لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Dec 2012 09:36 AM

حجم الخط

- Aa +

مليار دولار في اقتصاد دبي أسبوعيا مساهمة مهرجان دبي للتسوق

أظهرت دراسة بحثية صدرت عن مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري ـ التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي ـ تناولت "مهرجان دبي للتسوق" والتأثيرات الاقتصادية المحتملة لدورته السنوية المقبلة الـ/18/ التي ستنطلق في الثالث من يناير /2013/ أن هذا الحدث حقق عائدات مالية إجمالية في دورته السابقة بلغت /7ر14/ مليار درهم أي ما يعادل مليار دولار أمريكي أسبوعيا عن كل اسبوع من أسابيع المهرجان الأربعة .

مليار دولار في اقتصاد دبي أسبوعيا مساهمة مهرجان دبي للتسوق
مهرجان دبي للتسوق

وام : أظهرت دراسة بحثية صدرت عن مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري ـ التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي ـ تناولت "مهرجان دبي للتسوق" والتأثيرات الاقتصادية المحتملة لدورته السنوية المقبلة الـ/18/ التي ستنطلق في الثالث من يناير /2013/ أن هذا الحدث حقق عائدات مالية إجمالية في دورته السابقة بلغت /7ر14/ مليار درهم أي ما يعادل مليار دولار أمريكي أسبوعيا عن كل اسبوع من أسابيع المهرجان الأربعة .

وأوضحت الدراسة التي إستندت على نتائج الأبحاث المعمقة التي أجرتها شركة الأبحاث العالمية الرائدة المستقلة "يوجوف" أثناء فاعليات دورة مهرجان دبي للسوق 2012 ارتفاع عدد الزائرين ليصل إلى نحو /4ر4/ مليون زائر بزيادة نسبتها تسعة في المائة مقارنة بدورة عام /2011/ وزيادة متوسط إقامة الزوار الدوليين من /5ر5/ إلى /5ر9/ ليلة.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس "هيئة دبي للطيران المدني" الرئيس الأعلى والرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة والرئيس الأعلى لـ"دبي العالمية في تصريح صحافي له اليوم إن دبي تواصل مسيرتها بخطوات ثابتة وواثقة نحو تصدر المدن العالمية على أكثر من صعيد نابعة من رؤية القيادة الحكيمة للإمارة منذ نشأتها حتى اليوم التي لطالما تمتعت بقدرتها على استشراف المستقبل والاستعداد له من خلال التخطيط الاستراتيجي السليم والاعتماد على الكفاءات المواطنة والتصميم على تنفيذ كافة الخطط الموضوعة مهما كانت التحديات.

وأضاف إن ذلك اتضح جليا حين كان العالم يعاني من أزمة اقتصادية خانقة وكانت دبي تطلق أضخم مشاريع البنية التحتية مثل مترو دبي وبرج خليفة وغيرها الكثير من المشاريع العملاقة .. مستشهدا بقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الذي شرح التوجه الاستراتيجي وأساس النجاحات التي ميزت مدينة دبي بكلمات بسيطة لكنها خالدة في معناها وتأثيرها حين قال سموه "المستقبل لا ينتظر المترددين" وهذه المقولة تختصر بالفعل نهج دبي في تحقيق الإنجازات والقفز بخطوات عملاقة نحو صدارة المدن العالمية.

وأكد سموه أن الإمارة أصبحت بفضل رؤية الحكومة المستنيرة في وضع السياسات الرشيدة وجهة رئيسة تستقطب الشركات العالمية الكبرى ورجال الأعمال والسياح من مختلف أنحاء المنطقة والعالم على حد سواء .. مشيرا إلى أن مشاريع دبي الاستثمارية في مجال البنية التحتية وتجارة التجزئة والضيافة والنقل والخدمات العامة أسهمت في لفت أنظار العالم إليها كنموذج للاقتصاد الحديث.

وشدد على أن الجهود الكبيرة والاستثمارات الضخمة لحكومة دبي في البنية التحتية على مدى العقود الماضية رغم التحديات يعد استثمارا مضمونا ذا عوائد معنوية ومادية إيجابية جدا تعود على كافة القطاعات الحيوية في إمارة دبي.

ولفت سموه إلى أن قطاعي السياحة وتجارة التجزئة يعتبران من المقومات التاريخية لتراث الإمارات العريق ومسيرتها الاقتصادية ولا يزالان يحتفظان بدورهما الجوهري في المشهد الاقتصادي الحالي كما يشكلان مع قطاع الفاعليات الذي يشهد نموا مضطردا الركيزة الأساسية لإستراتيجية النمو المستقبلية.

وأضاف إنه بالرغم من أن الجهود والمبادرات الحكومية الرامية إلى تعزيز أداء هذه القطاعات الحيوية تؤتي ثمارها إلا أن دعم القطاع الخاص لهذه الجهود يعد حجر الأساس في نجاحها ومهرجان دبي للتسوق مثال حي على قدرة دبي على جمع القطاعين الحكومي والخاص في تآلف فريد يصب في مصلحة الإمارة محليا وإقليميا وعالميا.

وأوضحت الدراسة أن مهرجان دبي للتسوق شهد زيادات ملحوظة في عدد الزوار القادمين من الإمارات الأخرى ارتفع من /8ر1/ مليون زائر في عام /2011/ إلى نحو /9ر3/ مليون زائر في العام الماضي في حين ارتفع عدد الزائرين من خارج الدولة للمشاركة في فعاليات المهرجان من /885/ ألفا في العام الماضي إلى /895/ ألف زائر في دورة العام الحالي.

وأشارت إلى أن إجمالي حجم الإنفاق في مجال التسوق خلال مهرجان دبي للتسوق ارتفع من /7ر8/ مليار درهم في العام الماضي إلى 9ر8/ مليار درهم خلال الدورة الـ/17/ في حين ارتفع الإنفاق في مجال الإقامة من /7ر2/ مليار درهم إلى /8ر2/ مليار درهم خلال نفس الفترة.
 
وأوضح سعادة سامي القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي في تصريح صحافي له أن نتائج الدراسة تظهر أهمية المهرجان في رفد اقتصاد دبي وترسخ مكانته كواحد من أبرز الأحداث الإقليمية والعالمية ناهيك عن بناء وتعزيز الدور القيادي الذي تضطلع به دبي إقليميا وترسيخ مكانتها كواحدة من وجهات التسوق والترفيه الرائدة.

وأكد أن هذه النتائج تعكس الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أصبحت دبي بفضل توجيهاته أكثر تميزا وتألقا.

ونوه القمزي بتعاظم أهمية قطاع الفاعليات في رفد اقتصاد دبي عاما بعد عام حيث يسهم بشكل مباشر في دعم قطاعي التجزئة والسياحة في دبي إضافة إلى تعزيز قطاعي الضيافة والطيران والعديد من الشركات والقطاعات الأخرى.

وذكرت ليلى محمد سهيل المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري أن المؤسسة ستواصل نهجها في ابتكار الأدوات والسياسات والاستراتيجيات الهادفة إلى دعم وتطوير قطاعي التجزئة والفعاليات والارتقاء بأداء هذين القطاعين المؤثرين في الاقتصاد المحلي وحرصها على أن تنسجم خططها مع الإستراتيجية العامة لدائرة التنمية الاقتصادية في الوصول إلى تنمية مستدامة وتنويع مصادر الدخل القومي غير المرتبطة بالقطاع النفطي.

ولفتت إلى أن نتائج هذه الدراسة تؤكد المساهمة الفاعلة لمهرجان دبي للتسوق في دعم الاقتصاد ودوره المهم في توفير فرص عمل جديدة في مختلف القطاعات فضلا عن كونها تسلط الضوء على بعض الخصائص الاقتصادية للحدث التي تساعد في تعميق فهم تطلعات الجمهور المستهدف خصوصا أن المهرجان بعد /18/ عاما من الاستمرارية وتحقيق النجاحات أصبح لديه المرونة والخبرة الكافيتين لملاقاة تطلعات زواره وتقديم الأفضل.

وذكرت سهيل أن انطلاق الدورة الـ/18/ لمهرجان دبي للتسوق الذي يمتد /32/ يوما تحت شعار "دبي أروع في مهرجانها" تعبير عن مدى الارتباط الوثيق للحدث بمدينة دبي حيث أن حركة التطور والازدهار المتواصلين للإمارة هي المحرك الأساسي للابتكار والإبداع خلال المهرجان.

وحازت دبي مؤخرا على جائزة "أفضل مدينة للمهرجانات والفعاليات العالمية لعام 2012" ضمن فئة المدن التي يتجاوز تعدادها السكاني مليون نسمة من قبل "الإتحاد الدولي للمهرجانات والفعاليات" مع تسليط الضوء على "مهرجان دبي للتسوق" بصفته أحد أبرز الفاعليات في طلب المشاركة بالجائزة.