لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 4 Apr 2017 05:45 AM

حجم الخط

- Aa +

الصندوق العقاري: لم نتخل عن السعودي عندما حولناه للبنوك والقرض ليس هبة

مواطن سعودي راتبه أكثر من 100 ألف ريال شهرياً يستفيد من صندوق التنمية العقارية

الصندوق العقاري: لم نتخل عن السعودي عندما حولناه للبنوك والقرض ليس هبة

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قال المشرف العام على صندوق التنمية العقارية السعودي إن الصندوق لم يتخل عن المواطن عندما حوله للبنوك للاقتراض منها ولكن هذه الخطوة جاءت بهدف خدمة أكثر من مستفيد.

 

وفي حوار أجرته معه صحيفة "عكاظ" السعودية، قال أيهم اليوسف إن جميع أرباح القروض التي تمنح للمواطنين يتم تسديدها من قبل الصندوق ولكن بشكل نسبي مما يعني أن الدعم يبدأ من 100 بالمئة وينزل تدريجياً.

 

وأضاف "اليوسف" أن اختلاف أرباح البنوك على القروض من بنك إلى آخر لا تفرق مع المواطن لأن أغلب المواطنين لن يدفعوا شيئاً وأن البنك ليس له علاقة بالمواطن.

 

وأشار إلى أن الصندوق ليس جهة ربحية لكنه يرغب في ضمان سداد قيمة القروض، مبينا أن القرض ليس هبة حيث لن يمنح الصندوق العقاري قروضا لا يستطيع المستفيد تسديدها إلا في حالات معينة ( غير القادرين على السداد) حيث أنه جاري دراستها من قبل لجنة خاصة من عدة جهات حكومية.

 

وكشف أن أحد المستفيدين قدم للبنك ومرتبه يفوق الـ100 ألف ريال ()، مشيراً إلى أنه من المفروض أن يترك المجال لغيره ولكنه في الأخير هو حق من حقوقه وأعطي أقل دعم.

 

وقال إن الجميع سيستفيد من الدعم بعدالة ولمن يستحق وأن الدعم سيتفاوت وفق نسب الاحتياج.

 

وأضاف الصندوق لديه قائمة انتظار مكونة من 500 ألف مستفيد بالإضافة إلى مليون مستفيد في وزارة الإسكان، و5 ملايين قادمة في الطريق مستقبلاً، موضحاً أن الصندوق كان يحتاج إلى 40 عاماً للانتهاء من قوائم الانتظار حال اعتماد الآليات السابقة ولكن وفقاً للآليات الجديدة يحتاج إلى 5 سنوات فقط.

 

فوائد القروض العقارية تثير غضب المواطنين

 

رغم صندوق التنمية العقارية بدأ، بعد انقطاع أشهر عديدة، بالإعلان عن دفعات القرض التمويلي، حيث تم إعلان الدفعة الأولى -في فبراير/شباط الماضي- وشملت 7700 مستفيد، والدفعة الثانية -في مارس/آذار الماضي- شملت أيضاً 7700 مستفيد، إلا أن ذلك، بحسب صحيفة "العربي الجديد" القطرية، لم ينجح في حلحلة مشكلة الإسكان التي تطاول نحو 62 بالمئة من المواطنين حسب تقارير متخصصة.

 

وقالت الصحيفة يوم 24 مارس/آذار الماضي "مع أن الدفعة الجديدة (الثانية) شملت 17923 مستفيداً، منهم 7700 ألف مقترض من الصندوق العقاري، إلا أن غالبية هذه الدفعة لن تستفيد في ظل توقعات خبراء عقارات بأن يكون مصير هذه الدفعة مثل مصير الدفعة الأولى التي تم الإعلان عنها قبل منتصف فبراير/شباط الماضي، ولم يستفد من القروض إلا عدد قليل بسبب ارتفاع الفوائد".

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الصندوق إنه "لم يستفد سوى 220 شخصاً فقط ممن ظهرت أسماؤهم في الدفعة الأولى، والتي ضمت 7700 مستفيد".

 

وأكدت مصادر الصحيفة أن 5200 مستفيداً رفضوا الذهاب للبنوك بسبب ارتفاع الفوائد على القروض، بينما رفضت البنوك طلبات ألفي مستفيد قبلوا تلك الفوائد المرتفعة، لعدم مواءمتهم المالية.

 

وتشترط البنوك ألا يكون المستفيد مقترضاً من قبل، وألا تزيد نسبة استقطاع مبلغ 3200 ريال عن ثلث الراتب. ومن أجل ذلك تواجه وزارة الإسكان غضباً كبيراً من طالبي السكن، لأن قرارها المثير للجدل سيجبرهم على دفع نحو 78 بالمئة من قيمة القرض كفوائد بنكية، في وقت كان المقترض قبل هذا القرار يعيد فقط المبلغ الذي حصل عليه من دون فوائد.

 

وقالت الصحيفة "لكن على الرغم من كل تلك الاعتراضات ورفض المتضررين تحويلهم إلى البنوك التجارية، تمسكت وزارة الإسكان بخطتها، معتبرة أنها الحل الأمثل للقضاء على قوائم الانتظار التي تضم 1.7 مليون طالب سكن".

 

ويشدد الصندوق على أن من تصدر له الموافقة على القرض سيتم توجيهه إلى أحد الممولين المشاركين معه، ومن ثم يحصل على التمويل المناسب، على أن يتم تحويل تكلفة التمويل إلى الحساب البنكي للمواطن غير المقتدر مالياً شهرياً، بمستويات متفاوتة، حسب الراتب وعدد أفراد الأسرة.

 

وتوقع حمود العصيمي المتحدث الرسمي للصندوق، في وقت سابق، أن يسهم برنامج التمويل المدعوم في تقليص فترة الانتظار من 11 إلى 5 سنوات بحد أقصى، مشدداً على أن دور الصندوق سيكون داعماً، بحيث يقوم بسداد تكاليف التمويل المستحقة، بناء على دخل المستفيد وعدد أفراد أسرته، إلا أن هذه التصريحات لم تقنع المتضررين من قرار وزير الإسكان، والذين بات عليهم أن يعيدوا مبلغ 500 ألف الذي سيحصلون عليه بـ 835 ألفاً بعد إضافة الفوائد.