لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 22 Jan 2017 06:51 AM

حجم الخط

- Aa +

وزارة الإسكان السعودية: استثناء بعض الأراضي البيضاء من الرسوم لا يعني الإعفاء النهائي

المشرف العام على نظام رسوم الأراضي في وزارة الإسكان: استثناء بعض الأراضي البيضاء يرتبط بوجود مانع نظامي يحول دون تطويرها

وزارة الإسكان السعودية: استثناء بعض الأراضي البيضاء من الرسوم لا يعني الإعفاء النهائي

قال مسؤول في وزارة الإسكان السعودية إن استثناء بعض الأراضي البيضاء من الرسوم لا يعني الإعفاء النهائي.

 

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية عن محمد المديهيم المشرف العام على نظام رسوم الأراضي في وزارة الإسكان إن الاستثناء يرتبط بوجود مانع نظامي يحول دون تطويرها، وفي حالة إزالته يتم تطبيق الرسوم عليها.

 

وقال "المديهيم" إن وزارة الإسكان تلقت عدة طلبات استثناء من الرسوم لاعتقاد أصحابها بخضوع أراضيهم لشروط المادة التاسعة من اللائحة التي تنص في بعض نقاطها على عدم تطبيق الرسوم على الأرض الخاضعة للتطبيق في حالة وجود مانع يحول دون تصرف مالك الأرض فيها، بشرط ألا يكون المكلف متسبباً أو مشاركاً في قيام المانع، أو وجود عائق يحول دون صدور التراخيص والموافقات اللازمة لتطوير الأرض أو بنائها، بشرط ألا يكون المكلف متسبباً أو مشاركاً في قيام العائق، أو إنجاز تطوير الأرض أو بنائها خلال سنة من تاريخ صدور القرار.

 

وأوضح أن الوزارة وضعت آلية للرد على الاعتراضات كافة تسمى "آلية المتابعة الزمنية"، التي تبدأ من تقديم الاعتراض إلى اللجنة الخاصة بالأمر التي بدورها ستقوم بالرد خلال شهر.

 

وأضاف أن عدم رد الوزارة خلال الـ60 يوماً يعني أن الاعتراض مرفوض بحسب المادة الثامنة من النظام.

 

وكانت وزارة الإسكان السعودية قد أعلنت في وقت سابق عن تفاصيل فترة التسجيل في برنامج رسوم الأراضي البيضاء التي امتدت لفترة 6 أشهر منذ اعتماد لائحته التنفيذية من مجلس الوزراء، حيث استقبلت البوابة الإلكترونية المخصصة لتسجيل الأراضي 1792 مسجلاً، فيما بلغ عدد طلبات التسجيل 2278 طلباً، وبمساحة إجمالية بلغت 635 مليون متر مربع.

 

ومعظم الأراضي البيضاء في السعودية مملوكة لرجال أعمال وشركات وأفراد أثرياء، ويحتفظون بها دون تطوير ربما للرغبة في ارتفاع أسعارها لاحقاً أو لصعوبة تطويرها سريعاً في ظل تعقيدات روتينية وتحمل تكلفة تزويدها بالخدمات والبنية الأساسية.