏في المرتبة الـ 14 على قائمة التصنيف ذاتها، بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

ووفقاً لتقديرات أمانة سر منظمة التجارة العالمية فإن قيمة تصديرات 15 دولة من الملبوسات وصلت الى 370 ‏مليار دولار مستحوذة على 87.5% من مجمل الصادرات العالمية للعام 2012.

 

وهذه الدول هي على الشكل ‏الآتي مرتبة بحسب حجم الصادرات من الأعلى إلى الأدنى: الصين والاتحاد الأوروبي وهونغ كونغ وبنغلادش ‏وفييتنام والهند واندونيسيا والولايات المتحدة وماليزيا والمكسيك وكامبوديا وتايلاندا والباكستان وسيريلانكا. ‏ 

سلّط الضوء على هذه الإحصائيات التي تعد الأحدث على صعيد منظمة التجارة العالمية مدحت أبو غزالة، ‏الرئيس التنفيذي لـ "شركة أبو غزالة التجارية (ابكو) والخبير الإقليمي في المجالات التجارية وشؤون حقوق ‏الإمتياز.‏ 

وقال ابوغزالة: "تعمل معظم العلامات التجارية في دولة الإمارات العاملة في مجال الملبوسات وفقاً لنظام الإمتياز ‏الحصري "الفرانشايز" أو عبر الشراكات المحلية. ويتغير هذا المفهوم شيئاً فشيئاً بسبب نمو العلامات التجارية ‏المحلية التي أصبحت تنافس نظيراتها العالمية من حيث الجودة والنوعية والحداثة".‏ 

وقال: "إن معدل انفاق الفرد أعلى في منطقة الخليج مقارنة بأماكن أخرى من العالم، ما يرفع تنافسية قطاع تجارة ‏الملبوسات ويترك مجالاً اوسع لنمو العلامات المحلية".‏ 

وأضاف: "على سبيل المثال، تنافس شركتنا "ابكو" علامات دولية رائدة بسبب نوعية منتجاتها وتنافسية أسعارها ‏مقارنة بمنتجات أخرى في السوق. وندرك متطلبات عملائنا لذا نقدم لهم ما يطلبونه مراعين تنوع ثقافاتهم ‏وتذوقاتهم". ‏ 

 

ووفقاً لأبو غزالة فإن النمو السكاني الذي يسير بالتوازي مع طفرة السياحة في الدولة يضع قطاع تجارة الملابس ‏في موضع تنافسي على الصعيدين الإقليمي والعالمي. ‏ 

وقال بأن هنالك نمواً ثابتاً في صناعة تصميم الملابس في الإمارات خلال العام 2013.

 

وأضاف: "هذا النمو ‏تحديداً يعود إلى ارتفاع أعداد السياح القادمين إلى دبي لتبضع المنتجات والتي تعد الملبوسات عنصراً رئيسياً ‏فيها". ‏ 

وقال أبو غزالة بأن حي دبي للتصميم والذي من المقرر إطلاقه في الإمارة ليجمع كافة خدمات التصميم والتجزئة ‏الخاصة بالملبوسات والأزياء، سيساعد في تقديم دفع إضافي الى قطاع صناعة الملابس. ‏ 

واختتم أبو غزالة: "من المتوقع أن تنمو صناعة التجزئة إلى 151 مليار على مدار العامين القادمين وهو ما سينال ‏منه قطاع تجزئة الملابس حصة كبيرة". ‏

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج