لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 25 Apr 2012 12:13 PM

حجم الخط

- Aa +

باريس غاليري تحصد المركز الأول لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال

 باريس غاليري تحصد المركز الأول لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال  2012عن أفضل أداء في فئة التجارة

 باريس غاليري تحصد المركز الأول لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال
تسلم الجائزة محمد عبدالرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لباريس غاليري

حصدت باريس غاليري، إحدى أكبر المجموعات التجارية المتخصصة في قطاع التجزئة من حيث تقديم الخدمات والمنتجات الفاخرة بالمركز الاول لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال 2011، الدورة السادسة، عن فئة أفضل أداء لفئة التجارة، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة دبي وفقا لبيان صحفي وصل أريبيان بزنس. 

 

 

وتسلم الجائزة السيد محمد عبدالرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لباريس غاليري، الذي أعرب عن سروره للفوز بالمركز الاول لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال 2012، حيث قال: "نفتخر في باريس غاليري إدارة وموظفين بنيل هذه الجائرة التي تعكس حرص الحكومة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي على دعم دور القطاع الخاص في المسيرة التنموية والنهضة الإقتصادية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة".  

 

وأضاف محمد الفهيم قائلا: "تأتي هذه الجائزة لنا في باريس غاليري بمثابة دفعة قوية لنؤدي الأمانة ونفي العهد والوعد الذي أخذناه على عاتقنا لنكون جزءا لا يتجزأ من مسيرة النهضة والتنمية المستدامة، ولنواصل سعينا الدائم للحفاظ على الصدارة في قطاع التجزئة وحافزا كبيرا أيضا للمضي قدما لحصد المراكز والمراتب الأولى في مختلف المجالات والمناسبات". 

 

 

وأشار الرئيس التنفيذي لباريس غاليري، على هامش حفل توزيع الجوائز، قائلا: "نسعى في المجموعة دائما ونبذل الجهود لتحقيق رؤيتنا المستقبلية للتربع على عرش قطاع التجزئة محليا وإقليميا، وأنا هنا اتوجه بالشكر لجميع موظفي باريس غاليري على الجهود التي بذلوها والعمل الدؤوب والذي مكننا من الفوز بهذه الجائزة، إن تطبيق مبدأ المساواة في المميزات بين جميع الموظفين على إختلاف درجاتهم كان له الأثر الطيب بين الموظفين وزاد من شغفهم بالعمل". 

 

 

وختم محمد عبد الرحيم الفهيم: "أثبتت دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص حضورها في صدارة الأسواق العالمية من حيث حجم مبيعات السلع الكمالية كالعطور ومواد التجميل والساعات والإكسسوارات الراقية خلال العام 2011، نظرا للنمو الذي سجلته من حيث عدد السياح وتنوع جنسياتهم وأطيافهم وفي مقدمتهم الصينيين إلى جانب حركة السياحة الخليجية في مختلف المواسم في ظل الفعاليات المستمرة التي تنظمها الإمارة مثل "مهرجان دبي للتسوق" و"مفاجآت صيف دبي و"القرية العالمية" وغيرها".