لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 22 Oct 2016 05:23 PM

حجم الخط

- Aa +

تزايد الوحدات السكنية الشاغرة في أبوظبي

كشفت جولة ميدانية عن أنه لا تكاد تخلو بناية سكنية في مدينة أبوظبي حالياً من وحدة أو وحدتين شاغرة على الأقل، على عكس ما ساد سابقاً خلال السنوات الماضية.

تزايد الوحدات السكنية الشاغرة في أبوظبي
توقعات تراجع قيم الإيجارات ذهبت سدى

تزايدت ظاهرة الوحدات السكنية الشاغرة في المباني القديمة والجديدة داخل مدينة أبوظبي وضواحيها مع بداية موسم النشاط الاقتصادي في الإمارة خلال شهر أكتوبر من كل عام.

 

وحسب ماجاء على موقع البيان، كشفت جولة ميدانية "للبيان الإقتصادي" عن أنه لا تكاد تخلو بناية سكنية في مدينة أبوظبي حالياً من وحدة أو وحدتين شاغرة على الأقل، على عكس ما ساد سابقاً خلال السنوات الماضية.

 

 

غير أن المستأجرين الذين التقاهم «البيان الاقتصادي» أفادوا بأن توقعاتهم بتراجع الإيجارات ذهبت سدى، مشيرين إلى أن غالبية الملاك يجددون العقود بنفس القيمة السابقة أو بزيادة تتراوح بين خمسة آلاف وعشرة آلاف درهم مما يدفعهم للبحث عن سكن آخر أو الشكوى إلى لجنة المنازعات الإيجارية في أبوظبي.

 

 

ورصدت الجولة خلو ما لا يقل عن 30% من وحدات المجمعات السكنية الضخمة في قلب المدينة من المستأجرين.

 

 

ويؤكد مراقبون أن نسبة 80% على الأقل من الملاك يوافقون على تجديد إيجارات المستأجرين بنفس قيمة العقد السابق دون تخفيض، بينما 20% المتبقية تطالب بالزيادة وتصر عليها، وبلا شك فإن الفئة الأخيرة من الملاك لديها مبررات تتعلق بموقع العقار أو خدماته.

 

 

ولايزال غالبية ملاك البنايات السكنية في أبوظبي يرفضون التعامل مع مستجدات السوق العقاري في أبوظبي والتي أسفرت عن عرض كبير من الوحدات السكنية نتيجة إعادة غالبية الشركات هيكلة عمالتها أو دخول مشاريع سكنية جديدة رفدت السوق بآلاف الوحدات السكنية.

 

 

ويفضل غالبية الملاك عدم تأجير وحداتهم بقيم إيجارية أقل، والإبقاء عليها شاغرة لعدة أشهر أملاً في تزايد الطلب، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع الإيجارات.