لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 5 Jun 2011 10:06 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: أسعار الدواجن تسجل ارتفاعات جديدة تصل إلى 15%

سجلت أسعار الدواجن المبردة في الأسواق السعودية ارتفاعات جديدة خلال الفترة الأخيرة تتراوح بين 10 إلى 15 في المئة.

السعودية: أسعار الدواجن تسجل ارتفاعات جديدة تصل إلى 15%

ذكر تقرير اليوم الأحد أن أسعار الدواجن المبردة في الأسواق السعودية سجلت ارتفاعات جديدة خلال الفترة الأخيرة تتراوح بين 10 إلى 15 في المئة، ما عزاه عاملون في قطاع الدواجن إلى زيادة أسعار الأعلاف بمعدلات كبيرة.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، عزا نائب رئيس مجلس إدارة جمعية منتجي الدواجن بعسير عبدالله بن عائض بن صد، زيادة أسعار الدواجن المبردة في المملكة إلى عاملين رئيسيين، وهما ارتفاع أسعار مدخلات الأعلاف في الأسواق العالمية في ظل عدم رفع مخصص الإعانة الحكومية للأعلاف بما يتناسب مع حجم الزيادة، إذ وصل سعر طن العلف إلى أكثر من 1500 ريال، ومن المتوقع أن يتجاوز 1700 ريال، متوقعاً ارتفاع سعر الدجاج الطازج زنة 1000 غرام إلى 20 ريالاً خلال المرحلة المقبلة، في مقابل 15 ريالاً.

وقال إن من أسباب الارتفاع زيادة كلفة العمالة الفنية المدربة بسبب النمو الاقتصادي العالمي في البلدان المصدرة للعمالة المتخصصة، مشيراً إلى أن منتجي الدواجن في المملكة يمرون بظروف صعبة أثرت في هوامش الربح، كما كبدت البعض خسائر أدت إلى إغلاق بعض المشاريع، ما أثر في النمو الإنتاجي للغذاء الوطني والذي أصبح لا يتناسب مع النمو السكاني وتحول العادات الغذائية إلى اللحوم البيضاء.

وطالب صد بإعادة صياغة إستراتيجية وطنية لصناعة الدواجن في المملكة، تشمل دعماً حكومياً لهذه الصناعة، خصوصاً أن نسبة الاكتفاء الذاتي من الدواجن في المملكة تراجعت من 70 في المئة إلى اقل من 45 في المئة.

بدوره، أكد مدير المبيعات في إحدى شركات الدواجن (رفض ذكر اسمه) أن أسعار أعلاف الدواجن الرئيسية سجلت ارتفاعاً بلغ 50 في المئة في المتوسط خلال الفترة من شهر مايو/أيار من العام الماضي إلى الشهر الماضي، ما أدى إلى ارتفاع سعر الدواجن بنسبة تصل لدى بعض الشركات إلى 15 في المئة خلال تلك الفترة.

وأكد أن سعر طن الذرة الصفراء في الأسواق العالمية بلغ أكثر من 2800 دولار للطن بنسبة زيادة قدرها 85 في المئة، فيما ارتفع سعر منتج الفول والصويا إلى 1250 دولاراً بنسبة زيادة قدرها 50 في المئة خلال عام فقط.

ويؤكد مسؤول التسويق في شركة الأخوين للدواجن عبدالحكيم الحميلي، أن رفع الأسعار سببه زيادة سعر الأعلاف عالمياً بمقدار الضعف، ما تسبب في عدم قدرة مشاريع الدواجن على تحمل تلك الارتفاعات من دون رفع الأسعار التي لا تضر بالمستهلك، حتى تستطيع تغطية تكاليف مختلف مشاريع الدواجن التي تعتمد على الأعلاف المستوردة.

واعتبر أن أسعار الدواجن في المملكة تعتبر الأرخص مقارنة بالأسواق العالمية الأخرى، إذ ترتفع الأسعار في مختلف الأسواق العالمية بأكثر من 30 في المئة مقارنة بالمملكة، إذ يباع كيلوغرام الدجاج المبرد بنحو 12.5 ريال في المملكة، ويزيد بأكثر من 30 في المئة في الأسواق الأخرى، نافياً أن تكون الزيادة باتفاق بين المنتجين.

وذكر الحميلي أن هناك عوامل أخرى أسهمت في تلك الارتفاعات، من أهمها ارتفاع تكاليف الشحن والنقل بشكل كبير، إضافة إلى ارتفاع تكاليف العمالة بشكل كبير، مشيراً إلى أن هناك عوامل أخرى تسببت في تكبد شركات الدواجن خسائر في إنتاجها بسبب تغير المناخ في العالم والذي أدى إلى نفوق عدد كبير من منتجات الدواجن في مختلف المشاريع، وانخفاض الإخصاب لديها، إضافة إلى ارتفاع أسعار الإيجارات بنحو 100 في المئة، ما حمل الشركات مصاريف مضاعفة.

وأكد الحميلي أنه على رغم تلك العوامل إلا أن شركات الدواجن في المملكة تسعى إلى توفير منتجات الدواجن في الأسواق بجودة عالية، على رغم الطلب المرتفع من المستهلكين.

من جهته، قال المواطن محمد القحطاني إن الزيادة الجديدة في أسعار الدواجن ترجع إلى اتفاق الشركات المنتجة للدواجن المبردة على زيادة السعر بمقدار ريال إلى 1.5 ريال للحبة الواحدة منذ مطلع شهر مايو/أيار الماضي، ليصل سعر الدجاجة الواحدة بين 13.5 إلى 15 ريالاً، في مقابل 12.5 إلى 13.5 ريال للدجاجة زنة 1000 غرام.

وأشار إلى أن هذه الزيادة تسببت في رفع المطاعم المختلفة أسعارها ليتحمل بذلك المستهلك تلك الزيادات غير المبررة، لافتاً إلى أن مشاريع الدواجن يتم دعمها من الدولة ما يجعل الكثير من المستهلكين تستغرب الأسباب الحقيقية لرفع الأسعار.